4 حالات غير عادية يسببها فيروس كورونا منذ بدء انتشاره

مع زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا على مستزى العالم وتخطيه حاجز 11 مليون إصابة، يتعرف العلماء على كيفية وطرق انتشاره، وكيف يؤثر الفيروس التاجي على الجسم، وما الأعراض التي يسببها؟
وأعلن طبيب الأمراض المعدية في الجامعة الوطنية الأسترالية سانجايا سيناناياك، عدة أمورٍ غير عادية عن فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” حتى الآن، بحسب ما أفاد به موقع “روسيا اليوم”.

– يمكن أن ينتقل من الإنسان إلى الحيوان ويعود مرة أخرى

ينتقل الفيروس من الإنسان إلى الحيوان ويمكن أن ينتقل مرة أخرى إلى الحيوانات، وربما يصيب حيواناتنا الأليفة.

ففي هولندا، انتشرت حالات إصابة بالفيروس بين الحيوانات في العديد من مزارع حيوان المنك، ويعتقد الباحثون أن عاملا مصابا أدخل الفيروس إلى المزارع، كما أصابت المنك المريض شخصين.

– يؤثر على تجلط الدم

يرتبط الفيروس التاجي ارتباطا وثيقا بجلطات الدم، أكثر من الالتهابات الأخرى، فإذا كانت الجلطات الدموية كبيرة فإنها تمنع تدفق الدم عبر الأوعية الدموية، وهو ما يؤدي لنقص حاد في الأكسجين بالأوعية الدموية في الجسم.

وعند حدث هذا في الشريان التاجي، فيتسبب في نوبة قلبية، ويسبب انسدادا في الرئتين، وفي الدماغ، يسبب السكتة الدماغية، وما يثير القلق هو أن الجلطات تحدث لدى مرضى كورونا، رغم استخدام تدابير وقائية قياسية.

– يمكن أن يسبب مرضا خطيرا عند الأطفال

لاحظ الأطباء في أوروبا والمملكة المتحدة أن الأطفال يصابون بحالة التهابية غير عادية خطيرة، تُعرف باسم “متلازمة الالتهابات المتعددة لدى الأطفال” أو MIS-C.

ويعاني بعض الأطفال من مضاعفات في القلب، وبشكل عام، تشبه هذه الأعراض الحالات الأخرى مثل مرض كاواساكي ومتلازمة الصدمة السامة، حيث يعتقد الباحثون أن الفيروس نفسه ليس المسؤول عن MIS-C.

– يفقد المصاب حاسة الشم

يمكن أن يؤدي فبروس كورونا إلى فقدان حاسة الشم، حيث أثرت الحالة على نحو 5% من مرضى “كوفيد-19” في المستشفى، ولكن بعض الأشخاص الذين يعانون من مرض خفيف فقط، يقولون إنهم فقدوا الإحساس بالرائحة فجأة، ويمكن للناس فقد الإحساس بالرائحة دون سيلان أو انسداد الأنف.

هناك احتمالية بالتصاق الفيروس بالمستقبلات في بطانة الأنف، قبل دخول الخلايا.