أخبار الاقتصاد

تعرف علي الأسباب الحقيقية وراء ارتفاع الدولار في البنوك

ارتفع سعر الدولار في البنوك خلال الأيام القليلة السابقة مما أثار جدلا كبيرا، ودارت التساؤلات عن سبب هذا الإرتفاع وخروج ملياري دولار من الإحتياطي النقدي، ليسد الدفعة الأولى من قرض البنك الإفريقي، ومقولة أن قرض البنك الدولي مستبعدة لأسباب كثيرة منها: أن يتم تدبير المستحقات الخارجية من الاحتياطي النقدي الأجنبي  لصالح البنك المصري وليس من السوق المصري.

وتقوم مصر ب سداد آخر دفعة من قرض البنك الافريقي للاستيراد والتصدير وذلك قبل نهاية العام الجاري، والذي تبلغ قيمته 3.2 مليارات دولار أمريكي، وسدد البنك المركزي في الآونة الأخيرة مبلغ ملياري دولار أمريكي وذلك كدفعة أولى، والمتبقي حوالي 1.2 مليار دولار وسوف يتم تحويلهم إلي البنك الأفريقي للإستيراد والتصدير قبل نهاية هذا العام، وقد وصل حجم أرصدة مصر من الاحتياطي النقدي الأجنبي إلى 36 مليار و 723 مليون دولار بنهاية شهر نوفمبر الماضي، وذلك مقابل 36 مليارا و 703 ملايين دولار أمريكي بنهاية شهر أكتوبر، بإرتفاع يصل إلى 20 مليون دولار أمريكي.

وتكلم وكيل محافظ البنك المركزي  لشئون النقد والاحتياطي “رامي أبو النجا” ، أنه قد تم سداد ما يقرب من ملياري دولار أمريكي لصالح البنك الافريقي للاستيراد والتصدير، من أصل 3.2 مليارات دولار أمريكي، مؤكدا أنه سوف يتم سداد باقي المستحقات في نهاية العام الجاري،  وذكر عاكف المغربي والذي يشغل نائب رئيس بنك مصر بأن السبب الرئيسي وراء ارتفاع الدولار بالبنوك يرجع إلي جني أرباح المؤسسات والشركات وارتفاع الطلب على الدولار الأمريكي.

كما زادت نمو الوظائف الأمريكية بقوة في شهر نوفمبر الماضي مما أدي إلي ارتفاع الأجور، ويؤكد المحللون أن الدولار الأمريكي لا يحتاج إلي تحفيز مالي من النوع الذي يفكر فيه الرئيس دونالد ترامب، كما أظهرت البيانات التابعة لوزارة العمل الأمريكية بالأمس، أن عدد الوظائف في القطاعات الغير زراعية في الولايات المتحدة الأمريكية زاد 228 ألف وظيفة وذلك في ظل ارتفاعات واسعة في التوظيف،كما استقر معدل البطالة دون تغيير ويصل إلي 4.1% وهو أدنى مستوى في 17 عام في  ظل زيادة حجم قوة العمل، وتوقع  الاقتصاديون تشير إلي أن ترتفع الوظائف بواقع 200 ألف وظيفة في الشهر الماضي وهذه أيضا من الأسباب المؤدية إلى ارتفاع سعر الدولار.

اقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى