وزير الصحة يقرر سفر المصابين في تفجير الكنيسة البطرسة للخارج على نفقة الدولة

صرح الدكتور ” شريف وديع ” مستشار وزير الصحة للرعايات المركزة والطوارئ فى بيان له أصدره اليوم الأربعاء 21 ديسمبر، أن وزير الصحة الدكتور ” أحمد جمال الدين “، قد قرر علاج مصابي الحادث الإرهابي للذي استهدف الكنيسة البطرسية الملاصقة للكاتدرائية المرقسية في العباسية منذ أيام، على نفقة الدولة، كما أنه قرر أيضا سفر الذين تستوجب حالاتهم الصحية للسفر للخارج كذلك على نفقة الدولة، وأضاف الدكتور شريف وديع أن وزير الصحة قد كلفه شخصيا بدراسة حالات المصابين الموجودين في المستشفيات الآن، مع تجهيز تقرير شامل عن حالتهم الصحية، وتحديد الحالات التي يستلزم علاجها السفر للخارج لتلقي العلاج المناسب لسرعة شفائهم.

أعداد المصابين وحالتهم الصحية حتى الآن:

وأوضح الدكتور شريف وديع في البيان الذي أصدره اليوم، أنه قد بدأ بالفعل في الإجراءات اللازمة لدراسة الحالات المصابة وتحديد من تستلزم حالته الصحية السفر، وتم عرض أربع حالات من المصابين الذين من المقرر سفرهم على اللجان المختصة لتحديد الحالة الصحية لهم، وتابع الدكتور شريف وديع قائلا أن هذه الحالات الأربع منهم حالتان لديهم إصابة في الحبل الشوكي، وحالة واحدة لديها إصابة قوية في الوجه، والحالة الأخيرة لجيها تهتك في ذراعها، وأشار مستشار وزير الصحة إلى أن هناك حوالى 17 مصابا ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفيات المختلفة،  4 منهم داخل العناية المركزة لسوء حالتهم الصحية، حالة واحدة منهم حرجة ومصابة إصابة حادة في الوجه إضافة إلى إصابة أخري في الرئتين، كما يتواجد 7 حالات في مستشفى الجلاء، من بينهم حالة لطفلة في وضع حرج وتعاني من تهتك شديد في خلايا الكبد، وحالة أخرى لمريضة مصابة في المخ وحالتها حرجة، وحالة واحدة في مستشفى دار الشفاء تحسنت حالتها الصحية في الأيام الأخيرة، وأربع حالات متواجدين حتى الآن في مستشفى عين شمس، وجميع الحالات في طريقها للشفاء وتتلقى العلاج اللازم لاستقرار حالتهم الصحية، وحالات الوفيات حتى هذا الوقت بلغت 26 ضحية، آخرهم الطفلة ماجي مجدي التي لفظت أنفاسها الأخيرة بالأمس.