أخبار الاقتصاد

حتى عام 2022.. انتخاب مصر عضوا بمجلس إدارة المنظمة الأفريقية "أرسو"

حصلت جمهورية مصر العربية الممثلة في الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة على مقعد بمجلس إدارة المنظمة الأفريقية للتقييس “ARSO”، للفترة من 2019/ 2022، وذلك خلال الانتخابات التي تم إجرائها على هامش فعاليات اجتماعات مجلس الإدارة والجمعية العمومية للمنظمة الإفريقية، والتي عقدت خلال الفترة من 19 إلى 21 من شهر يونيو الراهن لعام 2019، والتي أقيمت في نيروبي العاصمة الكيني
شارك في فعاليات الاجتماع رئيس مجلس إدارة الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة المهندس أشرف إسماعيل عفيفي، والتي شهدت عقد الاجتماع الـ60 لمجلس إدارة المنظمة الإفريقية للتقييس “ARSO”، تم خلال فعاليات الاجتماع استعراض الموضوعات الادارية المتعلقة بكافة الأنشطة المنظمة.
كما تم إجراء الانتخابات الخاصة باختيار الدول الأفريقية أعضاء مجلس إدارة المنظمة الإفريقية عن الفترة من عام 2019 وحتى عام 2022 من 13 دولة إفريقية مرشحة، ضمت الدول التالية:

  1. بوتسوانا.
  2. بوركينا فاسو.
  3. الكونغو الديمقراطية.
  4. جمهورية مصر العربية.
  5. غانا.
  6. نيجيريا.
  7. تنزانيا.
  8. توجو.
  9. تونس.
  10. رواندا.
  11. جنوب أفريقيا.
  12. السودان.
  13. كينيا.

 إعادة انتخاب مصر بـ “أرسو” يأتي في إطار حرصها على المساهمة بتطوير منظومة التقييس الإفريقية

صرح رئيس مجلس إدارة الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة المهندس أشرف إسماعيل عفيفي، إن إعادة انتخاب جمهورية مصر العربية في مجلس إدارة المنظمة الأفريقية للتقييس “أرسو”، يأتي في إطار حرص الدول المصرية على المساهمة في تطوير منظومة التقييس الأفريقية، وخصوصًا في ظل ترأس الدولة المصرية للاتحاد الأفريقي، وجهودها من أجل دعم خطط التنمية المستدامة لدول القارة الإفريقية.
وأشار المهندس أشرف إسماعيل عفيفي إلى أن فعاليات اجتماع المنظمة الإفريقية قد تضمنت عقد الاجتماع الـ25 للجمعية العمومية للمنظمة، والاحتفال باليوم الأفريقي للتقييس، إلى جانب عقد مجموعة من الجلسات التي تتعلق بمناقشة تأثير العوائق الفنية على التجارة، وكذلك العمل على وضع قواعد الصحة والصحة النباتية على إقامة منطقة تجارة قارية أفريقية حرة.
وأضاف إلى أن فعاليات الاجتماعات قد تضمنت الإعلان عن نتيجة الانتخابات، والتي فازت الدولة المصرية فيها بمقعد بمجلس الإدارة المنظمة الإفريقية للتقييس “أرسو”،  كما تمت مناقشة الموضوعات المتعلقة بعلاقة المنظمة الإفريقية بالمنظمات الدولية المعنية بالتقييس.

المصرية للمواصفات والجودة: الهيئة تمثل مصر بعضوية الأرسو منذ نشأتها 1977

وأضاف المهندس أشرف إسماعيل عفيفي أن الهيئة تمثل مصر فى عضوية منظمة “الأرسو”، منذ نشأة المنظمة خلال عام 1977 حتى الوقت الراهن، وشغلت الهيئة عضوية مجلس إدارة منظمة “الأرسو” منذ إنشائها، وحتى عام 2016م، كما تترأس الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة اللجنة الفنية للهندسة المدنية ومواد البناء “ARSO/TCH 3”.
وأضاف أن الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة كانت عضو في عدد من اللجان الفنية المتخصصة تشمل “ARSO/TCH 2″، والخاصة بالمنتجات الغذائية والزراعية، و لجنة “ARSO/TCH 13″، الخاصة بالأعشاب الطبية والطب التقليدي، واللجنة الفنية “ARSO/THC 5″، الخاصة بمجال الكيمياء والهندسة الكيميائية بالإضافة الى اللجنة الفنية “ARSO/THC 7″، الخاصة بالغزل والنسيج والجلود، إلى جانب اللجنة الفنية “ARSO/THC 08-4″، وهي اللجنة الخاصة بتكنولوجيا السيارات والهندسة.
وأشار إلى أن الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة كانت عضو في عدد من لجان سياسات منظمة “الأرسو”، التي تشمل على التالي:

  • لجنة الأرسو لنظم تقييم المطابقة ARSO CACO.
  • اللجنة الخاصة بالمستهلك ARSO COCO.
  • اللجنة الخاصة بشبكة التوثيق، ونظم المعلومات لانشطة المواصفات والتشريعات الفنية بالدول الأفريقية ARSO DISNET.

كما أوضح المهندس أشرف إسماعيل عفيفي، أن الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة، تشارك في مجموعات العمل المتعلقة بتوحيد المواصفات الأفريقية بالمجالات المختلفة بمجموعة من الخبراء من الهيئة، وأعضاء اللجان الفنية من أصحاب المصلحة.
وأشار إلى أن تلك العضوية في المنظمة الإفريقية للتقييس “الأرسو” ساهمت في استخدام المواصفات القياسية المصرية مرجعاً لإعداد المواصفات الأفريقية الموحدة الصادرة عن تلك المنظمة، بما ييسر نفاذ المنتجات المصرية إلى أسواق قارة إفريقيا، حيث إن المواصفات القياسية الأفريقية الموحدة سوف تكون هي المعايير الفنية التي سوف تحكم عمليات التبادل التجاري بإطار الثلاث تجمعات للتجارة الأفريقية، “الكوميسا، والسادك، وتجمع شرق أفريقيا”، وذلك على خلفية إزالة العوائق الفنية على التجارة في الدول الأفريقية تمهيداً إلى تفعيل “منطقة تجارة أفريقية قارية حرة”.
أقرا المزيد علي عبدالعال يترأس وفد برلماني في زيارة رسمية إلى جيبوتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى