وزارة الداخلية تنفي انتشار فيروس كورونا بين محتجزي أحد أقسام مديرية القاهرة

قامت وزارة الداخلية بنفي جميع الأنباء التي ترددت في الساعات الماضية عبر شاشة إحدى القنوات الفضائية التي تميل إلى جماعة الإخوان الإرهابية، وذلك بخصوص تفشي فيروس كورونا المستجد بين عدد من المحتجزين في أحد أقسام الشرطة التابعة لمديرية أمن القاهرة.

وأكد المركز الإعلامي الأمني لوزارة الداخلية أن كل هذه الأخبار الواردة من القنوات الداعمة للجماعات الإرهابية، هي مجرد شائعات مغرضة ليس لها أي أساس من الصحة على الإطلاق.

وأشار أيضاً إلى أن ذلك النوع من الأخبار لا يهدف إلا لإثارة حالة من البلبلة والفزع في الشارع المصري، وهو الهدف الرئيسي لهذه الجماعات الإرهابية مثلما كان الحال تماماً على مر السنوات الماضية.

وشدد المركز الإعلامي لوزارة الداخلية على أن هذه الأنباء لا تمت إلى الواقع بأي صلة على الإطلاق كما تتعارض أيضاً مع الثوابت القانونية التي تحكم عمل الأجهزة الشرطية، مطالباً في الوقت ذاته المواطنين بضرورة عدم الانسياق وراء ذلك النوع من الشائعات مع ضرورة الاعتماد دائماً على الجهات الرسمية المعتمدة للدولة المصرية من أجل معرفة حقيقة الأخبار.

وتخوض مصر حرباً في غاية الشراسة ضد الجماعات الإرهابية طيلة السنوات الماضية، ولكن هذه الجماعات لا يقتصر دخولها المعارك على استخدام الأسلحة النارية فقط لا غير، بل إن أحد أبرز أسلحتها هو الترويج للشائعات بكافة أنواعها من أجل محاولة زعزعة ثقة المواطن المصري في الحكومة والسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية.

ويبقى الأهم هو عدم تصديق المواطن المصري لهذه الشائعات التي تروج لها الجماعات الإرهابية بأي حال من الأحوال، نظراً لأنها قادرة على تدمير استقرار المجتمع بأكمله في ظرف لحظات، لذا تعمل كافة الجهات الأمنية في الدولة المصرية على تكذيب كل الاخبار الواردة من وسائل الإعلام التابعة للجماعات الإرهابية.

ومن المؤكد أن الجماعات الإرهابية العاملة في بعص وسائل الإعلام خارج مصر سوف تواصل نشر الشائعات بصفة مستمرة خلال الفترة القادمة لحين التخلص نهائياً من ذلك الكابوس المفزع المتعلق بهم.

إقرأ أيضاً: الصحة العالمية توصي بنظام غذائي صحي من أجل مواجهة فيروس كورونا