أخبار الاقتصاد

29 فكرة لمشروع مربح.. اعثر على فرصتك لتبدأ مشروع ناجح

يبحث الكثير من الشباب إلى أفكار من أجل البدء في مشروع مربح، من أجل تحقيق دخل إضافي، أو تحقيق دخل أساسي يضمن له حياة كريمة، ومساعدتهم في تحقيق طموحهم في بناء مشروعات خاصة بهم، يقوم موقع مصر 365 بتقديم ما يقرب من 29 فكرة لمشروع ناجح لا يحتاج إلى رأس مال ضخم، وبعضها تلك المشروعات قد لا يحتاج إلى خبرة مسبقة أيضًا.

يستطيع أي شخص يقرأ هذا المقال من خلال العمل على تحقيق فكرة واحدة فقط من القائمة التي سوف يتم تقديمها، من تغير مسار حياته، من خلال إلهامه فكرة مميزة لمشروع ناجح، وتكون سبب في حصول الشخص على مصدر دخل إضافي في البداية بجانب عمله الراهن،قبل أن يصبح صاحب مشروع مربح يدر له دخل محترم بعد فترة من العمل الجاد، والمثابرة.

تعرف على 29 فكرة لمشروع مربح

1- مشروع منتج إلكتروني

يعد من أقوى المشروعات الناجحة والمربحة هي العمل على بناء منتج إلكتروني عبر الإنترنت، فقد حقق العديد من الشباب العرب نجاح باهر، وبعض هؤلاء الشباب قد جنوا ثروات حقيقية، ومنهم “فؤاد بدوي”، فهو مصمم، وصانع قوالب الووردبريس، الذي حقق مبيعات تجاوزت الـ مليون دولار أمريكي، بمجموعة قالب الووردبريس.

يمكن لأي شخص توفرت لديه المهارة، وتوفر لديه الخبرة المطلوبة من أجل صنع أي منتج رقمي يمكن أن يتم بيعه عبر الانترنت. منتج تتعب عليه مرة ثم تبيعه 1000 مرة، يمكن أن يباع عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالشخص المعلن عنه، أو عبر المنصات الخاصة بالبيع المتعددة، وبقدر جودة المنتج، وبقوة تسويقه سوف تكون النتائج، من أمثلة المنتجات الرقمية: طكورس تدريبي، كتاب رقمي، تصميمات جاهزة، أكواد وبرامج وتطبيقات وغيرها العديد”.

2- الوساطة للشراء عبر الإنترنت

يعد العديد من الأشخاص عبر العالم العربي، خصوصًا في البلدان القائمة في شمال القارة الإفريقية، لا يمتلكون بطاقات بنكية تمكنهم من أجل الشراء الإفتراضي، على الرغم من رغبتهم في شراء منتجات عبر الإنترنت، وتلك تعد فكرة لمشروع مربح. حيث يمكن أن يقوم الشخص بدور “الوسيط”، الذي يقوم بالشراء، مع أخذ العمولة المناسبة على عملية الشراء، فمن الجيد أن تبدأ الشخص في المدينة الخاصة به، ثم يتم بالتسويق لنفسه محليًا.

3- إنشاء منصة التَسوُّق المحلي الالكتروني

أغلب المحلات التي تقوم ببيع التجزئة المحلية لا تملك أنظمة التسوق الإلكتروني، بالإضافة إلى ساعات العمل التي لا تتجاوز الـ 9 ساعات في اليوم، فيمكن أن يتم إقامة مشروع من خلال إنشاء منصة تسوق إلكتروني، تقدم خدمات إلى العملاء خلال ساعات الليل والنهار، وطول أيام الأسبوع، من خلال خيارات التسويق الإلكتروني من المحلات المحلية لبائعي الملابس، وبائعي الإكسسوارات، وبائعي المواد الغذائية، فهذا يطلب أن يقوم الشخص بتوفير خدمة الطلب والتوصيل بدون رسوم توصيل، حيث أن الشخص سوف يحصل على عمولة من تجار التجزئة بنسبة من 5% إلى 10%، في مقابل توفير الوقت للعملاء، مع مساعدة محلات بيع التجزئة على الازدهار و نمو مبيعات مشروعاتهم الصغيرة.

4 – ببيع الأعمال اليدوية عبر الإنترنت

فتلك الفكرة تعد فكرة لمشروع صغير ومربح لأصحاب المهارات اليدوية، وأصحاب الحرف اليدوية، إذا كنت تجيد الرسم، أو تجيد فنون النحت، أو تجيد الصناعة المنتجات، أو الاكسسوارات اليدوية، يمكنك للشخص أن يقوم بيع أعماله عبر الإنترنت، مثل موقع “esty”، سوف تحتاج هذا المشروع إلى ورشة خاصة بالمنزل، إلى جانب الحاجة إلى التقاط صور بطريقة احترافية للمنتجات من أجل عرضها للبيع.

5- كن وكيلًا للتسويق العقاري الإلكتروني

سجلت ما يقرب من نسبة 90% من مشتري العقارات، الذي يستخدمون مواقع الإنترنت فى البحث عن عقار أو البحث عن منزل، كما سجلت نسبة تصل إلى 36% من المشترين الذين قد عثروا على المنزل أو العقار الذى يرغبون في شرائه عبر مواقع الإنترنت.

وحيث يقوم مبدأ الوساطة العقارية الإلكترونية، عبر نشر العديد من الإعلانات عن الوحدات العقارية للإيجار أو البيع عبر مواقع الإنترنت المتخصصة والمختلفة، وعبر المواقع الغير متخصصة بعالم العقار، هناك فرصة لكافة الأفراد، حيث أن السوق العقاري يعد سوق ضخم، إلى جانب أن هناك حاجة مستمرة على بيع وشراء العقارات، ويستطيع العديد من الأشخاص أن يكونوا وسيطًا عقاريًا ناجحًا عبر مواقع الإنترنت.

6- التسويق عبر السوشيال ميديا

حيث أصبح الجميع يعلم مدى أهمية مواقع السوشال ميديا عبر تطبيق انستغرام، وتطبيق فيس بوك، وتويتر، بعملية التسويق الإلكتروني، فقد أصبح كل مشروع تجاري تقريبا يمتلك حسابات له عبر مواقع ومنصات الإنترنت.

7- مشروع صناعة المحتوى

حيث أعن معظم الشركات خلال الوقت الراهن، تمتلك مدونة عبر موقعها الإلكتروني، وبفرض أن هناك شركة متخصصة بصناعة الأحذية الرياضية، تمتلك تلك الشركة مدونة تتحدث فيها عن الرياضة، وعن علاقة القدم الصحية بالرياضة، ومدى أهمية ارتداء الحذاء الصحي، وغير ذلك من المحتوى ذو صلة بالمنتجات التي تقدمها الشركة، ويساهم هذا في العمل على تنمية عوائدها، وتنمية اتصالها مع جمهورها، تحتاج تلك الشركات إلى من يطلق عليهم “صانعي المحتوى”، في حالة إيجاد الشخص الكتابة في هذا المجال، فيمكن له أن يعمل بنظام العمل الحر لدى واحدة من تلك الشركات باعتباره كاتب لمحتوى تلك الشركة، ويوجد العديد من منصات العمل الحر التي تقوم بعرض خدماتك في هذا الصدد.

8- مشروع خدمات الترجمة

أصبحت الترجمة خلال الوقت الراهن تأخذ حيّز كبير بعالم مشاريع الإنترنت، بحيث لا يوجد مجال إلّا وبحتاج إلى ترجمة وثائق، أو ترجمة مقاطع فيديو، أو ترجمة نصوص أو ترجمة محتويات مواقع إلكترونيّة. هناك العديد من الأشخاص والشركات التي تحتاج إلى تقديم تلك الخدمة الخاصة بالترجمة، ليصبح من السهل إيجاد مشروع في الترجمة في حالة إذا كان الشخص يجيد أحد اللغات الأجنبية إلى جانب إيجاده اللغة العربية، حيث أن مجال الترجمة يعمل على تأمين مرتب جيد.

9- خدمات النظافة التجارية

تعد خدمة التنظيف التجاري من المشروعات الناجحة بنسبة 100 %، حيث لا يتطلّب أي مهارات خاصّة، أو تجربة تقنية، باستثمار أولي منخفض، وعائد استثمار كبير وسريع وإدارة العمل بكل سهولة. طلب السوق على الخدمة يعد غير محدود، لا جرد، ولا تخزين، مع إمكانية نمو ممتاز، كافة تلك الأسباب مقنعة من أجل بداية هذا النوع من الأعمال.

حيث أن جميع المحلات الكبرى، وكافة الشركات، وجميع المؤسسات لها شيء واحد مشترك، يجب أن ينظّفوا بشكل دائم ومنتظم، من أجل أن يظهروا بصورة جيّدة أمام أنفسهم، وأمام شركائهم في الأعمال التجارية، وتخلق تلك الحقيقة الفرصة الهائلة من أجل الحصول على المردود، والربح. و أفضل طريق للتسويق تلك الخدمة هو زيارة كلّ الأعمال التجارية بمحيط الشخص الراغب في العمل في هذا المشروع، إلى جانب العمل على توضيح كافة منافع التنظيف بشكل عام، ومع توضيح الخدمات المقدمة من قبل الشخص بشكل خاص خدمتك خاصة، ومثال على هذا، إذا وضع الشخص الراغب في بدء هذا المشروع هدف زيارة 10 زبائن محتملين باليوم ويمكن أن يفوز باثنين منهم على الأقل، أنت سوف تحقق 40 زبون جديد كل شهر، وتكون بطريقك الصحيح إلى تأسيس مشروع مربح وناجح.

10- تنظيم الأحداث

عيد تخطيط الأحداث من المشروع الصغير الذي يعتمد على “تخطيط الأحداث والعمل على تنظيمها”، مثل: تنظيم المؤتمرات، والاجتماعات؛ ويعدّ العمل كمخطِّط أحداث من المِهن، والمشروعات الصغيرة المربحة والحديثة، حيث يقدم مساعدة إلى المنشآت وإلى الأفراد في مجال تخطيط الأحداث الخاصة بهم، ويحتاج النجاح في تلك المشروع إلى الصبر أثناء التعامل مع طلبات العملاء المختلفة، والمحافظة على الهدوء عند التعرُّض إلى أي حدث يعد غير متوقع.

11- تقديم خدمات التدريب الخاص

في حالة إذا كان الشخص ذو خبرة بمجال التدريب الرياضي، أو عمل خلال وقت سابق بإحدى صالات التدريب، فإن هناك العديد من الأشخاص مستعدون من أجل الدفع لخبير يقوم بمتابعة تمارينهم اليومية وكذلك متابعة عادات طعامهم، منهم مدراء الشركات ورجال الأعمال المشغلين فهم يحتاجون إلى شخص من أجل تولي تلك المهمة عنهم، يمكن للشخص الراغب في تقديم تلك الخدمة التسويق لنفسه عبر الموقع الخاص به عبر الإنترنت أو من خلال صفحة الشخصية عبر السوشيال ميديا، مع رفع فيديوهات توضيحه لهذا الشخص خلال أدائه بعض التمرينات الرياضية، أو أثناء قيامه بتقديم إرشادات إلى أحد زبائنه، مع التأكد فقط  من عرض هذه الخدمة بالمدينة الصحيحة التي تحتوي على نوعية العملاء المستعدين من أجل الدفع في مقابل الحصول على تلك الخدمة.

12- صيانة المنازل

كافة المنازل تحتاج إلى تقديم خدمات الصيانة، بالمطبخ أو في المرحاض، وكذلك من الأجهزة التي تحتاج إلى الصيانة التكييفات أو خطوط الكهرباء، أو أعمال الدهانات وغير ذلك، كل ما تحتاج إليه الشخص، هو سيارة “فان”، مزودة بالمعدات الخاصة بالصيانة مع مصاحبة بعض من الفنيين في مجال الصيانة.

13- مشروع استيراد من الصين

أصبح عملية الاستيراد من دولة الصين، يعد من الفرص الذهبية للعديد من الأشخاص الباحثين عن مشروع مربح ، لكنها ليست بتلك السهولة، التي يتخيلها البعض، إن العامل الرئيسي، ليس هو الصين أو المصانع القائمة في دولة الصين، لكن الأسواق المحلية في بلدك، أو طريقة البيع، أو طريقة التوزيع، وكذلك الجمارك هي من أهم العوامل الخاصة بنجاح هذا المشروع.

حيث يوجد العديد من المنتجات المطلوبة بشكل كبير بالأسواق العربية، ولا تتطلب رأس مال كبير، مثل: “الدبابيس، وتوك الشعر، وفرش، وأمشاط الشعر، وكذلك الولاعات والهدايا الصغيرة، والالعاب البسيطة وغيرهم من المنتجات التي تتميز برخص الثمن”، والتى يحتاج إليها الرجال والسيدات وكذلك الأطفال من كافة الفئات بالمجتمع.

من أجل البدء في مشروع الاستيراد من الصين على الشخص الراغب في البدء بهذا المشروع أن يبدأ بدراسة هذا المشروع، ومعرفة كافة شروط الاستيراد في البلد المقيم فيها، مع تقصى الشق القانوني، وكيفية السفر، وما هي التراخيص اللازمة لهذا المشروع، وما هي تكلفة السفر، مع معرفة كيفية شراء البضاعة، وقبل ذلك يتم التأكد من ما يحتاجه السوق، وكيف يتم التسويق لتلك البضائع.

14- خدمات المحاسبة بشكل حر

حيث أن معظم الشركات الناشئة الصغيرة، لا تريد أن تقوم بتعيين محاسب يعمل بدوام كامل، أو نظير مبلغ شهري يثقل ميزانيتها المالية، لكن خلال نفس الوقت لا يمكن الاستغناء عن المحاسبين من أجل ترتيب الأمور المالية، إلى جانب العمل على ترتيب أمور المدفوعات، فيمكن هنا العمل بشكل حر مع أكثر من شركة خلال نفس الوقت، يعتمد هذا النظام في العمل، على زيارة الشركة مرة أو مرتين أسبوعيًا لمدة معينة، من الساعات وتقوم بإنهاء كافة الأمور المحاسبية لهم، والانصراف مباشرة، ويمكن للشخص الحصول على راتبه إما بشكل شهري متفق عليه، أو في مقابل عدد الساعات التي تقضيها الشخص بالعمل لدى تلك الشركات، كلما زادت قائمة العملاء كلما زادت فرصة الشخص العامل في هذا المجال في الربح، ويعد العميل المناسب لهذا المشروع هو الشركات الناشئة الصغيرة.

15- خدمات الطباعة والتصميم

فإنه ليس بالضرورة في هذا المشروع أن يكون الشخص يعمل في مجال التصميم أو يمتلك مطبعة، من أجل أن يتم تقديم تلك الخدمات الخاصة بالتصميم أو الخاصة بالطباعة، الأمر يحتاج إلى قدرة على التواصل عبر الإنترنت، وبعد ذلك معرفة مطبعة محلية، أو من يقوم بتقديم خدمات الطباعة، تصبح أرخص مع الوقت، لكن مع الجمع بين خدمات التصميم والطباعة يمكن للشخص، أن يقدم خدمة مميزة للشركات والمؤسسات، وحتى منافذ البيع الصغيرة، وكافة الشركات التي تحتاج من حين إلى آخر لطباعة منشورات دعائية، أو طباعة كروت عمل أو طباعة منشورات للمواسم الدورية مثل الأعياد والاحتفالات الوطنية.

عبر الإنترنت يمكن أن يتم توظيف مصمم يعمل بالساعة من أجل تصميم ما تريد الشركة تصميمه، وبعد ذلك يمكن القيام بالدفع إلى مطبعة محلية لطباعة المنتجات، ثم يتم تسليمها إلى الشركة، يمكن أن يتم التوسع في هذا المشروع عن طريق توقيع عقود طويلة الأمد مع العملاء من أجل تصميم كافة ما يحتاجون إليه خلال فترة زمنية معينة.

16- مشروع تربية النحل وإنتاج العسل

تعتبر تربية النحل، وإنتاج العسل من أكثر المشروعات الزراعيّة نجاحاً، والتي يمكن لأي شاب بالعالم أن يعمل على تنفيذها هذا المشروع من أجل الاعتماد عليه على أنه دخل أساسي له، أو حتى إلى جانب عمله الأساسي، يعد مشروع تربية النحل وإنتاج العسل مشروع مربح برأس مال محدود، ومهارات غير معقدة، وتسويق غير معقد أيضًا.

17- صناعة مواد التنظيف

فهذا المشروع هو عبارة عن ورشة من أجل تصنيع مواد التنظيف المنزلية، التي تعد شيء أساسي لا غنى عنه لكل منزل، من أجل تحقيق مستوى نظافة معقول للمنزل، فالماء وحده لا يستطيع إذابة الدهون ولا إزالة العديد من الأوساخ، عاجز عن اذابة الشحوم   أيضًا، والعديد من البقع الصعبة التنظيف، تعد تلك المهمة هي مهمة مستحضرات التنظيف.

من أهم مواد التنظيف المستخدمة بالأسواق التجارية، وهي “الصابون السائل، وسوائل تنظيف الزجاج، ومنظفات الباركية الأثاث الخشبي،ومساحيق تنظيف السجاد، ومساحيق تنظيف الرخام والبلاط، وغير ذلك من مستحضرات التنظيف”.

فهذا المشروع يعد من المشروعات الصغيرة المربحة التي لا يحتاج الي تقنيات تكنولوجية معقدة، إلى جانب قدرته هذا المشروع علي استيعاب عمالة مدربة تدريبًا عاديًا علي تشغيل المشروع.

18- المشروعات الإنتاجية بأنواعها

حيث أن هناك بعض المشروعات الإنتاجية الخاصة بالإنتاج الحيواني، التي يمكن أن يتم الشروع فيها بالمنزل، مثل إنتاج السمان، و تربية الأرانب، و تربية الدجاج، وعيش الغراب، كذلك المنحل والمشتل، وغيرها من المشروعات الإنتاجية”.

حيث تتجه بعض من الأسر إلى إنتاج المخبوزات، وإنتاج الأكلات التي لا تستطيع بعض الأسر صنعها ليتم بيعها لهم، وهناك العديد من المشروعات الإنتاجية التي تدخل تحت صفة الإنتاج الصناعي مثل صناعة المفروشات، وصناعة الخزف، وصناعة الأكياس البلاستيكية وغيرها من المشروعات”.

19- صناعة الإكسسوارات

تعشق جميع النساء الإكسسوارات، وتقبل على شرائها في كافة الأوقات والمناسبات، وتلك تعد فرصة ذهبية من أجل إقامة مشروع تجاري مربح يمكن للشخص الراغب في البدء فيه استغلال بعض من التصميمات من أجل صناعة الإكسسوارات النسائية في المنزل، ليتم بيعها بالجملة في محلات الاكسسوارات، كما يمكن أن يتم الاستعانة بمواقع التواصل الاجتماعي في تسويق تلك المنتجات.

كما يمكن التفكير فيما بعد أن يتم توسيع هذا المشروع ليشمل العديد من الأنواع، حيث يحتاج هذا المشروع فيما بعد أن أن هذا يحقق النجاح، إلى أيدي عاملة أخرى، مما يتيح هذا المشروع أيضا الفرصة من أجل تحقيق أرباح أكبر، والتعامل من أناس أكثر محترفين بهذا المجال، كما يمكن أن يتم مواكبة كافة التطورات المدرجة بهذا المجال عن طريق البحث عبر الإنترنت وعبر اليوتيوب، مع محاولة تطبيق أفكار جديدة، ليتمكن الشخص القائم على هذا المشروع من جذب المزيد من الزبائن.

20- مشتل للزهور والنباتات

يعد مشروع مشتل للزهور والنباتات من المشروعات الصغيرة الناجحة والمميزة، خصوصًا إذا كان الشخص الراغب في الشروع في هذا المشروع من محبي الزهور والنباتات، كما يمكن لهذا الشخص أن تبدأ في مشروعه بالمنزل، حيث سوف يقوم باستغلال حديقة منزله، أو استغلال شرفته، أو سطح منزله في حالة عدم وجود الحديقة، مع توفير مختلف المشاتل الصغيرة، لكن يجب أن يتم البحث والتعلم بشكل جيد من أجل معرف أنواع النباتات، ومعرفة الأسماء الخاصة بالنباتات الخاصة بكل فصل من فصول السنة، بالإضافة إلى الاطلاع على كافة المعلومات الخاصة بالعناية، والزرع وكيفية الرعاية، وتكثير تلك الأنواع من النباتات التي يرغب الشخص المتاجرة فيها، حتى يمكن من إقناع الزبون بها، وبعد أن يحقق المشروع نجاح، يمكن للشخص صاحب المشروع أن يقوم بالتوسع في مشروعه بشكل أكبر من أجل جذب مزيد من الزبائن، الحصول على أرباح أكبر.

21- مخلل الزيتون والخضروات

تعد صناعة المخللات من الصناعات المشهورة، و المزدهرة، وهو مشروع مطلوب من كافة الطبقات، وجميع الفئات في المجتمع المصرية، حيث يعمل على توفر فرصة من أجل البدء في مشروع يعد مربح، ويوجد أنواع عديدة من المخللات مثل: “مخلل الزيتون، مخلل الجزر، مخلل الخيار، مخلل البصل، مخلل الليمون، وغيرها”، وبالنسبة إلى المنتجات النهائية فسوف تكون عبارة عن عبوات تحتوي على نوع واحد فقط من المخلل مثل “مخلل الزيتون أو مخلل الليمون”، كما سوف توجد عبوات تحتوي على أكبر من نوع من أنواع المخللات “عبوات مشكلة”.

حتى إن لم يكن الشخص الراغب في الشروع في هذا المشروع لا يتقن عملية التخليل، فما عليه سوى البحث عبر الإنترنت، أو اعتماد المعلومات من قبل شخص يعمل بهذا المجال، ليتم البدء في هذا المشروع، ثم تعبئة كافة أنواع المخلل، والعمل على ترتيبها بعلب مميزة، وجذابة حتى تكون جاهزة من أجل العرض، كما يمكن أن يتم الاتفاق مع بعض المحلات من أجل عرض المنتج مع تقديم نسبة الأرباح البسيطة.

22- صناعة الإكسسوارات والأعمال اليدوية

يوجد العديد من الأشخاص الذين يمتلكون مهارات إتقان الأعمال اليدويّة، وصناعة الإكسسوارات، مثل: صناعة إكسسوارات الجوال، أو صناعة اكسسوارات السيارات، أو حتّى صناعة مناظر الزينة، أو صناعة التحف اليدوية، فيمكن الاتفاق مع محلّ من أجل عرض تلك الأعمال، أو يمكن إدراج صفحة عبر الفيس بوك، أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الترويج لتلك المنتجات ليتم بيعها.

23- حضانة منزلية

تعد فكرة “الحضانة المنزلية” من المشروعات الصغيرة القديمة، حيث أن الطلب عليها مستمر، فهناك الأمهات العاملات اللائي يحتاجن إلى من يراعي أبنائها أثناء فترة عملها، فيمكن استغلال جزء من البيت، مع العمل على تخصيصه كـ “حضانة للأطفال”، خصوصًا إذا كان الشخص ممن يحبون الأطفال، ويملكون صبراً، وقدرة على تحمل الأطفال.

24- فكرة كتيب “كوبونات تخفيض”

خلال تلك الظروف الإقتصادية يسعى العديد من أجل التوفير، فمن الممكن أن يتم استغلال هذا الأمر والبدء في مشروع من خلال عمل تصميم كتيب كوبونات تخفيض، حيث أن المفهوم يعد واضح جداًّ، ببساطة من خلال قيام الشخص بإيجاد من 50 إلى 100 عمل تجاري بنفس المنطقة التي يقيم فيها، من الذين يريدون عرض كوبونات التخفيض الخاصة بهم في كتيب التخفيض، ليتم إدراج منتجاتهم وخدماتهم بكوبونات التخفيض بشكل مجاني، على أن يحصل الشخص الحاصل على كوبون التخفيض على خصم على المنتجات أو الخدمات في حالة الشراء.

بالنسبة إلى الأرباح الناجمة عن هذا المشروع، سوف تكون من خلال مبيعات كوبونات الخصم، مثال للتوضيح، لنفترض أن التخفيضات المدرجة على كوبونات التخفيض بقيمة 500 جنيه، فإن الشخص الراغب في شراء كوبونات التخفيض سوف يقوم بدفع قيمة 5 أو 10 جنيهات للحصول على الكوبون، لتوفر خصم يصل إلى 500 جنيه، في حالة شرائه الخدمات أو المنتجات بشكل منتظم من الأعمال التجارية المدرجة في الكتيب.

25- كتاب إلكتروني مشروع مربح

يوميًا يتم طرح عدد كبير من الكتب الإلكترونية الجديدة “ebooks”، والتي يلاقي بعضها نجاح كبير، ويحقق أصحاب تلك الكتب الإلكترونية دخلًا كبيرًا من وراء هذا الأمر، إذا كنت من الذين يجيدون مهارة الكتابة أو يمتلكون خبرة، بإمكانك أن تبدأ كل يوم باقتطاع بعض من وقتك من أجل العمل على كتاب إلكتروني يتم بيعه بصورة خدمة، تفيد الآخرين، وتشارك به الآخرين خبراتك، وأفكارك، بإمكان هذا الشخص أيضا من خلال هذا الكتبا أن يحقق دخل قد يفوق توقعاته من خلال هذا المشروع الصغير، خصوصًا إذا قام هذا الشخص بالترويج لكتابه الإلكتروني بشكل جيد.

26- بيع دورات تدريبية تعليمية

ومثال على هذا “موقع Udemy، وموقع SkillShare”، الذان يعدان من رواد بيع دورات تدريبية تعليمية، حيث من خلال تلك المواقع يقوم الخبراء، وأصحاب المهارات والمعرفة التخصصية في مشاركة تلك المواقع بمقابل الحصول على مبلغ من المال من الأشخاص الذي يرغبون في الحصول على تلك الدورات، والمعلومات، حيث أن هناك العديد من الأشخاص يستخدم تلك الخدمة، ومتوسط الأرباح الشهرية للمدربين، “من مقدمي تلك الدورات التعليمية” عبر المواقع الإلكترونية هو 8000 دولار أمريكي، والراغب في إقامة هذا المشروع عليه إقامة دورة مدفوعة بالمهارات التي يتقنها، ليس هناك حدود لما يمكن للشخص أن يعلمه للناس، أياً ما كان ما تتقنه الشخص، فهو مطلوب عبر الإنترنت.

27- صناعة التطبيقات

يعد المطور و مصمم تطبيقات iOS و Android الكويتي حسين البطاح، الذي قد حقّق أكثر من ربع مليون دولار أمريكي، من المحتوى العربي، وليس من المحتوى الأجنبي خلال الـ 3 سنوات فقط من العمل فقط، ونصح كافة الراغبين في دخول مشروع صناعة التطبيقات أن يراعي جودة التطبيق، وأن لا يغرق سوق التطبيقات بالكثرة لانها متعبة بدون أي جدوى. ويؤكد أن نسبة 90% من ارباحه مشروعه قد تحققت من خلال إيرادات تطبيقين اثنين، وهما الاكثر انتشاراً بين كافة أعماله، و هما “InstArabic”، و تطبيق المصمم.

تعد “البرمجة”، من الأسواق الضخمة عبر الإنترنت، والأجهزة الألكترونية بشكل عام، وقطاع تطبيقات الهواتف والأجهزة الذكية بشكل خاص، الذي يتوسع ويكبر، ويشهد إقبالا بشكل متزايد من المستخدمين يومًا بعد يوم. ويعد المطورين والمبرمجين للتطبيقات والألعاب الخاصة بالهواتف الذكية يحققون مداخيل مالية كبرى، تصل إلى مئات وآلاف الدولارات، تجدر هنا الاشارة إلى أن مجال برمجة التطبيقات يخلف بشكل تام من كافة الجوانب من جانب الأرباح، والقدرات وغيرها، عن تصميم وبرمجة المواقع.

28- استثمر أموالك بالبورصة

يمكن أن يقوم الشخص باستثمار أمواله بسوق الأوراق المالية، أو الاستثمار في وسائل الإستثمار المختلفة التي تعود عليه بعائد سنوي، يكفي الشخص في المحافظة على مستواه المادي بعد التقاعد، مع تجنب إغراءات الذين يقوموا بإيهام الأشخاص بسرعة الربح من خلال البيع والشراء الكبير يوميًا من خلال المضاربات فهذا يعد من الصفقات الغير موفقة، وهذا الأمر أفقد العديد من الأشخاص أموالهم وخيب طموحاتهم في الحصول على ربح الثروة.

بدلًا من هذا الأمر لابد أن يعرف الشخص كيفية استثمار أمواله على المدى البعيد، واختيار الأسهم الجيدة ذات الأسس الصلبة، والقيادات المميزة التي يتوقع لها تحقيق نمو كبير خلال فترات المستقبل، حيث أن استثمار الأموال بحكمة بالبورصة منذ البداية فإنه يؤكد جني الربح مع مرور الوقت.يعد

29- استثمر أموالك في العقارات

يعد الاستثمار العقاري أو الاستثمار في الأصول المستقرة نسبيًا، مثل تأجير العقارات، أو تطوير الأراضي بالمنطقة ذات النمو، من الوسائل الجيدة من أجل بناء الثروة، وعلى الرغم من أن معظم الاستثمارات، لا تنص على ضمان كامل الربح، إلا أن العديد من التجارب قد أظهر أن الاستثمار بالمجال العقاري، قد يؤدي إلى تحقيق مكاسب كبرى، مثل تلك الاستثمارات التي تزداد قيمتها السوقية مع مرور الوقت، “كل 5 سنوات تقريبًا”.

في النهاية فإنه من الهام بالنسبة إلى الشخص الذي يبحث عن مشروع مربح، أن تدرك أن امتلاك مشروع تجاري ناجح يتطلب منه عدة أمور من أهمها:

-أولا دراسة جدوى، من القيام ببحث متأني للمشروع.

-ثم العمل الجاد والمثابرة.

-ومن الهام أيضا أن يتعلم الشخص من أخطاء الآخرين، والتعرف على أسباب التي أدت إلى فشل المشاريع الصغيرة حتى لا يقع فيها.

تم تقديم ما يقرب من 29 فكرة لـ مشروعات مربحة، بعض تلك المشروع يتطلّب إلى خبرة بجانب توفير رأس المال، وبعض المشروعات قد لا يحتاج لخبرة مسبقة، حيث يمكن البدء في العمل بشكل فوري، بالتأكيد لن يكون نجاح المشروع الصغير هو غاية الشخص، بل لابد أن تعد مجرد بداية، وعليك من أجل أن ينتقل من مجرد مشروع صغير إلى مؤسسة أو شركة مزدهرة وناجحة.

أقرا المزيد 5 مستويات لكسب المال عن طريق الإنترنت.. تعرف عليها

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى