السيارات

فئات ومواصفات السيارة الكهربائية E-motion

E-motion.. سيارة كهربائية جديدة، ظهرت هذه السيارة للمرة الأولى في احتفالية نظمتها وزارة الإنتاج الحربي، أمس الثلاثاء، عقب استلام أول أتوبيسين كهربائيين.

وعقب نشر صور السيارة الكهربائية الجديدة، لاقت السيارة استحسانًا كبيرًا من جمهور المستهلكين، ويقدم موقع “مصر 365″، خلال هذا التقرير مواصفات السيارة الكهربائية الجديدة.

“يتوافر منها عدة فئات”.. هكذا أكد الرئيس التنفيذي لشركة IMUT المصرية الدكتور ميشيل نايت، وهو شريك وزارة الإنتاج الحربي في عملية تصنيع السيارات الكهربائية، موضحا أن سيارة E-motion الكهربائية صينية الصنع، يوجد منها سيارات ملاكي، ويتوفر منها سيارات من أجل استخدامات إطفاء الحرائق، وأخرى من أجل النظافة، وسيارات مناسبة لملاعب الجولف.

وعن مواصفات السيارة الكهربائية E-motion، قال الرئيس التنفيذي لشركة IMUT المصرية إن السيارة الملاكي منها يصل طولها إلى نحو 2.7 متر، كما يبلغ عرض السيارة نحو 1.3 متر، ويصل ارتفاعها إلى نحو 1.55 متر، مشيرا إلى أن السيارة تزن نحو 100 كيلوجرام، مشيرا إلى أن السيارة تحتوي على مقاعد تتراوح بين 3 و 4 مقاعد حيث يوجد منها سيارة بـ3 مقاعد وأخرى بـ 4 مقاعد، كما أن بطارية السيارة تتحمل سير حتى 100 كيلومتر.

وعن السيارة الكهربائية المخصصة لإطفاء الحرائق، أضاف الرئيس التنفيذي لشركة IMUT أن السيارة يصل طولها إلى نحو 3.9 متر، وكما يبلغ عرض السيارة نحو 1.45 متر، ويصل ارتفاعها إلى نحو 1.83 متر، مؤكدا أن السيارة تزن نحو 1700 كيلوجرام، كما أن خزان الماء بالسيارة يصل سعة إلى نحو 1.3 متر مكعب، كما أن بطارية السيارة تتحمل السير حتى بين 50 و60 كيلومترا.

عن السيارة الكهربائية المخصصة لملاعب الجولف، أوضح أن السيارة يصل طولها إلى نحو 5.2 متر، كما يبلغ عرض السيارة نحو 1.45 متر، ويصل ارتفاعها إلى نحو 2.1 متر، مشيرا إلى أن السيارة تزن نحو 1150 كيلوجراما، وأن مدة العمل بالبطارية تتراوح بين 100 و120 كيلومتر، كما أنها تتسع لنحو 9 أفراد.

أما سيارة النظافة المستخدمة في عملية التنظيف، أكد أن السيارة يصل طولها إلى نحو 2.3 متر، كما يبلغ عرض السيارة نحو 1.95 متر، ويصل ارتفاعها إلى نحو مترين، مشيرا إلى أن السيارة تزن نحو 980 كيلوجرما، ويصل مدى العمل بالبطارية من 6 إلى 8 ساعات.

مواصفات السيارة E-motion لن تسمح لها بالسير في الشوارع

نتاج شراكة بين وزارة الإنتاج الحربى وشركة IMUT.. هكذا أعلن رئيس مجلس إدارة مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات “مصنع 200 الحربي” اللواء يسري النمر، السيارات الكهربائية الجديدة E-motion، مؤكدا أن إنتاج هذا النوع من السيارات يأتي في إطار نشر استخدام الطاقة النظيفة في المجتمع المصري، مشيرا إلى أن السيارة E-motion الصينية الصنع، جرى استيراد الدفعة الأولى منها كتجربة.

وأشار النمر إلى أن مواصفات السيارة الحالية لن تسمح لها بالسير في الطرق العامة، حيث إن السرعة القصوى للسيارة تصل إلى نحو 45 كم/س، موضحا أن السيارة ستستخدم في التنقلات الداخلية في أماكن خاصة منها “النوادي، المستشفيات، المنتجعات السياحية”، مشيرا إلى أنها ليست معدة للحركة المرورية للانتقال من محطة إلى أخرى.

كانت وزارة الإنتاج الحربي نفت كل ما تم تداوله بشأن الأسعار التي انتشرت عن أسعار السيارة الكهربائية E-MOTION، والتي كشفت عنها الوزارة، خلال احتفالاتها باستلام أول أتوبيسين كهربائيين من شركة “فوتون” الصينية، في بيان صدر عنها اليوم الأربعاء.

وقالت وزارة الإنتاج الحربي، إن من المقرر أن تصنع الوزارة هذه السيارة في مصر، خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى أن أسعار بيع السيارة سجرى الإعلان عنها تباعًا، مؤكدة أن كل ما جرى تداوله بشأن أسعار السيارة عبارة عن محاولاتٍ من بعض المستوردين الذين يستوردون سيارات مشابهة من شركات صينية.

وأوضحت وزارة الإنتاج الحربي، أن ما قام به التجار عبارة عن استغلال لاحتفالية الوزارة بالأتوبيسين الكهربائيين؛ للترويج عن منتجهم، مشيرة إلى أن الصفحات التي تنشر هذه النوعية من الأخبار نشرت صورة السيارة من حفل الوزارة، والتي تحمل اسم E-MOTION، وهو الاسم التجاري المسجل بالتعاون بين الإنتاج الحربي وشركة IMUT.

وأشارت الوزارة إلى أن من المقرر أن تستخدم السيارة التي أعلن عنها في احتفالية، أمس، في قرى سياحية وكمباوندات، أما السيارات التي سيجرى قيادتها في الطرقات والشوارع سيجؤى الكشف عنها خلا الفترة المقبلة، وطالبت الوزارة بعدم الانسياق وراء الأخبار المغلوطة، مناشدة المواطنين بمتابعة أخبار الوزارة من خلال صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعرضت وزارة الإنتاج الحربي عرضت عددًا من السيارات الكهربائية، والتي من المقرر العمل على تنفيذها من خلال التعاون مع إحدى الشركات الكبرى العاملة في مجال تصنيع السيارات الكهربائية. وأكدت الوزارة أن تلك الخطوة جاء على هامش احتفالية التعاون مع أحد الشركات الصينية من أجل تصنيع عدد من الأتوبيسات الكهربائية.

وأوضحت أن السيارات الكهربائية الجديدة، التي من المقرر طرحها في سوق السيارات المصرية، ستحتوي على 4 كراسي، وسيارة أخرى تتكون من 3 كراسي.

تصنيع 2000 أتوبيس كهربائي بمصانع الإنتاج الحربي

كان الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، عقد اجتماعًا ضم رئيس شركة فوتون العالمية للسيارات، والدكتور محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، أمس الثلاثاء، لمناقشة مشروع تصنيع 2000 أتوبيس كهربائي في مصانع الإنتاج الحربي، بالتعاون مع شركة فوتون العالمية للسيارات.

وعبر رئيس فوتون، خلال اللقاء، عن سعادته بالتعاون مع الجانب المصري، مشيرا إلى أنها تحتل المرتبة الأولى في حجم مبيعات السيارات التجارية داخل الصين، والثانية في العالم، مؤكدا أنه سعيد بهذا التعاون المشترك مع مصر والمتمثل في وزارة الإنتاج الحربي.

وأكد رئيس فوتون أن أولى ثمار هذا التعاون ستكون عبارة عن إنتاج نحو 2000 أتوبيس كهربائي داخل مصنع “200 الحربي”، خلال 4 سنوات، وستكون نسبة المكون المحلي في هذا المشروع 45% تدريجيا.

وأعلن المستشار نادر سعد المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء، أن رئيس شركة فوتون أكد وضع حجر أساس مصنعٍ في مدينة السادات على مساحة 60 ألف متر مربع، من أجل إنتاج المركبات التي تعمل بالغاز الطبيعي، مشيرا إلى أن عملية الإنتاج بالمصنع ستبدأ في ديسمبر 2020.

وأشار رئيس شركة فوتون الصينية، إلى أن قطاع الصناعات المغذية للسيارات في مصر قوي للغاية، وهو ما يجعل شركته تأمل في وصول نسبة المكون المحلي في هذا المصنع إلى نحو 60% بدلًا من 45%.

من جانبه، أكد رئيس مجلس الوزراء ترحيبه بالتعاون الجاري مع شركة فوتون، خصوصًا أنها تتمتع بإمكانات كبيرة وسمعة عالمية مشرفة، موضحا أن هناك خططًا طموحة تتبناها الحكومة من أجل تحويل المركبات التي تعمل بالسولار إلى مركباتٍ تعمل بالغاز الطبيعي، لتحقيق الاستغلال الأمثل لموارد مصر من الطاقة وخصوصًا الغاز الطبيعي.

وأشار إلى أن مصر تعد سوقا واعدة للسيارات بمختلف أنواعها، كما أنها تتيح فرصا هائلة للتصدير إلى التجمعات التي تربطها بمصر اتفاقات تجارة حرة، مشيدا بالتعاون مع شركة “فوتون” في مجال توريد وتصنيع أتوبيسات نقل جماعي تعمل بالكهرباء، مؤكدا أن هذه الخطوة تعد نقلة نوعية لمنظومة النقل الجماعي في مصر.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى