أخبار الاقتصاد

المركزي: لأول مرة أرصدة البنوك في الخارج تصل إلى 19 مليار دولار أمريكي

أعلنت مصادر مسئول في البنك المركزي المصري، أن أرصدة واحتياطات البنوك المصرية بالعملة الأمريكية “الدولار” بالخارج قد سجلت رقم قياسي جديد خلال شهر يوليو السابق لعام 2019، لتسجل 19 مليار دولار أمريكي مقارنة بما يقرب من 16 مليار دولار أمريكي خلال شهر يونيو السابق عليه بزيادة تقدر بحوالي 19%.

وقد أعلن مصدر مسؤول بالبنك المركزي المصري خلال تصريحات صحفية له، إن تلك الأرصدة تتوزع ما بين 17.7 مليار دولار أمريكي كودائع، وما يقرب من 1.3 مليار دولار كحسابات جارية.

ارتفاع أرصدة البنوك بالدولار بالخارج انعكاساً لنجاح السياسة النقدية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي

أعلن رئيس قطاع الخزانة وأسواق المال ببنك التنمية الصناعي هيثم عادل، إن إرتفاع صافي أرصدة، واحتياطات البنوك المصرية بالعملة الأمريكية “الدولار”، في الخارج لهذا الرقم القياسي، يأتي بعد فترة من التراجع، يأتي انعكاساً لنجاح السياسات النقدية، وانعاكساً أيضاً للنتائج الإيجابية الخاصة ببرنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تطبقه جمهورية مصر العربية منذ أكثر من ثلاثة سنوات.

وأضاف هيثم عادل، إلى أن هذا النمو الكبير بحجم الأرصدة، وبحجم احتياطات في البنوك المصرية بالعملة الأمريكية “الدولار”، في الخارج نتج عن التحول بشكل إيجابي للتدفقات الخاصة بالنقد الأجنبي، إلى جانب ارتفاع إقبال الأجانب على الاستثمار بأذون الخزانة المصرية، وأدوات الدين الحكومي المصري، وانعكاساً للمؤشرات الاقتصادية للدولة المصرية، والعمل على تحسن إيرادات السياحة، إلى جانب زيادة تحويلات المصريين  في الخارج، والتفاؤل من قبل المؤسسات الدولية تجاه الاقتصاد المصري.

وشدد هيثم عادل، إلى أن هذا سوف ينعكس بشكل إيجابي على قوة العملة المحلية “الجنيه المصري”، وأشار رئيس قطاع الخزانة وأسواق المالي ببنك التنمية الصناعي إلى أن القطاع المصرفي المصري قد نجح في أن يتجاوز التحديات التي قد واجهته الخاصة بإلغاء آليات صندوق تحويلات المستثمرين الأجانب والطلب المرتفع على العملة الأمريكية “الدولار”، مما جعل هناك تحول كبير في اتجاهات المستثمرين الأجانب ليقوموا بضخ استثمارات ضخمة في السوق المصري مع زيادة الثقة في نمو الاقتصاد المصري.

أقرا المزيد بعد ارتفاعه الكبير.. كيف يدعم الاحتياطي الأجنبي السيطرة على الدين الخارجي لمصر؟

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى