أخبار الاقتصادالسيارات

وكالة أمريكية تعلن انخفاض مبيعات السيارات بمصر بنسبة 10.2% خلال سبتمبر

صرحت الوكالة الأمريكية “F2M” فوكاس تو موف المتخصصة بأبحاث أسواق السيارات العالمية، خلال التقرير الصادر عنها الخاص بحركة مبيعات سوق السيارات المصري خلال شهر سبتمبر السابق لعام 2019.

تبعاً للتقرير الصادر عن الوكالة الأمريكية فقد سجل إجمالي مبيعات السيارات بالسوق المصري خلال شهر سبتمبر السابق ما يقرب من 15.679 سيارة بنسبة تراجع سجلت 10.2% مقارنة بنفس مبيعات نفس الشهر خلال العام السابق 2018.

وكما أوضح التقرير باستمرار تصدر سيارة شيفرولية الأمريكية لقائمة العلامات التجارية التي تعد أكثر مبيعاً بسوق السيارات المصري متفوقة على سيارة هيونداي الكورية الجنوبية التي تراجعت أعمالها بنسبة مئوية تصل إلى 30.6% مقارنة بنفس الشهر خلال العام السابق، وكذلك سيارة نيسان اليابانية التي فقدت نسبة 26.2% من مبيعاتها بالسوق المصري خلال نفس الفترة.

وسلطت وكالة فوكاس تو موف الأمريكية الضوء خلال تقريرها على ثبات معدلات أداء سيارة رينو الفرنسية بالسوق المصير المحلي للسيارات خلال العام الراهن 20198، حيث وصفت السيارة بأدائها اللافت للنظر بعدما ضاعفت مبيعاتها خلال سبتمبر السابق لعام 2019 مقارنة بمبيعاتها خلال الشهر نفسه خلال العام السابق 2018.

كانت البيانات الصادرة من قبل مجلس معلومات سوق السيارات “أميك”كشف عن فقدان قطاع السيارات نسبة مئوية تصل إلى 6% من إجمالي مبيعات السيارات خلال الأشهر الـ 9 الأولى من العام الراهن مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

تبعاً للبيانات الصادرة عن “أميك” فإن نسبة المبيعات الإجماليات للسيارات  التالية سيارات ركوب، وحافلات بالإضافة إلى الشاحنات خلال الفترة من شهر يناير وحتى آخر شهر سبتمبر للعام الراهن 2019 توقفت عند عدد 125.306 وحدة في مقابل عدد 130.800 وحدة خلال الفترة نفسها خلال العام السابق 2018.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن قطاع السيارات يواجه العديد من التحديات الكبرى منذ بداية العام الراهن، بسبب إحجام قطاع كبير من المستهلكين عن الشراء، إلى جانب انتشار العديد من الدعوات الإلكترونية التي تنادي بمقاطعة وكلاء العلامات التجارية بمصر بزعم مبالغتهم في تسعير السيارات داخل السوق المصري لتعظيم هوامش أرباحهم مثل حملة “خليها تصدي”.

كما ازدادت وتيرة التحديات التي تواجه قطاع السيارات في أعقاب تطبيق الحكومة المتمثلة بمصلحة الجمارك الشريحة الأخيرة من التخفيضات الجمركية على السيارات الأوروبية المنشأ “زيرو جمارك”، الأمر الذي أدى إلى تباين ملحوظ بأسعار السيارات، وأدى إلى ممارسة المزيد من الضغوط الإضافية على علامات السيارات ذات المنشأ الأمريكي والآسيوي.

يعتبر قطاع سيارات الركوب “الملاكي” هو القطاع الأكثر تضرراً من تباطؤ سوق السيارات المصري، حيث تراجعت إجمالي مبيعات هذا القطاع إلى 87.272 سيارة في مقابل عدد 96.013 وحدة خلال الفترة نفسها من العام السابق 2018 بمعدل تراجع تصل نسبة المئوية إلى 9%.

يواصل قطاع الشاحنات التجارية وقطاع حافلات الركاب نمواً كبيراً ملحوظاً خلال الأشهر الـ 9 الأولى من العام الراهن 2019، حيث تراوحت نسبة نمو هذين القطاعين ما بين 3ً% و22%، مدعومان بالانتعاش الاقتصادي التنموي الذي تشهده الدولة المصرية.

بالإضافة إلى ارتفاع مبيعات حافلات نقل الركاب “الأتوبيسات” بنسبة مئوية تصل إلى 22% مسجلة ما يقرب من 13.842 وحدة، ذلك بعد أن كان إجمالي مبيعاتها خلال الفترة نفسها من العام السابق التي تصل إلى 11.327 وحدة.

كما نجحت قطاع الشاحنات التجارية في تحقيق نسبة نمو عالية في مبيعاته كذلك خلال نفس الفترة المذكورة، حيث سجلت نسبة النمو ما يقرب من نسبة 3% من إجمالي عدد 24.192 وحدة في مقابل عدد 23.462 وحدة خلال العام السابق.

أعلن المتحدث الرسمي باسم مجلس معلومات سوق السيارات “أميك” خالد حسني، أنه يتوقع أن يشهد الربع الأخير من العام الراهن تحسناً في مبيعات السيارات في ظل الاستقرار النسبي الذي يشهده سوق السيارات المصري المحلى، بالإضافة إلى إدراج العديد من حملات تخفيض أسعار السيارات الذي يعلن عنها وكلاء العلامات التجارية بين الحين ولآخر.

أعلنت شركة “fitchsolutions” للاستشارات الاقتصادية التابعة لمؤسسة التصنيف الائتماني الإنجليزية “fitch” خلال تقرير صادر عنها لها تم نشر خلال منتصف شهر فبراير السابق 2019 عن توقعها بأن يستمر قطاع السيارات المصري في تحقيق النمو الاقتصادي خلال العام الراهن 2019 مستنداُ لتعافي أداء الاقتصاد القومي المصري، وإلغاء التعريفة الجمركية على السيارات الأوروبي “زيرو جمارك”، والذي يزيد من فرص تنامي مبيعات السيارات بالسوق المصري.

وأشارت توقعات شركة “fitchsolutions” إلى ارتفاع نمو مبيعات السيارات بالسوق المصري على أساس سنوي بنسبة مئوية تصل إلى 14.6%، يليه متوسط سنوي بمعدل نمو يقدر بحوالي 6.6 ٪ على المدى المتوسط، وحتى عام 2022.

أعلنت شركة الاستشارات العالمية أنها تستند في توقعاتها لتنامي حجم الاستثمارات خلال السنوات القليلة السابقة، وخصوصاً بمشروعات البنية التحتية الحكومية، والإنشاءات العقارية، والتي تدعم زيادة مبيعات الشاحنات التجارية، خلال الوقت نفسه فإن هناك تحسين وضع العمالة الأمر الذي من شأنه أن يضيف قاعدة مستهلكين جديد لقطاع سيارات الركوب المصري.

أقرا المزيد “مصر 365” يقدم عرضًا لأسعار قروض السيارات بعد خفض فائدة البنوك

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى