أخبار الاقتصاد

هيرميس تعلن توقعاتها لقيمة الجنيه المصري خلال الفترة المقبلة

صرحت المجموعة المالية “هيرميس”، التي تعد  أكبر بنك استثمار بمصر، إن العجز المتزايد خلال الوقت الراهن في الميزان التجاري غير النفطي الخاص بالاقتصاد المحلي يعد مؤشر على أن ارتفاع العملة المصرية “الجنيه”، لا يمكن أن يستمر أكثر من المستويات الراهنة.

أضافت المجموعة المالية هيرميس خلال التقرير الصادر عنها إلى عملائها، “تظهر حساباتنا لسعر الصرف الفعلي الحقيقي، أنها عادت إلى المتوسط ​​على المدى الطويل”.

تابع هيرميس في التقرير الصادر عنها، “نعتقد أيضًا أن البنك المركزي المصري سوف يراقب عن قرب المستجدات عندما يقرر الوتيرة التي سوف تتحرك بها دورة التيسير النقدى المرتقبة “خفض الفائدة”، والتي نتوقع استئنافها خلال وقت لاحق من هذا العام 2019، فقد يؤدي التيسير النقدي أكثر مما يجب، خصوصًا في ظل ارتفاع العملة المصرية “الجنيه”، إلى جانب زيادة عجز الميزان التجاري”.

وقد صعد سعر صرف العملة المصرية “الجنيه” بأكثر من 130 قرشًا أمام العملة الأمريكية الدولار منذ بداية العام الراهن 2019.

وقد أشار التقرير الصادر عن هيرميس، “الى أن اتساع عجز الحساب الجاري بمصر خلال الربع الأول من العام الراهن 2019، حيث ارتفع بنسبة مئوية تصل إلى 94% على أساس سنوي، وبنسبة مئوية تصل إلى 79% بقياس ربع سنوي، إلى مستوى 3.7 مليار دولار أمريكي، ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى زيادة عجز الميزان التجاري بنسبة مئوية تصل إلى 13% مقارنة بالربع الأول من العام السابق، إلى جانب نمو الواردات خلال الوقت الذي انخفضت فيه مؤشر الصادرات”.

كما أكدت المجموعة المالية هيرميس خلال التقرير الصادر عنها أن تأثير العجز التجاري بشكل سلبي سوف يؤدي إلى تدهور ميزان المواد الهيدروكربونية، حيث عاد إلى تحقيق عجز، بعد أن وصل إلى تسجيل أول فائض له منذ 5 سنوات في الربع الرابع من عام السابق 2018، متأثرا في الغالب بأسعار النفط”.

كما واصل عجز ميزان الخاص بالسلع الغير نفطية اتساعه، مدفوعًا في المقام الأول بالأداء المخيب للآمال لأداء الصادرات، حيث تراجعت الصادرات بنسبة مئوية تصل إلى 9% بقياس سنوي في الربع الأول من العام الراهن 2019، بينما استمرت زيادة الواردات.

كما لم تتمكن مدخلات الحساب الجاري الرئيسية الأخرى في العمل على دعم عجز الميزان التجاري الآخذ في الارتفاع خلال الوقت الراهن، إلى جانب انخفاض إيرادات قناة السويس بنسبة مئوية تصل إلى 3%، كما انخفضت أيضا تحويلات من الخارج بنسبة مئوية تصل إلى 5%، حيث عادات التحويلات من الخارج إلى مستويات الطبيعية، بعد أن حقق مستويات تعد قياسية خلال العام السابق.

كما أن السياحة تعد واحدة من أهم النقاط المضيئة، التي شهدت أداء قوي خلال الربع الأول من العام الراهن 2019، حيث سجلت نموً بنسبة مئوية تصل إلى 15% على أساس سنوي.

أقرا المزيد سعر الدولار اليوم الأحد 14 يوليو 2019 بالبنوك والسوق السوداء: أسعار الدولار اليوم في مصر

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. يجب إستخدام مصطلح السوق الموازية بدلا من السوق السوداء ، وهذا سيكون أوضح و وأجدى للتعبير عن حركة السعر داخل إطار سوق حرة مثل سوق الذهب المعبر تماما عن إنهيار عملة الجنية وخيبة الأمل اليومية لآداء الآقتصاد والفشل الحكومي في تحرير السوق وإلغاء الدعم العيني وترسيخ ثقافة الدعم النقدي الذي يتم مراجعته من لجان فنية كل ثلاثة شهور مكونة من عمدة او شيخ الحارة ممثل الخيازة ومندوب التجارة بعد تشكيل منظومة تضم قاعدة بيانات عن كل مواطن ليتقرر مايستحقه ومالا يستخقه . دمتم على خير .
    عبدالله أحمد الحماد. خبير مالي وإداري .
    خريج كلية التجارة الخارجية جامعة حلوان 1975
    شعبة إقتصاد وآدارة أعمال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى