تقرير فاروس: الإفلاس يتصدر مشهد قطاع الأسمنت في مصر

Advertisements

رصد تقرير صادر عن وحدة ابحاث بنك الاستثمار “فاروس”، حيث تم إصدار التقرير تحت عنوان “الإفلاس يتصدر المشهد”، وقد رصد التقرير الاقتصادي الوضع الراهن للازمات التي تضرب شركات الأسمنت المقيدة في البورصة المصرية، والتي ياتي على قائمتها زيادة المعروض من الأسمنت وعدم قدرة الكيانات الاقتصادية المصرية على تصريف المخزون لديها.

وقد أوضح تقرير “فاروس”، ان إجمالي مبيعات قطاع الأسمنت قد انخفضت على المستوى المحلي، وعلى مستوى الصادرات أيضا على حد سواء بنسبة مئوية تصل إلى 3.3% خلال النصف الاول من العام الراهن 2019، على الرغم من نمو أحجام مبيعات الأسمنت خلال شهر يونيو السابق لعام 2019 إلى نسبة 4.5% على أساس سنوي.

Advertisements

وقد أرجعت مؤسسة “فاروس”، هذا الانخفاض في قطاع الأسمنت إلى تأثير شهر رمضان الكريم، وحيث أن خلال هذا الشهر الكريم يقل فيه معدلات الطلب على قطاع الأسمنت بالتزامن مع استقرار متوسط بأسعار الأسمنت الخاصة بالبيع خلال الربع الثاني من العام الراهن 2019، وهو الاتجاه المرجح أن يستمر حتى نهاية العام الراهن، علماً بأن متوسط معدل الاستخدام في قطاع الأسمنت قد سجل حوالي 52%، ليشكل مزيداً من الضغوط على شركات القطاع الأسمنت، ومزيد من التأثير على أسعار بيع الأسمنت.

خلال الورقة البحثية الصادرة عن “فاروس” فأن عملية الطلب على قطاع الأسمنت يجب ان تزداد بنسبة مئوية تصل إلى 47% بشكل تقربي، من أجل أن يؤدي هذا إلى تحسن بشكل ديناميكي في قطاع الأسمنت، وينعكس بصورة إيجابية معدل استخدام نسبته مئوية تصل إلى 85%، وهو الشيء الذي يصعب تحقيقه على فترة قصيرة.

أضاف التقرير نعتقد أن الديناميكيات الراهنة سوف تجبر شركات قطاع الأسمنت التي ترهقها الديون الراهنة، إلى جانب انخفاض مستويات الكفاءة على الخروج من وضع السوق الراهن، أي أنه من الممكن أن بتخارج من السوق العديد من الشركات بإجمالي طاقة انتاجية تصل إلى مستوى ستة مليون طن من الأسمنت خلال الأشهر الـ 12 القادمة.

كما تابع التقرير، مع كل هذا الوضع الراهن، أعلنت “فاروس” عن توقعها أن الأسعار الراهنة لقطاع الأسمنت سوف تجذب المستثمرين أصحاب الرؤية طويلة المدى، التي تفضل الشركات التي تدير عملياتها التشغيلية عند الحد الأدنى من منحنى الخاص بالتكلفة النقدية مثل، “شركة العربية للأسمنت”، أو مثل الشركات التي لديها وفرة نقدية خلال الفترة الراهنة مثل “شركة مصر بني سويف، وشركة السويس للأسمنت”، في تلك حالة فإن تلك الشركات قد نجحت في العمل على تحرير قيمة أصولها التي تعد غير مستغلة.

يذكر هنا الإشارة إلى أن قطاع الأسمنت يمر خلال الفترة الراهنة بوضع صعب بالدولة المصرية، مما اتضح بشكل قوي من خلال معدلات الربحية التى تُحققها تلك الشركات، وقد تحولت بعضها إلى الخسارة، ومنها من أعلن عن الإيقاف المؤقت مثل شركة “بورتلاند طُرة”، التى أعلنت خلال الفترة السابقة عن إيقافها المؤقت، كما تمت تصفية الشركة القومية للأسمنت بشكل نهائى.

أقرا المزيد بعد انقلاب منحنى العائد.. هل دول العالم على موعد مع أزمة اقتصادية جديدة؟

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق