شركات السيارات تقلل الأسعار لمواجهة حالة الركود

Advertisements

صرح اللواء “حسين مصطفى” المدير التنفيذى لرابطة مصنعى السيارات، أن تخفيض حركة استيراد السيارات بسبب حالة الركود بالسوق يعود لزيادة أسعار السيارات بالفترة الأخيرة إلى جانب عدم ثبات سعر الدولار الجمركى خاصة بعد انخفاضه فى وقت وارتفاعه فى وقت أخر، وهو الأمر الذى جعل عدد كبير من العملاء تفكر كثيراً قبل شراء سيارة.

وقال المدير التنفيذى لرابطة مصنعى السيارات، تقليل مبيعات السيارات يجعل عدد كبير من الشركات تلجأ لعروض تخفيضات الأسعار لكنها لم تكن الحل الامثل لحالة الركود الذى يشهدها السوق فى الفترة الحالية، لذلك ينخفض حجم الاستيراد للسيارات ولن يؤثر بشكل إيجابي على حجم مبيعات السيارات المجمعة محلياً لكن يزداد حجم المبيعات بنسبة ضعيفة وهى نسبة 51% خلال النصف الأول من العام الحالي” .

Advertisements

وأشار”مصطفى” إلى أن عودة ازدهار سوق السيارات ترتبط بأرتباط وثيق بالنمو الاقتصادى العام والمرتبط بزيادة الدخل القومى للدولة من ازدهار حركة السياحة والإستيراد وجلب الإستثمار لذلك فهناك تفائل كبير بأن هذا يتحقق بعام 2018 حيث يبدأ تصدير الغاز للخارج الذى يؤدى الى الحصول على العملة الأجنبية من الخارج ،وفى سياق متصل نحن بإنتظار الانتهاء من استراتيجية صناعة السيارات بشهر نوفمبر التى نتمنى أن تشجع صناعة السيارات المجمعة محلياً وطرحها بالسوق بسعر يرضى العملاء.

وأضاف المدير التنفيذى لرابطة مصنعى السيارات أن فكرة صناعة سيارة مصرية 100 % صعب تحقيقه خلال الفترة الحالية لكن يجب التفكير الأن فى زيادة المكون المحلى بدرجة عالية وتشجيع الصناعات المغذية أكثر من المتاح فى المستقبل التفكير فى صناعة سيارة بمكونات مصرية 100 %.

وتشهد مصر خلال الفترة الماضية محاولات كثير لصناعات سيارة محلية الصنع وهو ما يهدف الى تشجيع الصناعة الوطنية ويساهم فى تشجيع منتج محلى يقف امام أستيراد السيارات .

وتأتى هذه المحاولات فى إطار خطة الدولة لتشجيع الصناعة فى مختلف المجالات حتى التى لم تكن قد سعت الدولة للعمل بها فيما سبق .

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق