أخبار الاقتصاد

اضطرابات بسوق طلب وتوصيل الطعام بمصر.. بعد الخروج المفاجئ لشركة كاريدج

حالة من عدم الاستقرار تسيطر على سوق طلب، وتوصيل الطعام بمصر فهناك تغيرات مفاجئة خلال الأشهر القليلة السابقة، تضمنت تلك التغيرات التي أدت إلى دخول مفاجئ لشركات، وتخارج بطريقة أخرى مفاجئة أيضاً.

كاريدج تبلغ موظفيها أمس الأول بوقف نشاطها بمصر دون سابق إنذار

أبلغت شركة كاريدج، الوافد الجديد بسوق خدمات طلب وتوصيل الطعام داخل السوق المصري، موظفيها أمس الأول عن وقف نشاطها بمصر دون إبداء أي أسباب عن هذا الأمر، بعد مرور ما يقرب من 3 أشهر تقريبًا من إعلانها دخول إلى سوق طلب وتوصل الطعام المصري.

وخلال الشهور القليلة السابقة، قد شهد سوق طلب وتوصيل الطعام العديد من التغيرات المفاجئة يحاول موقع مصر 365 رصد تلك التغييرات خلال السطور القليلة القادمة.

دخول وخروج مفاجئ لشركات طلب وتوصيل الطعام بمصر

خلال يوم 30 من شهر أبريل السابق قد أعلنت “شركة جلوفو للتوصيل”، عن خروجها من السوق المصري بشكل مفاجئ، قبل أن تعلن عودتها بما يقرب من شهر، بعد تدخل “جهاز حماية المنافسة ومكافحة الاحتكار” بمصر.

بعد خروج شركة جلوفو للتوصيل، أعلنت مصادر مسؤول بالشركة خلال تلك الفترة، إن خروج الشركة جاء بناءً على التوجيهات الصادرة من قبل الشركة الأم “جلوفو” بإسبانيا دون إبداء أي أسباب لهذا.

وبحسب المصادر فإن سبب تخارج شركة جلوفو للتوصيل المفاجئ من مصر، هو التمويل الجديد الذي حصلت عليه تلك الشركة من صندوق استثمار “Lakestar and Drake”، بقيمة مالية تصل إلى 150 مليون يورو، والذي تم الإعلان عنه خلال يوم إعلان خروج الشركة من السوق المصري، وقد حصلت شركة جلوفو الأم بأسبانيا على هذا التمويل الذي يعتقد أنه كان مرهوم بخروج الشركة من السوقين المصري والتشيلي.

كما أن “شركة ديليفري هيرو”، الألمانية تمتلك نسبة 16% من شركة جلوفو العالمية، وهي بنفس الوقت تعد المالكة لشركة “اطلب” بمصر، وكذلك شركة “PedidosYa”، المنافسة لشركة جلوفو بتشيلي.

ورفضت “شركة ديليفري هيرو الألمانية” الموافقة على صفقة التمويل إلا بعد تخارج شركة جلوفو من السوق مصر، ومن السوق التشيلي حتى لا تنافس نفسها بالسوقين المصري والتشيلي.

خلال يوم 28 من شهر مايو السابق لعام 2019، أي بعد مرور ما يقرب من شهر من تخارج شركة جلوفو من السوق المصري، أصدر جهاز حماية المنافسة بيان رسمي يلزم فيه شركتي ديليفري هيرو الألمانية، وشركة جلوفو بإيقاف العمل فورًا بالاتفاقات المبرمة بينهما، وإعادة الوضع كما هو عليه قبل إبرام تلك الاتفاقات، وذلك برجوع شركة جلوفو للعمل بالسوق المصري، وعدم قيام الشركة بأي عمل من أعمال التصفية في السوق المصري.

وأعلن جهاز حماية المنافسة، ” إن التحريات أثبتت قيام الشركتين بممارسات من شأنها مخالفة المادة رقم 6 من قانون حماية المنافسة بمصر، حيث اتفقت الشركتان على تقسيم الأسواق على النحو الذي يضمن عدم منافسة شركة جلوفو للعلامات التجارية المملوكة لشركة ديليفري هيرو بمصر”.

خلال يوم 19 من شهر يونيو السابق لعام 2019، وبعدما تم إصدار بيان جهاز حماية المنافسة بما يقرب من أسبوعين، أعلنت شركة جلوفو الأم بعودة للعمل من جديد في السوق المصري، وأخطرت مندوبي التوصيل السابقين لديها باستئناف العمل بمصر بعد توقف دام ما يقرب من شهرين.

وخلال يوم 25 من شهر يونيو لعام 2019، أعلن جهاز حماية المنافسة عن تلقيه إخطاراً من قبل شركتي ديلفري هيرو، وشركة جلوفو، يؤكدان فيه حرصهما على التوافق مع أحكام “قانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية” المصري.

وأوضح البيان الصادر عن الشركتين، أن الإخطار تضمن استئناف شركة جلوفو لنشاطها التجاري بمصر مجددًا، وإعادة تشغيل التطبيق الخاص بها من جديد بمصر.

شركة كاريدج تعلن عن دخولها بالسوق المصري بشكل مفاجئ

بعد إعلان شركة جلوفو عن خروجها من مصر دخلت بشكل سريع شركة كاريدج إلى سوق طلب وتوصيل الطعام المصري بشكل مفاجئ، وأطلقت حملتها الإعلانية، وهي التي تعد الشركة الشقيقة لشركة “أطلب”، ومملوكة لـ “شركة ديليفري هيرو العالمية”.

لكن رحلة شركة كاريدج بالسوق المصرية كانت قصيرة جدًا حيث أعلنت مع بداية شهر أغسطس الجاري 2019 عن خروجها من مصر دون أن تبدي أي سبب عن الأسباب التي أدت إلى تخارجها من السوق المصري.

لكن مسؤولين في شركة كاريدج قدموا بعض من التبريرات لخروج الشركة من السوق المصري، حيث أعلنوان أنهم قد تلقوا تعليمات من قبل الشركة الأم “ديليفري هيرو” من أجل الخروج من السوق المصري.

ويبدو من هذا الأمر أن شركة ديلفري هيرو العالمية التي تمتلك شركتي اطلب، وكاريدج قد قررت أن يتم تركيز الدعم لشركة اطلب فقط داخل السوق المصري، ولم تجد جدوى من الإبقاء على شركة كاريدج بمصر بعد استئناف شركة جلوفو العالمية نشاطها في السوق المصري، وخصوصاً أنها تمتلك نسبة 16% من شركة جلوفو العالمية.

سوق طلب وتوصيل الطعام بمصر يعد سوق واعد

بالرغم من الاضطرابات الراهنة بسوق طلب وتوصيل الطعام في مصر، إلا أن هذا السوق يعد من الأسواق الاستثمارية الواعدة، حيث بدأت خدمات طلب وتوصيل الطعام من خلال منصات متخصصة، المنتشرة داخل السوق المصري منذ بداية الألفينات من خلال شركة “اطلب” الناشئة، والتي كانت مقتصرة في بداية أمرها على طلب الطعام باستخدام “الأرقام المختصرة”، والتي تطورت فيما بعد للطلب من خلال الموقع الإلكتروني إلى أن وصلت لطلب من خلال تطبيقات الهواتف الذكية.

نمو سوق طلب وتوصيل الطعام، يدل على انتشار ثقافة توصيل الطعام بمصر مما ساهم بجذب أنظار العديد من الشركات الكبرى عالميًا حتى أن مجموعة ديلفري هيرو العالمية قد استحوذت على شركة اطلب بمصر خلال عام 2017.

عقب هذا دخلت العديد من الشركات الأجنبية إلى السوق المصري مثل شركة جلوفو الإسبانية، والتي ظهرت خلال عام 2018، وإطلاق شركة أوبر خدمة “أوبر ايتس” بمصر، بالإضافة إلى ظهور شركات محلية مثل شركة “المنيوز، وشركة حالا”.

أقرا المزيد الإعلان عن الضوابط الجديدة للعمرة عقب انتهاء موسم الحج مباشرة

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى