تقرير عالمي: مصر حققت أفضل إصلاح اقتصادي بين الأسواق الناشئة

Advertisements

أعلن بنك الاستثمار العالمي “مورجان ستانلي”، في بيان اليوم الخميس الـ8 من أغسطس لعام 2019، أن مصر طبَّقت أفضل برنامج إصلاح اقتصادي مقارنة بباقي الأسواق الناشئة في الفترة الأخيرة، موضحًا أنَّ الحكومة المصرية اتخذت كلَ الخطواتِ السليمة من أجل خلق بيئةٍ استثماريةٍ صديقة لمجتمع الأعمال، وأنَّ هناك جهودًا كبيرةً؛ لتحقيق الشمول المالي، بالإضافة إلى دمج الفقراء وإخراجهم مما يُسمى “الغُربة المالية”.

وأكد البنك العالمي، في بيانه اليوم، أنَّه منذ عام 2016 وحتى عام 2019، لا توجد دولة نامية استطاعت القيام بكل الإصلاحات التي أجرتها مصر، منوّهًا بإعجاب مديري الأسواق العالمية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي القوية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي، الذي ساعد على تسريع معدلات النمو في مصر.

Advertisements

وقال مدير إدارة الأسواق الناشئة وكبير الخبراء الاستراتيجيين العالميين في بنك مورجان ستانلي روشير شارما، إنَّ الحكومة المصرية نجحت في وقف عجز الموازنة؛ ليكون الاقتصاد مستعدًا للتشغيل القوي والنمو، مشيرًا إلى أن تحرير سعر الصرف في مصر كان له أثر كبير وإيجابي على زيادة الصادرات، وزيادة عدد السائحين إلى مصر.

وأضاف مدير إدارة الأسواق الناشئة وكبير الخبراء الاستراتيجيين العالميين في بنك مورجان ستانلي، أن مصر تسعى إلى أن تكون مركزًا صناعيًا رئيسيًا عالميًا، مشيرًا إلى أنها نجحت بالفعل في جذب استثمارات ضخمة في مجال الصناعات الغذائية.


وعدد شارما نجاح مصر في جذب المستثمرين وخصوصا الأجانب منها توسع عدد كبير من شركات التكنولوجيا الأمريكية في مصر، كما استثمرت الشركات العاملة في مجال النقل التشاركي في مصر، ويؤكد الإداريون أنه ما دام الاقتصاد المصري ينمو بمعدل أكثر من 3%، فإنه يمكنهم النمو بمعدل 100%، وذلك لأنَّ فرص النمو في مصر هائلة.

ونصح تقرير بنك الاستثمار العالمي الحكومة المصرية بمواصلة الإصلاح لزيادة ثقة المستثمرين، وأعلن تقرير البنك أن مصر تُعد أفضل دولة في الأسواق الناشئة في السيطرة على العجز الأولي، منذ عام 2016 وحتى الآن، وأنَّه لا توجد تستطيع تحقيق كل هذه الإنجازات، فقد حيث تحول عجز الموازنة الأولي المُشكِّل لنحو 4% من الناتج المحلي إلى فائضٍ بنسبة 1%، كما انخفض مُعدل الدين العام من 108% من الناتج المحلي الإجمالي إلى 88% فقط.

وأوضح شارما أنَّ مصر بها الكثير من المشروعات القومية الكبرى، حيث يُجرى إنشاء 14 مدينة جديدة، وستة أنفاق تربط سيناء بمصر، بالإضافة إلى 7 آلاف كيلو متر من الطرق الجديدة، إلى جانب عاصمة جديدة شرق القاهرة، مشيرًا إلى أنَّ مصر تمكنت من تقليل اعتمادها على واردات الغاز والبترول، بفضل الاستثمارات في مجال الطاقة الضخمة، وأكَّد أنَّ الحكومة المصرية في طريقها إلى إتمام الكشف على 100 مليون مواطن وذلك من أجل القضاء على “فيروس سي”.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق