أخبار الاقتصاد

للقضاء على البطالة وزيادة الدخل.. عربات بيع القهوة تنتشر بمصر

قامت وكالة الأنباء الصينية “شينخوا”، بنشر تقرير لها عن عربات بيع القهوة بالقاهرة، وأعلنت إن عربات بيع القهوة في القاهرة، التي تعد طريقة من أجل القضاء على مشكلة البطالة، إلى جانب أنها وسيلة من أجل زيادة الدخل.

وقد قامت وكالة “شينخوا”، بإجراء مقابلة مع أحد أصحاب تلك المشاريع الصغيرة، والذي يسمى “إسلام محمد”، البالغ من العمر 29 عاماً، والذي يمتلك ثلاثة عربات من أجل بيع القهوة، وبيع المشروبات على أطراف محافظة القاهرة، وأعلن “بدأ المشروع منذ 5 أشهر، بتكلفة 3 آلاف جنيه فقط من أجل شراء الخامات”، وأضاف “أن العربات بدأت تجذب زبائن من الطبقة المتوسطة”.

تكاليف مشروع عربات قهوة

وقد أشار موقع “ماني ماكرز”، أن مشروع عربات القهوة يتكلف ما يقرب من 8 ألاف جنيهاً مصرياً من أجل شراء المعدات، باستثناء سعر العربة، كما أن رخصة تشغيلها تسري لمدة 3 سنوات، قابلة للتجديد برسوم تصل إلى 5 آلاف جنيهاً مصرياً.

وأوضح الموقع إن مشروع عربات بيع القهوة يعد من المشروعات المربحة، ولا يتطلب مكان، ولا وقت معين، وتبعاً للتصريحات التي أعلنها البائع إسلام محمد، وهو مالك عربات تبيع القهوة، وتبيع المشروبات الساخنة في 3 مناطق على أطراف القاهرة، والذي أعلن “بدأ مشروعي الصغير منذ 5 أشهر بمساعدة والده، الذي قام بتمويل نفقات شراء السيارة، وشراء معدات الخاصة بصنع القهوة”، وأضاف، “استعنت بمساعد شخص يعمل معي لمدة 8 ساعات في اليوم”، وأكد أن الزبائن تزداد يوماً عن يوم.

أوضحت وكالة الأنباء الصينية إن عربات بيع الطعام، كانت مشهدا مألوفا بالشوارع المصرية، ولكن كان يهيمن عليها فئة كبار السن من غير المتعلمين، ولكن أصبح من الشائع خلال الوقت الراهن بمصر رؤية العناصر النسائية، والرجال والشباب في فترة منتصف العمر يستخدمون تلك السيارات الخاصة ببيع القهوة بالقرب من المراكز التجارية، والجامعات، وكذلك الأسواق الكبيرة.

كما أن خريجي الجامعات قد تولوا أمورهم بأنفسهم، وعادة ما يحولون سياراتهم، وتحويل شاحناتهم إلى مقاهي متنقلة.

وأعلن الشاب إسلام محمد أن مشروعه أنفق ما يقرب من 3 ألاف جنيهاً مصرياً فقط، على المكونات، وعلى الخامات، والأكواب، وأصبح بيع القهوة عمله الأساسي، بينما بالنسبة إلى الآخرين الذين يعملون في عمل حكومي، ويقومون ببيع القهوة خلال فترات المساء يعد هذا وسيلة من أجل زيادة دخلهم وتحسين أوضاعهم المعيشية.

وتبعاُ للتصريحات التي أعلنها موقع “ماني ماكرز”، يكلف مشروع عربات القهوة ما يقرب من 8 آلاف جنيهاً مصرياً على المعدات باستثناء سعر العربة بيع القهوة نفسها.

وهناك بائع أخرى يدعى “مصطفى سمير”، يعمل محاسب، يبلغ من العمر 38 عاماً، أعلن أنه يقوم ببيع القهوة بعد إنتهاء عمله الساعة في تمام الساعة الـ 4 مساءاً، وأوضح، “إن زوجته شجعته على استخدام سيارته في هذا المشروع، واشترى ماكينة صنع المشروبات بقيمة 5 آلاف جنيهاً مصرياً، وأوضح أن أعماله تزدهر مع دخول جامعة القاهرة حيث يفضل الطلاب شراء المشروبات الساخنة، منه بدلاً من الوقوف عند المقاهي التي تقدم الشيشة، والسجائر.

ومع كل هذا، لا يزال الحصول على رخصة من أجل بيع الطعام أو بيع القهوة مشكلة لدى الشباب المصري الذين يضطرون إلى تغيير أماكنهم للهرب من عقوبات البلديات.

منذ بداية العام السابق 2018، قد أوصى رئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي بالعمل على بتقنين أوضاع الباعة الجائلين، وقد أعلن مجلس النواب المصري خلال وقت لاحق على قانون يعمل على تنظيم أوضاع الباعة الجائلين مما يجعل من الممكن على الشباب أن يسعوا على أرزاقهم.

ويمنح القانون حق تشغيل “عربة طعام”، بعد الحصول على الموافقات من السلطات المعنية لمن هم فوق سن 18 عاماً، ولم يسبق لهم أي جريمة جنائية، وتسري تلك الرخصة لمدة 3 سنوات قابلة للتجديد برسوم تصل إلى 5 آلاف جنيهاً مصرياً، وتصل عقوبة من يدير عربة طعام بدون رخصة للسجن لمدة شهر، مع دفع غرامة تصل إلى 20 ألف جنيهاً مصرياً.

أقرا المزيد هل ستستفيد الأسواق الناشئة من اضطرابات الأسواق العالمية؟

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى