أخبار الفن

الفنانة امل حجازي بالحجاب لاول مرة واشاعات حول اعتزالها الغناء وسخرية الجمهور من حجابها معلنة اللجوء الي القضاء

ظهرت الفنانة ” امل حجازى ” باستايل جديد عليها , حيث ظهرت وهي ترتدى الحجاب، وقد أشارت ” أمل حجازي ”  أن الله أرسل إليها هداية عظيمة وجاءت في وقتها، وأوضحت أن قرار الحجاب لم يأخذ منها وقتا، حيث جاء القرار  عليها بسهولة ولم يكن صعبا عليها أبدا ، وأنها  لم تفكر فيه ابدا بل استغرقت 10 دقائق فقط فى التفكير به، وكان أثناء تحضيرها لألبوم جديد.

وجاء علي لسان احد المعجبين  وترددت الشائعات انها سوف تعتزل الفن بعد قرار الحجاب , ولكن صرحت ” أمل حجازي ” أنها لن تعتزل الغناء ,وقررت ان تتجة الي الأغاني الدينية والانسانية التي تحمل معني , وسوف اعتزل الأغاني ذات النوع العاطفي .

وأعلنت ” امل حجازي ” انها لن تغيب عن الساحة الفنية وأنها لن تغيب عن محبيها كثيرا , وقالت انتظروني بشكل جديد ومختلف وبأسلوب جديد ، وأعربت أنها تحب النقد ولن تحزن ابدا من منتقديها علي قرار الحجاب ولكن الشيء المؤلم انها حزنت علي الأشخاص الذين انتقدوا الحجاب نفسه .

وصرحت عبر صفحتها ع موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك بعد ان لقت الكثير من الساخرين من الحجاب علي مواقع السوشيال ميديا، قائلة: “مساء الخير أولا رح أحكى اللبناني”، وعن السبب وراء ذلك قالت: “عشان اقدر اعبر اكثر بالنسبة لكم”، وتابعت حوارها: “موقع مفكرين حالهم دمهم خفيف وعم يتمسخروا على رمز دينى وهو الحجاب”.

واضافت ايضا “ويلي مكانين بأسماء غير أسمائهم وهم يعرفون حالهم كتير منيح”، وأكملت: “وبعرف اسمائهم وشخصيتهم المقززة للنفس وما الي الشرف ابدا اذكر اسمهم على لسانى”، وتابعت بشأنهم: “بحب قول انو انتو صفحاتكم التافهة ويلى هي مبنية على فضائح ومسخرة على الناس”، وردت علي تصرفهم مؤكدة: “كتير عيب انكم تتمسخروا على قدسية الحجاب ورح اضطر اني عقبكم بالقضاء واحد واحد”.

وقالت ايضا علي صفحتها “يا للعار على هالايام”، وعن السبب وراء هذه الجملة قالت: “يلي صار مبارح لحثالة البشر انو تجيب سيرة حجاب أو رمز دينى من أى دين”، وتابعت تصريحاتها: “يلى كان اقتضى التوضيح من أمل حجازي”، ومن جهة أخرى، قد اعلنت ايضا تغريدة علي موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، والتي أكدت فيه من قبل أنها تشعر ومنذ سنوات بألم داخلى”، وعن السبب وراء امها قالت: “بسبب الصراع الذى كانت تعيشه بين الفن والدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى