أخبار الاقتصاد

هكذا يؤثر خفض أسعار الفائدة على أصحاب القروض والمودعون

للمرة الثانية خلال العام الجاري، خفض البنك المركزي، أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض، وذلك بنسبة 1.5%، يوم الخميس الماضي، حيث سجلت أسعار الفائدة بعد قرار الخفض 14.25% على الإيداع و15.25% على الإقراض.

وجاء قرار البنك المركزي بالخفض للمرة الأولى منذ فبراير الماضي، عندما بدأ البنك المركزي خفض الفائدة تأثرًا بتراجع معدل التضخم.

وتخفيض الفائدة من شأنه أن يؤثر على عملاء البنوك سواء المودعين أو المقترضين، لكن التأثير يكون حسب كل حالة على حدة.

وفيما يلي نوضح تأثير خفض الفائدة على المقترضين والمودعين.

أولا: أصحاب القروض الشخصية:

نظرًا لأن تكلفة الاقتراض ستكون أقل من السابق بعد قرار المركزي بخفض 1.5% من أسعار الفائدة، سيستفيد العميل الراغب في الحصول على قرض من قرار خفض الفائدة، كما سيكون العميل الذي يتطلع للحصول على قرض هو أحد الرابحين من قرار خفض الفائدة.

وتبحث البنوك حاليا أسعار الفائدة الجديدة على الاقتراض بعد قرار خفض البنك المركزي.

وقد يشجع خفض الفائدة العملاء على الاتجاه لهذا النوع من القروض من أجل تمويل شراء السلع أو الحصول على الخدمات المختلفة، مما ينشط القطاع الاستهلاكي الذي عانى في السنوات الأخيرة من تراجع القوة الشرائية.

ثانيا: أصحاب الودائع:

سيتأثر أيضًا أصحاب الودائع بقرار خفض الفائدة، وفيما يتعلق بشهادات الادخار ذات العائد الثابت والآجال المحددة سواء لمدة عام أو 3 سنوات أو غيرها، فإن سعر الفائدة عليها سيظل كما هو دون تغير على الشهادات القائمة منها حتى انتهاء أجل الشهادة.

وسيحصل المودع على سعر فائدة منخفض إذا ما قرر تجديد استخدامه في الشهادات الادخارية ذات نفس الآجال مقارنة بنسبة الفائدة التي كان يحصل عليها قبل قرار المركزي، وبالنسبة للعميل الذي لديه شهادة ادخارية بعائد متغير ومرتبطة بمتوسط سعر الفائدة في البنك المركزي، سينخفض سعر الفائدة عليها بنسبة 1.5% في أغلب البنوك، تنفيذًا لقرار المركزي.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى