أخبار الاقتصاد

المركزي: صادرات مصر للاتحاد الأوروبي ترتفع بقيمة 400 مليون دولار في الربع الأخير من العام المالي الماضي

شهد الربع الرابع من السنة المالية الماضية ارتفاع ملحوظ في صادرات البلاد للاتحاد الأوروبي، حيث وصلت قيمة الصادرات بعد الارتفاعات التي طرأت عليها خلال تلك الفترة إلى نحو 2 مليار دولار، أي ما يعادل بالجِنيه المصري نحو 35 مليار جنيه.

الجدير بالذكر أن الارتفاعات التي طرأت على قيمة الصادرات خلال تلك الفترة قد قدرت بنحو 400 مليون دولار، وذلك بالمقارنة بالقيمة التي حققتها الصادرات خلال نفس الفترة من العام المالي 2015/2016، وذلك وفقا للتقارير التي قام البنك المركزي بالإعلان عنها مؤخرا.

وأضاف المركزي خلال التقارير التي نشرها أن البلاد تتدبر مواردها بالاستيراد عن طريق مصادر الدخل المختلفة للبلاد والتي تحصل عليها بالعملة الأجنبية، حيث وصلت قيمة الواردات الخاصة بمصر خلال العام المالي الماضي إلى نحو 55 مليار دولار.

كما لم تقتصر أهمية العملة الأجنبية في كونها وسيلة لاستيراد حاجة البلاد فقط، بل يعتمد عليها المركزي أيضا في دعم قيمة الاحتياطي الأجنبي للبلاد، والتي يتم الاعتماد عليها بشكل كلي خلال فترات الأزمات التي تتعرض لها البلاد والتي ازدادت خلال الفترة الأخيرة، هذا بجانب سد مديونيات البلاد للخارج.

وتأتي الاستثمارات الأجنبية على رأس المصادر الرئيسية التي يمكن للبلاد من خلالها توفير العملة الصعبة، هذا بجانب الإيرادات التي تحصل عليها البلاد من قطاع السياحة ورسوم عبور الحملات من قناة السويس وغيرها من المصادر الأخرى مثل التحويلات التي يقوم بها المصريين العاملين في الخارج.

وكذلك قيمة الصادرات التي تقوم بها البلاد، وغيرها من المصادر التي تشمل الودائع التي تحصل عليها البلاد من تركيا ودول الخليج وكذلك المنح والمساعدات، وقد ساهمت تلك المصادر خلال الفترة الأخيرة في تقديم الكثير من الدعم لقِيمة الاحتياطي النقدي لدى البنوك.

إلا أنه يجدر الذكر أن الخمس سنوات الماضية قد شهدت الكثير من الاضطرابات التي أثرت وبشكل كبير على تلك القطاعات وخاصة قطاع السياحة والاستثمارات الأجنبية، الأمر الذي قد تَسبب للبلاد في عدد من المشكلات الاقتصادية والتي تسعى الحكومة للقضاء عليها حاليا من خلال برنامج الإصلاح الاقتصادي.

اقرأ أيضا:

  1. آلية جديدة تساهم في زيادة صادرات السوق الإفريقي يعلن عنها المركزي.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى