خبير اقتصادي يكشف أسباب استقرار الدولار في الوقت الحالي

Advertisements

استقر سعر الدولار ، مؤخرا ، عند مستوى الـ 18 جنيهاً ، بحالات من الصعود ثم تراجع لفترة بسيطة لمستوى الـ15 جنيه ، ثم رجوع مرة أخرى للمستوى الحالي وثباته عليه ، وهو ما يجب استيضاح أسبابه.
وأوضح الدكتور وائل النحاس ، الخبير الاقتصادي ، أن العامل الأساسي الذي أدى الى استقرار سعر الدولار في الوقت الحالي ، كانت نتيجة عدم استعداد الدولة لاشباع طلب المستوردين او رجال الأعمال ، و المستثمرين ، أو المؤسسات المنتجة ، و التى كانت فى حاجة شديدة جداً حينها للعملة الأجنبية ، حيث شهدت هذه الفترة تخطى سعر الدولار لحاجز الـ 1 جنيه ، و من ثم تراجعه مرة أخرى إلى نحو 15.70 جنيه .
و أشار الخبير الاقتصادي ، الدكتور وائل النحاس ، إلى أن الموسم الحالي يشهد رحلات السياحة الدينية ، فكان على الدور إبداء حالة من الاستعداد لمواجهة هذه الظروف ، حيث لم تتمكن في تلك المرحلة من أن توفر العملة عند حاجز الـ 18 ، وهو ما لم يكن من المرجح حدوثه ، حيث لم يتوقع أحداً أن تصبح صورة مؤشر الدولار بالشكل الذى يسمى “الرأس والكتفين” ، حيث أصبحت الرأس عند منطقة الـ 18 جنيه والكتفين عند منطقة الـ 15.50جنيه ، ما نتج عنه رجوع مرة أخرى لمنطقة الـ 18 جنيه ، بل وتجاوزها الدولار ليلامس حاجز الـ 19 جنيه فى السوق الموازية .
وانتقد تدخل البنك المركزي المصرى لثانى مرة ، حيث أعطى توجيهاته لعدد من البنوك بألا تغطى بعض الاعتمادات ، ما أدى دوره بالحد من طلب البنوك علي العملة الأمريكية ، وما تسبب فى تراجع مضاربة القطاع المصرفى علىها ، لافتاً إلى أنه تردد حينها ، أنه لا يمكن لأى جهة حكومية أن تقوم بفتح الاعتمادات إلا بعد أن تطلب الموافقة من مجلس الوزراء .

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق