تعرف على مطالب حملة “خليها تصدي” لمقاطعة شراء السيارات بمصر

Advertisements

تحت شعار “خليها تصدى” تم إطلاق حملة إلكترونية من قبل عدد من الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعى، من أجل مواجهة جشع تجار السيارات على حسب ما وصفوه الشباب الذين أطلقوا الحملة.

كما طالبوا بمقاطعة شراء السيارات لعدم تخفيض أسعار السيارات رغم تطبيق الإعفاءات الجمركية على السيارات الأوروبية المنشأ، وهو ما اعتبروه نوع من أنواع الاستغلال الممارس من قبل توكيلات السيارات داخل جمهورية مصر العربية.

Advertisements

وتم تدشين الحملة الإلكترونية تحت شعار “خليها تصدي”، وهو اسم جروب عبر موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، والذي تم إطلاقها من أجل مقاطعة شراء السيارات، وقد ضم هذا الجروب ما يقارب من 200 ألف شخص، بعد أيام قليلة من تدشين “الحملة الإلكترونية”، فيما بلغ عدد المنشورات الجديدة على هذا الجروب ما يصل إلى 1562 منشور، وهو ما يعكس مدى التفاعل الكبير، والتفاعل السريع مع حملة مقاطعة شراء السيارات داخل السوق المحلي المصري.

المطالب الرئيسية لحملة “خليها تصدي”

وتقوم الحملة الإلكترونية الهادفة إلى مقاطعة شراء السيارات، على العديد من مطالب الرئيسية التي تم نشرها في الجروب، والتي تتمثل في التالي:


  • ضرورة إصدار شعبة السيارات ومثيلاتها.
  • إصدار بيان الاعتذار الرسمى عن كافة المخالفات اللامهنية واللا أخلاقية والتى وصلت لحد “اللصوصية”، على حسب تعبير  مطلقو الحملة لدى البعض وذلك خلال الفترة السابقة.
  • الاتفاق على مجموعة ضوابط تحفظ حق المستهلك، والبائع على حد سواء، ومنها على سبيل المثال، التوصل إلى متوسطات محددة مقبولة لهامش ربح الوكلاء والموزعين والتجار بهدف ضبط تلك الصناعة والنشاط التجارى الملحق بها.
  • توقف أعضاء أو من يمثلون الشركات أو الوكلاء والتجار عن التصريحات المضللة التى تنتشر عبر وسائل الإعلام، وأن تكون هناك جزاءات للمخالفين يتم نشرها والإعلان عنها وتصحيح المعلومات المضللة.
  • ضرورة الالتزام التام بالشفافية التامة فى عروض البيع والصيانة، إلى جانب أن يتم التنسيق مع هيئة حماية المستهلك لمزيد من الضغط بشكل إيجابي على حالة السعار واللصوصية، وهذا على حسب تعبير بيان الحملة، التى انتابت أسواق السيارات طوال الفترة السابقة.

كما حفز مطلقو الحملة الحملة الإلكترونية “خليها تصدى”، أصدقائهم من أجل زيادة الأعداد على الجروب الذى يطالب بمقاطعة شراء السيارات من المعارض، حتى يتم خفض أسعار السيارات بعد إلغاء الجمارك على السيارات الأوروبية المنشأ.

وشارك الشباب بتدوينات من أجل زيادة الحماس بينهم على استمرار المقاطعة وعدم الاستسلام وشراء سيارات فى ظل ارتفاع الأسعار الراهن، بينما أوضح عدد أخر إلى أن الحملة لم تقتصر على جمهورية مصر العربية فقط، بل وصلت إلى دولة الجزائر أيضًا.

أقرا المزيد تعرف على إرشادات حماية المستهلك لشراء سيارة جديدة

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق