أخبار الاقتصاد

أيهما أفضل كوعاء ادخاري واستثماري.. الدولار أم الذهب؟

يعد الدولار الأمريكي من أهم العملات، وهو العملة الرسمية في الولايات المتحدة الأمريكية، يرمز للدولار الأمريكي بالرمز $ ويعتبر هذا الرمز هو الاكثر انتشارا علي مستوى العالم.

وخلال الفترة الأخيرة ارتفع سعر الدولار الأمريكي أمام العملات الأخرى، الأمر الذي ادي الي  انتشار الأفكار حول الاستثمار بالدولارات بدلا من الاستثمار بالذهب، حيث أن الدولار الأمريكي يجب أن تكون قيمته مغطاة بالذهب، ولكن قامت الولايات المتحدة الأمريكية بالامتناع حول استبدال الدولار الأمريكي بقيمته بالذهب، علي العلم بان سعر الذهب يباع عالميا بعملة الدولار الأمريكي، ومن المعلوم بأن سعر الذهب يتحدد من خلال سعر البورصة العالمية.

ونجد أن فكرة الاستثمار بالدولار بدلا من الذهب، اصبحت الفكر الشاغل للمواطنين في بعض البلدان وخصوصا في البلدان التي قيمة الدولار الأمريكي أعلى بكثير من قيمة العملة الخاصة بهم وعلى رأسهم المصريين حيث ان قيمة الدولار الأمريكي فاقت كل التوقعات امام سعر الجنيه المصري، في الاستثمار بالدولار الأمريكي عن طريق شراء الدولارات والانتظار لفترة زمنية معينة وذلك لحين ارتفاع قيمته وبعد ذلك يقوم ببيع الدولار مرة أخرى بسعر مرتفع، ولكن هل يعتبر هذا ربح مضمون.

 

ولكن أكد المحللون الاقتصاديون بأن شراء الدولارات والانتظار لحين ارتفاع قيمة الدولار هذا لا يعتبر ربح حقيقى، واكد ان هذا الربح مرتبط بالأساس بالتضخم اي يعني عند شراء الدولارات بسعر  منخفض تكون القيمة الشرائية للعملة المحلية أقل وعلي العكس في حين زيادة سعر الدولار تزيد القيمة الشرائية للعملة المحلية وهذا ما يسمى بالتضخم، بالتالي يكون الربح هنا هو فرق العملة ومجرد تعويض، لذلك أكد المحللون الاقتصاديون بأن الاستثمار في شراء الدولارات لا يعني الحفاظ علي الأموال دون ارباح او زيادة في سعر المال.

ولكن علي الجانب الآخر نجد الاستثمار في الذهب افضل تماما عن الاستثمار بالعملات الأجنبية امثال الدولار الأمريكي، فعند النظر إلى الفرق بين الذهب والدولارات فهناك فرق واضح انك تشترى سلعة حقيقية علي العكس نجد الدولارات ما هي إلا ورق، ويعتبر الذهب المعدن الأصفر من أهم السلع ومطلوبة بشدة، ويمكن الاستفادة بيه سواء للزينة أو الاستثمار.

اقرا ايضا:

سعر الدولار اليوم  بالبنوك والسوق السوداء الآن

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى