هل يمكن أن يلبس الجن إنسانا؟ شيخ الأزهر يجيب!

خلال الأيام الماضية، أشعلت قضية وفاة الفتاة الفلسطينية “إسراء غريب” التي تبلغ من العمر 21 عامًا وسائل التواصل الاجتماعي، وأصبحت مسار حديثهم، بعد أن توفيت منذ عدة أيام في مدينة بيت لحم الفلسطيني.

وجاءت عدة أقاويل لإقدام أهلها على قتلها، والتي أطلقها رواد موقع التغريدات القصير عبر هاشتاج “كلنا_إسراء_غريب” للمطالبة بكشف تفاصيل وفاتها، فالبعض قال إن عائلتها قتلتها بسبب مخالفتها للتقاليد والتقائها بشاب تقدم لخطبتها، بينما رجح بعض النشطاء أن عائلتها كانت تضربها لإخراج الجن منها.

هذه الأقاويل والاتهامات ردت العائلة عليها مؤكدين بأنها توفيت نتيجة سكتة دماغية وإنها كانت تعاني من “تلبس الجن”، كما قال المتحدث باسم عائلتها، محمد صافي، زوج شقيقة إسراء، بأن دائرة الرقية الشرعية في بيت لحم، أصدرت كاتبًا وجهته للنيابة العامة، يفيد بأن”إسراء كانت تعاني من لبس جان، وأنها استيقظت وشرعت بالصراخ، وكانت تقول إن هناك أشخاصًا يضربونها، وهذا من أعراض اللبس، ووالدتها أُغمي عليها في اللحظة التي صرخت فيها إسراء”.

وبناء على ماسبق، فنوضح شرعا هل يمكن أن يحدث ذلك.

فهل من الممكن شرعًا أن يتلبس الجن إنسان؟

أجاب الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، في لقاء سابق ببرنامجه “الإمام الطيب”، عندما سئل الإمام عمن يدعي أن الجن يمكن أن يتلبس إنسانًا، أي يدخل في جسده، فهل هذا صحيح؟

أجاب شيخ الأزهر قائلا أن تلبس الجن بالإنسان خيالات وتضليل، وأن ما نسمعه ونشاهده من أن هناك جنًا يلبس إنسانًا هو ادعاءات ليس لها أساس من الصحة مؤكدًا أن: “قوة الجن هي في الوسوسة والإضلال، وليس في التلبس.

واستدل الطيب في إجابه بقول الله تعال تعالى: إنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ”. وأشار الطيب إلى أن كل من يدعي إخراج الجن من جسد الإنسان “كاذب ومرتزق ومضلل”.

وفيما يلي عدة نقاط فيما يجب أن يعتقده المؤمن في علاقته بالجن بحسب أحمد الطيب:
– قوة الجن في الوسوسة والإضلال، وهو ما أقره القرآن في الآية السابقة، فهي لا تنفي قوة الجن في إضلال البشر لا التلبس والأمراض.

– دور الجن في الوسوسة والغواية وهو نفس دور الإنس بالضبط “الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ، مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاس”، فهو نفس دور الصاحب الذي يضل.

-إذا استقام الإنسان لا يمكن أن يؤذيه الجن، وحتى إن لم يستقم الإنسان، فانفراد الجن به ليس بمعنى التلبس، فهذه الأمور خيالات واختراعات، الجن ليس له على الإنس سلطان “إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ”.

آية: “الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ”، لا تعني اللبس والمس، فهي تصوير لآكل الربا يوم القيامة، حسبما أوضح شيخ الازهر.

– لا يمكن أن يتزوج الإنس من الجن، بحسب الطيب، مستدلا بقول الله تعالى  “خلق لكم من أنفسكم أزواجًا”، فالقول بأن الجن من الممكن أن يتزوج من الإنس هو كذب.