أخبار الاقتصاد

بعد استمرار تراجعه أمام الجنيه.. زيادة إقبال العملاء على بيع الدولار بالصرافات

ذكر عدد من مسؤولي بعض الصرافات في محيط القاهرة الكبرى، إن الصرافات تشهد هذه الأيام زيادة في المعروض من الدولار الأمريكي، وأرجعوا هذا إلى زيادة إقبال العملاء على بيع العملة الأمريكية بالصرافات بعد استمرار تراجعها أمام الجنيه المصري.

وكان البنك المركزي المصري قد أصدر عدد من البيانات السابقة التي تحدث فيها عن انخفاض متوسط سعر الدولار أمام الجنيه في البنوك منذ مطلع العام الجاري 2019، بنحو 131 قرشًا، حيث سجل سعر الدولار أما الجنيه المصري يوم الخميس الماضي نحو 16.54 جنيه للشراء، و16.64 جنيه للبيع.

وأوضح مسؤولو الصرافات أنهم يضطرون إلى بيع الفائض لديها من العملة الأمريكية بالبنوك يوميًا وذلك لعدم وجود طلب كافي من العملاء على الشباك بالصرافات مما أثر على ربحية الصرافات، هذا فيما أضاف البعض أن تراجع الدولار بشكل متتالي دفع حائزي الدولار لبيعه تحسبًا لمزيد من التراجع وتكبدهم خسائر.

ويقول علي الحريري، سكرتير عام شعبة الصرافة باتحاد الغرف التجارية،في تصريحات صحفية اليوم السبت، الموافق 27 يوليو، إن في الفترة الحالية تشهد شركات الصرافة إقبال غير مسبوق من جانب العملاء على بيع الدولار أكثر من الطلب خاصة بعد أن كسر سعر العملة الأمريكية حاجز الـ17 جنيهًا خلال العام الجاري 2019، مضيفًا أن شركات الصرافة تلجأ بشكل يومي إلى بيع الفائض لديها من الدولارات للبنوك بهامش سعر قرشين زيادة فقط، وهو ما أدى إلى تحملهم خسائر شهرية.

ودلل الحريري على الخسائر التي تتكبدها شركات الصرافة جراء تراكم العملة الأمريكية، أن مكسب الصرافة على بيع حوالي 25 ألف دولار للبنك لا يتجاوز 500 جنيه.

وأوضح أنه قبل تراجع الدولار كانت الصرافات تبيع الدولار للعملاء على بهامش سعر 5 قروش زيادة عن سعر البنك وهو ما كان يعزز من ربحيتهم ولكن مع غياب الطلب بين العملاء أصبحت الحصيلة تتحول إلى البنوك.

واشار سكرتير عام شعبة الصرافة باتحاد الغرف التجارية إلى أن الصرافات تلجأ لبيع الفائض للبنوك لاحتياجها إلى عملة الجنيه، لتتمكن من شراء بقيمة العملات الأجنبية من العملاء.

وفي نهاية تصريحاته طالب علي الحريري البنوك بضرورة زيادة هامش شراء الدولار من شركات الصرافة لتجنب الخسائر التي يتكبدها أصحاب شركات الصرافة في مقابل ارتفاع التكلفة التشغيلية لديها ، سواء من موظفين وفواتير كهرباء وإيجار وغير ذلك.

وفي نفس السياق، اتفق راضي فتحي، مدير أحد فروع شركات الصرافة المملوكة لأحد البنوك مع الحريري، مع ما ذكره سكرتير عام شعبة الصرافة باتحاد الغرف التجارية، إذ ذكر إن هناك زيادة في المعروض من الدولار بشركات الصرافة في هذه المرحلة وخاصة بعد تراجع سعره أمام الجنيه، مضيفًا أن فروع شركات الصرافة في الأقاليم وخاصة الصعيد تمتلك معروضًا هائلًا من الدولار وذلك أكثر من فروع الشركة.

وأوضح راضي إن فروع شركات الصرافة تضطر إلى بيع أي فائض لديها من العملة الخضراء للبنوك التي تتعامل معه مقابل حصولها على قرشين زيادة على هامش سعر الدولار وهو ما يعد هامش ضئيل ولكن تدوير الأموال بشكل دائم يحافظ على استقرار أرباح شركات الصرافة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى