الدولار يتربع على عرش العملات الرئيسية خلال شهر أبريل

Advertisements

وجود هذا الخبر على أي موقع بخلاف (مصر 365) يعني أن المحتوى مسروق ولا يوجد إذن من مصر 365 لنشر الخبر.

تابع موقع مصر 365 تحقيق الدولار الأمريكي خلال شهر أبريل السابق لعام 2018 مكاسب ملحوظة قد جعل من العملة الأمريكية قادرة على العودة من جديد للتربع على عرش العملات الرئيسية ليصبح الدولار هو الملك من جديد.

وقد سجل الدولار خلال شهر أبريل السابق أكبر مكاسب شهرية له منذ شهر نوفمبر لعام 2016 أي منذ أن تم انتخاب الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، وقد انعكس أداء الدولار أمام سلة العملات الرئيسية ليحقق مكاسب في حدود اثنين في المئة.

Advertisements

وقد أنتهي المؤشر الذي يتم من خلاله قياس أداء العملة الأمريكية أمام سلة العملات المكونة من ستة عملات خلال شهر أبريل السابق عند مستوى 91,841 دولار إذا ما تم مقارنتها في بداية شهر أبريل حيث سجلت عند مستوى 89,974 دولار مما يدل على تحقيق مكاسب شهرية تقدر بنسبة مئوية 2,1%.

وقد حقق الدولار الأمريكي مكاسب أما اليورو العملة الموحدة الأوروبية خلال شهر أبريل السابق بنسبة مئوية قد سجلت اثنين في لتتراجع العملة الأوروبية إلى 1,2078 دولار في نهاية الشهر، وقد سجل الدولار أمام العملة البريطانية مكاسب سجلت 1,8% خلال شهر أبريل السابق ليتراجع بذلك الجنيه الإسترليني من 1,40 إلى ما يعادل 1,37 أمام الدولار الأمريكي.


وقد حقق الدولار أيضا مكاسب إذا ما تم مقارنته  ب”عملاء الملاذ الآمن” حيث بنسبة مئوية تراوحت ما بين 2,9% إلى 3,9% على التوالي أمام العملة اليابانية “الين”، وأمام العملة السويسرية الفرنك، كما حقق الدولار مكاسب أمام الدولار الكندي.

وقد حقق الدولار أكبر مكاسب له منذ أن تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لأسباب عديدة من أهمها انحسار المخاوف التجارية إلى جانب عوائد السندات، والمؤشرات الاقتصادية إلى جانب أسعار الفائدة جميع تلك الأسباب كانت السبب في تحقيق الدولار مكاسب مرتفعة له لأول مرة منذ تولى الرئيس الأمريكي الحالي خلال شهر أبريل السابق لعام 2018.

كما شهدت أسواق الأسهم والسندات خلال شهر أبريل السابق موجة بيعية قوية قد ساهمت بشكل فعال وقوي إلى رفع العوائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشرة سنوات لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ أواخر عام 2013 وهذا ما أدى إلى تعزيز العملة الأمريكية لتحقيق أرباح .

ومن المتوقع أن يبقي البنك الفيدرالي الأمريكي على أسعار الفائدة ومعدلاتها دون أي تغيير حتى شهر يونيو القادم بعد الزيادة الأولى والتي قد تم إدراجها خلال هذا العام حيث تراوحت ما بين 1,50% الى 1,75%، وهناك عدد من التوقعات رفع أسعار الفائدة أربعة مرات خلال العام الجاري بدلاً من ثلاثة مرات خلال التقديرات السابقة.

وقد استفادت العملة الأمريكية الدولار من أداء الجنية الإسترليني الذي أدى إلى تعميق خسائره من خلال الإحصاءات والبيانات الاقتصادية التي تعد مخيبة للآمال وسط اتجاه البنك المركزي البريطاني نحو تشديد سياسته النقدية.

وتبعاً للإحصاءات الرسمية قد شهد المؤشر المفضل لقياس التضخم الاقتصادي في أمريكا “بي سي آي” خلال شهر مارس السابق نمواً يصل إلى اثنين في المئة وتعد هذه النسبة هي النسبة المستهدفة من الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لأول مرة خلال العام الجاري، ومن ناحية أخرى فقد هدأت إلى حد ما التوترات التجارية في بين أمريكا والصين حول مصير التعريفات الجمركية بين البلدين.

أقرا ايضاً: سعر الدولار الان في البنوك والسوق السوداء.. جدول محدث لحظياً.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق