وزير الري المصري يجتمع مع وزراء السودان وإثيوبيا للحديث عن أزمة سد النهضة

شهد اليوم الثلاثاء اجتماعات في غاية الأهمية عبر تقنية الفيديو أي عن بعد بين وزير الري المصري وبين وزراء الري في كلاً من السودان إضافة إلى إثيوبيا، وذلك من أجل الحديث عن أزمة ملف سد النهضة وتحديد موعد استئناف المفاوضات بين الدول الثلاثة في الفترة القادمة.

وأوضح مصدر مسؤول في وزارة الموارد المائية والري المصرية أن الدكتور محمد عبد العاطي وزير الري قد اجتمع أولاً مع الدكتور ياسر عباس وزير الموارد المائية والري السوداني، ثم اجتمع بعد ذلك مباشرة مع وزير الري الإثيوبي.

وأكد المصدر أن الدكتور محمد عبد العاطي شدد في ذلك الاجتماع مع الطرفين على أهمية استئناف المفاوضات من جديد في أقرب فرصة ممكنة، حتى يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بين الدول الثلاثة لحسم مسألة كيفية ملء وتشغيل سد النهضة وموعد فعل ذلك.

وتأتي هذه الاجتماعات اليوم في إطار التطور المستمر الذي شهده ملف سد النهضة خلال الآونة الأخيرة، وذلك تحديداً منذ إعلان رئيس وزراء إثيوبيا عن استعداد بلاده للدخول من جديد في المفاوضات مع الأطراف المعنية في خطوة مفاجئة للغاية بعكس ما كان يتوقعه الجميع.

وكانت حكومة دولة إثيوبيا قد تعرضت إلى ضغوطات دولية هائلة لا مثيل لها على الإطلاق في الفترة الماضية، بسبب إصرارها في فترة سابقة على ملء وتشغيل سد النهضة في مطلع شهر يوليو القادم من العام الحالي 2020 بدون التوصل إلى اتفاق نهائي مع مصر والسودان.

وهو الأمر الذي جعل كافة الجهات الدولية الكبرى تضغط على حكومة دولة إثيوبيا من أجل التراجع عن ذلك القرار، علماً بأن أبرز هذه الجهات قد تمثلت في الأمم المتحدة إضافة إلى المفوضية الأوروبية وأيضاً الحكومة الصينية، ويبقى في مقدمة هذه الجهات الولايات المتحدة الأمريكية التي ترعى المفاوضات بنفسها بين جميع الأطراف منذ فترة طويلة.

ولا تزال المخاوف قائمة سواء من الجانب المصري أو حتى من جانب السودان بشأن إمكانية انهيار سد النهضة في أي وقت من الأوقات، مما قد ينتج عنه كارثة كبرى على دول المصب.

إقرأ أيضاً: الطب العلاجي يؤكد توفر مخزون المستلزمات الوقائية بمستشفيات العزل لمدة أسبوعين