أخبار الاقتصاد

“ركود حركة البيع والشراء” دفع تجار عبدالعزيز لتخفيض أسعار الأجهزة المنزلية

حالة من الهدوء تجتاح “شارع عبدالعزيز” أشهر منطقة في جمهورية مصر العربية مشهورة ببيع الأجهزة الكهربائية والموبايل إلى غير ذلك من السلع الإلكترونية والمنتجات المنزلية الأخرى، حيث خيم على الشارع حالة من السكون على غير المعتاد من نشاط هذه الشارع من حيث حركة البيع والشراء، حيث يعاني من حالة من “الركود” بسبب ارتفاع أسعار الأجهزة المنزلية والكهربية بطريقة مفزعة في الفترة الأخيرة.

وقام أصحاب المحلات والتجار العاملين في “شارع عبدالعزيز” لدفع حركة “الركود” إلى العمل على تخفيض أسعار “الأجهزة المنزلية”، مما يعمل على إقبال المواطنين علي الشراء، تابع موقع مصر 365 التصريحات التي أدلى بها أحد تجار شارع عبدالعزيز يسمى “شكري محمد” قائلا “إن المتحكم في الأسعار الآن هو الإقبال، والسوق في الفترة الحالية منذ حوالي شهرين يشهد حالة من الركود الاقتصادية والتي لم يشهدها منذ أكثر من خمسة وعشرين سنة”، وأشار “بالرغم من وفرة البضائع التي تملأ جميع مخان المحلات إلا أنه لا توجد حركة بيع، فلجأنا إلى تخفيض الأسعار”.

وأوضح التاجر “محمد شكري” أن السبب الذي أدي إلى هذه الحركة من الركود هو “تحرير سعر الصرف” منذ شهر نوفمبر السابق لعام 2016، حيث قام العديد من الزبائن بشراء أدواتهم الكهربائية والأدوات المنزلية بدافع الخوف من ارتفاع الأسعار الذي كان من المتوقع أن يحدث في الأسواق التجارية بعد قرار “تحرير سعر الصرف”.

وأضاف محمد شكري قائلا “الناس كانت بتشتري اللي محتاجينه، واللي مش محتاجينه لدرجة أننا كنا بنتحايل على شركات التوزيع تدينا بضاعة”، وأضاف أن الإقبال الكبير لم يستمر لمدة أطول وأوضح أنه في الوقت الحالي يعاني تجار شارع عبدالعزيز من حالة الركود الاقتصادي بالرغم من انخفاض الأسعار، لكي يحصل على الأموال ليدفع ثمن “شيكات” البضاعة التي قام بشرائها من الشركات.

وأوضح محمد شكري أن تجار شارع عبدالعزيز قاموا بعمل تخفيضات على الاجهزة الكهربائية مثلا على الثلاجة من نوع “شارب” ستة عشر قدم حيث كان سعرها قبل تعويم سعر الصرف بحوالي ألفين وثمانمائة جنيه مصري، وارتفع سعرها بعد تحرير سعر الصرف، وحتى شهر “أبريل السابق لعام 2017” ليصل سعرها إلى حوالي تسعة آلاف جنيه مصري، وأوضح أنه في الفترة الحالية بعد الخصم عليها أصبح ثمنها حوالي ستة آلاف وتسعمائة جنيه مصري بعد التخفيض.

وأحد تجار شارع عبدالعزيز يسمى “سعيد الحارس” أوضح أن شركات “توزيع الأجهزة الكهربائية مازالت ترفع الأسعار، على الرغم من عدم وجود سحب أو إقبال من الزبائن على الشراء” وأضاف “ما نستطيع فعله هو تقليل نسبة أرباحنا، لنتمكن من جمع ثمن البضائع اللي بالمخازن، لكن لا فائدة من ذلك، لأن الإقبال التجاري ليس كالماضي”.

أقرا المزيد تعرف على السبب وراء انخفاض أسعار السيارات في مصر خلال الفترة المقبلة

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى