أخبار الاقتصاد

زيادة أسعار الخامات يتسبب في رفع سعر الحديد بشكل ملحوظ

ارتفعت أسعار الحديد خلال التعاملات في السوق في الفترة الأخيرة نتيجة الارتفاعات التي مرت بها المواد الخام، و طبقا للتصريحات الصادرة عن رئيس غرفة الصناعات المعدنية “جمال الجارحي” فإن قيمة الارتفاعات التي طرأت على طن الحديد في معظم المصادر 600 جنيه، وبالتالي كانت أسعار التسليم من المصنع ما بين 10700 جنيه إلى 11 ألف جنيه.

كما ارتفعت أسعار حديد عز من سعر 10750 جنيه خلال تعاملات بداية الشهر الجاري لتصل إلى 11050 جنيه خلال الفترة الحالية وجاءت هذه الارتفاعات بعد الارتفاعات التي طرأت على أسعار المواد الخام.

و أكمل الجارحي خلال التصريحات أن الارتفاعات التي تشهدها المواد الخام الداخلة في التصنيع في الخارج أسعار جنونية، مضيفا أن سعر البِيلت في الخارج يعادل السعر النهائي للصلب خلال التعاملات في السوق المصرية، لذا فإن البلاد لا تجد حلا آخر غير قيامها برفع الأسعار.

ووصلت الارتفاعات التي شهدتها أسعار البِيلت خلال التعاملات في الشهرين الماضيين نحو 390 دولار بالنسبة لسعر الطن بنسبة تتجاوز ال 33.3%، هذا عوضا عن القفزات اليومية التي مرت بها أسعار البِيلت خلال الفترة الأخيرة والتي قد بدأت من 425 دولار.

كما أعلن أن الشركات لن تستمر بها البيع بسعر التكلفة وإنما ستحصل على هامش طفيف من الربح من خلال قرار رفع الأسعار، هذا وأضاف أنه من الصعب في ظل فترة النمو تلك أن تتأثر المبيعات بقرار رفع الأسعار، وأضاف أن البلاد من المتاح أمامها أن تقوم برفع نسبة التصدير خلال الفترة القادمة خاصة مع الارتفاعات التي تشهدها الأسعار العالمية للحديد.

وأعلن عضو الغرفة الصناعية “طارق الجيوشي” خلال التصريحات أن ارتفاع أسعار البِيلت وهو المادة الخام من 440 دولار إلى 500 دولار قد جاء مفاجأة بالنسبة للسوق المحلية، خاصة بعد فترة الاستقرار التي مر بها، وأن تلك الارتفاعات قد تسببت في ارتفاعات المواد الداخلة في تصنيع أفران الصهر و التي تقوم بعملية الإنتاج.

و طبقا لأسعار البِيلت الأخيرة والتوريدات التي تعاقدت عليها المصانع المحلية فإنها ستكون مجبرة خلال الفترة الحالية على رفع سعر الحديد، ذلك ليَكفي لتغطية سعر التكلفة في ظل ارتفاع المواد الداخلة في التصنيع وكذلك تحقيق نسبة طفيفة من الأرباح.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى