وحشية الإرهابيين تصل إلى استهدافهم الأعضاء التناسلية للأطفال في واقعة مسجد الروضة

بعد مرور عدة أيام من فاجعة حادث مسجد الروضة الإرهابي الذي استهدف المصلين أثناء تأديتهم لصلاة الجمعة في قرية الروضة في منطقة بئر العبد في محافظة شمال سيناء والذي أسفر عن مقتل أكثر من 300 قتيلا نحسبهم عند الله شهداء وأيضا إصابة أكثر من 120 مصابا يتخللهم الأطفال وبعد أن مرت الأيام الماضية تكشف لنا الكثير من الحقائق والقصص والروايات التي تكشف عن تفاصيل الحادثة وتشرح بعضها وتثير الكثير من التساؤلات عن البعض الآخر، تطل علينا من جديد رواية إخبارية كارثية عن ذلك الحادث ولكنها هذه المرة تأتي كمعلومة مؤكدة على لسان أحد الأطباء من قرية الروضة الذي شارك في عملية إسعاف الضحايا والمصابين في ذلك الحادث الغادر الغاشم.

حيث جاء في تقرير لأحد الصحفيين الذي قام به في منطقة الحادث وقام بنشره لأحد المجلات الإخبارية المصرية أنه بناءا على كلام أحد الأطباء الذين كانوا موجودين في عملية إسعاف المصابين والضحايا فإن المسلحين والإرهابيين قد قاموا بمهاجمة المسجد بالأسلحة والمدافع الرشاشة وقد تعمدوا استهداف بعض المناطق المعينة في أجساد الضحايا والمصلين، ومن أبرز تلك الأماكن التي كان واضح جدا تعمد التصويب فيها نظرا لموقعها الحيوي من الجسم البشري فهي مناطق خطيرة وقاتلة كانت الرأس والظهر والصدر في نصفه العلوي والتي كانت لها النصيب الأكبر من الطلقات.

ولكن المفاجأة الكبرى كانت عندما أكد الطبيب أن الإرهابيين قد تعمدوا بالفعل توجيه بعض الطلقات للأعضاء التناسلية للأطفال الذين كانوا موجودين وسط الضحايا وفي الصلاة، مما يؤكد على وحشية وهمجية عقول المتطرفين الإرهابيين وتعمد الفتك بجميع الموجودين كبارا كانوا أو صغارا حيث أكد الطبيب أن هناك طفل بالفعل قد فقد العضو التناسلي الخاص به، وذلك بسبب تهتكه بواسطة طلقات الرصاص وتم تحويله بالفعل ليتم إنقاذه في مستشفى خارج منطقة سيناء.

كان ذلك الحادث الإرهابي يوم الجمعة الماضية في مسجد الروضة الموجود في قرية الروضة غرب مدينة العريش حيث أكدت مصادر إخبارية أن الإرهابيين قد زرعوا بالفعل عبوة ناسفة في أحد أروقة المسجد مما قتل وأصاب الكثير من الضحايا.

اقرأ أيضا أنصار الإسلام تنشر تسجيل صوتي لتنظيم داعش بخصوص تفجير مسجد الروضة