أخبار الاقتصاد

مصادر تكشف عن السبب وراء عودة الركود لأسواق البناء والتعمير

من جديد عادت حالة الركود داخل سوق البناء والتعمير في مصر خلال الأيام القليلة الأخيرة، حيث ورد أن هناك حالة من الإستياء داخل الأسواق المصرية بسبب انخفاض نسبة المبيعات من جديد بعد ان كانت الأسواق بدأت في التحرك وبدأ العملاء يعودون مرة أخرى على الرغم من معدل الشراء كان منخفض مقارنة بما جاء من نسبة معاملات في نفس الوقت من العام الماضي.

خرجت بعض التصريحات الصادرة من قبل الشعبة العامة لمواد البناء والتعمير في مصر والتابعة إلى الاتحاد العام للغرفة التجارية، والمشيرة إلى أن أسعار الإسمنت في مصر مازالت تشهد ارتفاع كبير في تعاملاتها ومازالت مستمرة في الارتفاعات المتتالية بشكل شبه يومي ومستمر داخل الأسواق.

وقد أشارت الشعبة العامة لمواد البناء والتعمير في البلاد إلى أن عملية ارتفاع أسعار الإسمنت في مصر قد أدى إلى تراجع المبيعات داخل العديد من المناطق والمحافظات بشكل ملحوظ بالسوق، مشيرة إلى أن الركود التي تسيطر على الحركة التجارية في هذا القطاع كان السبب الرئيسي له هو هذا الارتفاع الذي شهده سعر طن الإسمنت خلال تعاملاته اليومية والذي ترتب علي الكثير من الخسائر سواء للشركات المنتجة أو للتجار.

تعد العديد من الزيادات على الأسعار والتي على رأسها الزيادات المتكررة على سعر طن الإسمنت غير مبررة أو مجدية وليس وراءها سبب قوي يجعلها تسلك هذا المسلك من الارتفاع الدائم والمتكرر خلال الأيام القليلة الماضية في تعاملاتها اليومية.

هناك العديد من المخاوف التى لامسها الخبراء في تصريحاته الاقتصادية بالإضافة إلى المهتمين بشأن سوق البناء والتعمير من استمرار هذه الموجة من الارتفاعات وسط غياب الحجة القوية ورائها أو الأسباب التي تتسبب في تكرار ارتفاعاتها في ظل غياب المراقبة من قبل المسؤولين، كما نادت العديد من الأصوات على ضرورة تفعيل دور الرقابة على السلع والمنتجات حتى يتوقف نزيف الزيادة حتى تعود حركة البيع والشراء مرة أخرى بين المواطنين والتجار.

اقرأ ايضًا.. سعر الحديد والاسمنت اليوم السبت 2/12/2017.. أسعار الأسمنت داخل الأسواق المصرية

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى