الطب الشرعي يرجح تورط شخص آخر في قضية قتيل فيلا نانسي عجرم

Advertisements

وجود هذا الخبر على أي موقع بخلاف (مصر 365) يعني أن المحتوى مسروق ولا يوجد إذن من مصر 365 لنشر الخبر.

أظهر تقرير الطب الشرعي، إن القتيل الذي وقع بقيلا نانسي عجرم يدعي، محمد حسن الموسى سوري ويبلغ من العمر 33 عاما، وسقط بعد إصابته بـ17 طلقة متفرقة في الجسد، منها واحدة في ساعده الأيمن، وطلقتين بالتطف اليسرى، بالإضافة لطلقة تحت الإبط الأيسر، وثلاثة طلقات في الصدر، وطلقتين في البطن، وعدد 7 طلقات في الخلف والمؤخرة، وطلقه في فخذه الأيسر.

ونقل موقع “العربية نت”، التقرير، والذي أظهر أن القتيل راح ضحية 17 طلقة، كما أن هناك شبهات لوجود شخص آخر متورط في الجريمة ، لأن الرصاص أطلق من الأمام والخلف.

Advertisements

فيلا الفنانة نانسي عجرم كانت تعرضت لاقتحام من قبل القتيل بحسب التحقيقات الأولية، فقام زوجعا فادي الهاشم بغطلاق النار على القتيل حتى سقط، وألقى القبض عليه وأخلى سبيه عقب 3 أيام من احتجازه على ذمة التحقيقات، وتم منعه من السفر خارج لبنان حتى استكمال التحقيقات.
من جانبها طالبت المحامية والقاضية غادة عون، بفتح تحقيقات جديدة وموسعة بتلك القضية، والاستماع للشهود، وتفريغ الهواتف المحمولة، للوصول لأصل القضية الحقيقي، بعد تفريغ الكاميرات بمحيط الفيلا وداخلها وخارجها بعناية، والاستماع لأقوال الفنانة نانسي عجرم.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق