فانكل تستعيد التحكّم بخريطة طريقها في مجال تقنيّة المعلومات

Advertisements

أعلنت اليوم شركة “ريميني ستريت” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرّمز: Nasdaq: RMNI) وهي المزوّد العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات والمزود الرائد للدعم من الطرف الثالث لمنتجات “أوراكل” و”إس إيه بيه” البرمجية وشريك “سيلزفورس”، عن قيام “فانكل”، شركة رائدة لمستحضرات التجميل الخالية من الإضافات والمنتجات الغذائية الصحية في اليابان، بالانتقال إلى دعم “ريميني ستريت” من أجل نظام “إس إيه بيه إي سي سي 6.0” الخاص بها. ومكّنت “ريميني ستريت” شركة “فانكل” من التحكّم بشكل كامل بخريطة طريق تخطيط موارد المؤسسة، ورسم مسارها انطلاقاً من حاجات أعمال الشركة – مثل تطوير مبادراتها للتحول الرقمي – مقابل الاستمرار باتباع خارطة طريق مخصّصة للبائعين. وبالإضافة إلى ذلك، تحصل “فانكل” حاليّاً على دعم فائق الاستجابة بمستوى ممتاز لنظام “إس إيه بيه” الحالي والثابت لفترة لا تقلّ عن 15 عام من وقت انتقال الشركة إلى “ريميني ستريت”. كما حقّقت الشركة بشكلٍ فوريّ وفورات بنسبة 50 في المائة من تكاليف الدعم السنويّة. وأصبح بإمكان “فانكل” الآن إعادة استثمار هذه الوفورات الكبيرة بالتكاليف في استكمال وتحديث أنظمة الشركة لإدارة العملاء والمبيعات – التي أصبحت عائقاً أمام الابتكار – بالإضافة إلى تحديث طلب البريد والشراء من المتجر والأنظمة عبر الإنترنت. وستتمكّن “فانكل” أيضاً من إطلاق تقنيّات جديدة لحماية متزايدة للبيانات.

الانتقال إلى خارطة طريق مدفوعة بالأعمال لتقنيّة المعلومات

أطلقت “فانكل” “إس إيه بيه آر/3” في عام 2006 من أجل المحاسبة، والمبيعات، والخدمات اللوجستيّة، والتحكم بالجودة، والتحكّم بالمخزونات، والمصادر البشرية، والتحكم بالإنتاج. وكان نظام “إس إيه بيه” أساس الاتّصال ومشاركة البيانات الداخليّة من مجموعة الإنتاج إلى إدارات أخرى مثل المبيعات، ما ساهم بتحسين الاتّصالات في المؤسسة.

Advertisements

وقامت “فانكل” بتحديث “إس إيه بيه إي سي سي 6.0” في عام 2011، ووجدت أنّ أصعب العقبات المرافقة لعملية التحديث كانت التكاليف الكبيرة والوقت اللازم. واكتشفت الشركة أنّ البائع لم يكن يقدّم الدعم للتخصيصات التي قامت بها لنظامها، والتي تغطي أجزاء كبيرة من أعمالها من الإنتاج إلى الخدمات القطاعيّة، واحتاجت لدعم إضافي. وأصبحت “فانكل” غير راضية عن الدعم الذي كانت تحصل عليه من البائع خاصّةً عند النظر إلى التكاليف العالية ووقت استجابة الدعم. وقامت الشركة بالكثير من المحاولات لخفض التكاليف المخصصة لبرمجية “إس إيه بيه” عبر إلغاء التراخيص غير اللازمة، ولكن كان الخيار الوحيد الذي اقترحه البائع تحميل تراخيص مختلفة، ما دفعها إلى البدء بالبحث عن خيارات بديلة. لم تكن “فانكل” تبحث عن دعم صيانة أفضل وتكاليف أقل فحسب، بل كانت تبحث أيضاً عن استعادة التحكم بأنظمتها والعمل بشكلٍ استباقي مع الشركة ضمن خارطة طريق تكنولوجيا المعلومات المدفوعة بالأعمال.

وقال ماساكي إيكيموري، مدير قسم مجموعة النظام المؤسسي لدى شركة “فانكل”، في هذا السياق: “عندما قُمنا بتنفيذ نظام تخطيط الموارد المؤسسية الخاصة بنا في بادئ الأمر، حقّقنا نتائج مهمّة تشمل التمكّن من حساب الموجودات بطريقة مناسبة؛ لكن مع نموّ الشركة، بدأ نظامنا لتخطيط الموارد المؤسسية بالحصول على تراخيص كثيرة لم يعد نظامنا بحاجة إليها. كنّا متقيّدين ببائع واحد ونخسر الأموال واحتجنا إلى إعادة تقييم كلّ ترخيص. وبعد انتقالنا إلى ’ريميني ستريت‘ تمكنّا من تعزيز خبرة فريق الدعم لدينا واستعدنا التحكّم بنظامنا عبر إعادة تحليل بنية التكاليف والتراخيص وتحرير الموارد الداخلية لتساهم في مشاريع الابتكار الرقمي خاصّتنا. وأيضاً، نستطيع حالياً أن نخطط للمستقبل من دون الالتزام بتاريخ الانتهاء الذي يحدده البائع في عام 2025 لإصدارنا الحالي من نظام ’إس إيه بيه‘”.

التحرّر من حصرية البائع والحصول على خدمة محسّنة للابتكار المستقبلي

وصرّح نوبويوكي ويماتسو، المسؤول التنفيذي ورئيس مجموعة مركز تقنيّة المعلومات في شركة “فانكل”، قائلاً: “من خلال التعاون مع ’ريميني ستريت‘، ندرك الآن أنّنا نستطيع إحداث تغييرات ضمن مؤسستنا مثل التحرّر من استراتيجية حصرية البائع – التي اعتبرنا في السابق أنّه لا مفرّ منها – عبر التساؤل حول الحالة والبحث عن حلول بديلة لدعم نظامنا لتخطيط الموارد المؤسسية. وأضاف: “تمّ في السابق النظر إلى قسم تقنيّة المعلومات كجزءٍ من مركز التكاليف في قسم الإدارة، مع تعيين رئيسنا الجديد في عام 2017، تمّ الاعتراف بالقسم كمركز تقنيّة المعلومات في المجموعة وأصبح القسم المستقل المسؤول عن استراتيجية تقنية المعلومات في الشركة لإدارة مؤسسيّة أفضل. انتقلنا إلى ’ريميني ستريت‘ خلال هذا التغيير، وساعدنا ذلك على تسريع عمليّة طال انتظارها لإعادة بناء أساس نظامنا، الذي تمّ استكماله خلال عام واحد تقريباً، مقابل توقعنا بساتكماله بعد عدة أعوام. وأصبحنا حاليّاً قادرين على تخطي تحديات تقنيّة المعلومات خاصّتنا مع شريك فعلي؛ تساعد ’ريميني ستريت‘ على تحفيز ابتكارنا اليوم وفي المستقبل، بما في ذلك نظام أمني جديد وخلق مسارنا للتحول الرقمي”.

وكما هو الحال مع جميع عملاء “ريميني ستريت”، تمّ تعيين مهندس دعم رئيسي رفيع المستوى من “ريميني ستريت” إلى “فانكل”، يتمتّع مع فريق العمل بمعدل 15 عام من الخبرة. وستحصل “فانكل” من “ريميني ستريت” أيضاً على اتفاقية رائدة في القطاع على مستوى الخدمة ما يضمن الوصول إلى فريق من المهندسين المحليّين على مدار 24 ساعة في اليوم و7 أيام في الأسبوع و365 يوم في العام لمواجهة مشاكل الدعم ووقت استجابة مدتها 15 دقيقة للحالات الحرجة ذات الأولوية “1”.

وعلّق يوريو واكيساكا، مدير عام شركة “ريميني ستريت” في اليابان: “تمكّنت ’فانكل‘ بدعم ’ريميني ستريت‘ من الحفاظ على قيمة النظام الحالي المتين بالتزامن مع تعزيز الوفورات الجديدة والمصادر الداخلية لإعادة بناء أساس تخطيط الموارد المؤسسية وتسريع التخطيط للانتقال إلى السحابة. ونجحت ’فانكل‘ بتحسين قسم تقنيّة المعلومات، مع استعادة التحكم من البائع، وتحفيز الابتكار الرقمي، وتعزيز المنافع التقنيّة في سوق التجزئة الذي تتزايد فيه المنافسة”.

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق