أخبار الاقتصاد

بعد توقعات ارتفاع سعره.. نصائح تجار الذهب للمقبلين على الزواج

سكرتير شعبة الذهب: من الأفضل شراء الذهب الآن

منذ بداية شهر أغسطس الحالي، حقق الذهب عالميًا مكاسب كبيرة، ويتجه صوب أكبر مكاسبه الشهرية في أكثر من ثلاث سنوات، مع تعزز الرهان على الملاذات الآمنة في ظل ما يثير القلق من تباطؤ النمو العالمي، وآمال خفض البنوك المركزية في أنحاء العالم أسعار الفائدة، بحسب ما نقلته وكالة “رويترز”، اليوم الجمعة.

ويلجأ العديد من المستثمرين، في الآنة الأخيرة، إلى شراء الذهب باعتباره ملاذًا آمنًا لحماية أموالهم، في الأوقات التي تشهد غموضا بشأن مستقبل العالم على المستوى السياسي والاقتصادي، حيث توقع عدد من التجار والخبراء، أن يستمر أسعار الذهب في الارتفاع بالسوق المحلية، خلال الأشهر المقبلة، وصولا إلى نحو 850 جنيهًا للجرام عيار 21 بنهاية العام.

وأكَّد عدد من المحللين أن أسعار الذهب في مصر ستواصل تأثرها بصعود الأسعار العالمية للمعدن الأصفر في ظل الحالة التي تلوح في آفاق الاقتصاد العالمي والحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وكذا اتجاه البنك المركزي الأمريكي نحو خفض الفائدة.

ونصح الكثيرون من تجار الذهب المواطنين الذين يخططون للزواج، في الفترة المقبلة، أو الراغبين في الادخار، بشراء الذهب، خلال الفترة الحالية، وذلك عقب توقعات ارتفاع الأسعار في المستقبل، حيث أكد سكرتير عام شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية نادي نجيب، أن الشباب الذين يرغبون في الزواج خلال الفترة الحالية يكونون ملزمين بشراء الذهب، فهم سيفعلون ذلك عاجلًا أم آجلًا.

وأوضح سكرتير عام شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية، في تصريحات صحفية، أن من الأفضل شراء الذهب الآن قبل حدوث تلك الارتفاعات، لأنَّ هناك توقعات كبيرة بارتفاع أسعار المعدن الثمين خلال الفترة المقبلة، وذلك في ظل وجود التوترات العالمية التي تدفع سعر المعدن إلى الصعود، مضيفًا أنَّ سعر جرام الذهب عيار 21 يترواح عند 704 جنيهات، وهو سعر مرتفع عن بداية العام، وأنَّها مرجحة للزيادة خلال الفترة المقبلة، مؤكدًا أي شخص سيشتري أسعار الذهب الآن سيكون سعره أقل من شرائه بعد أشهر.

وأشار سكرتير عام شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية إلى أنَّ أسعار الذهب طوال الوقت تسير تصاعديًا باطراد، موضحًا أنَّه قبل سنوات كان سعر جرام الذهب يبلغ نحو 100 جنيه، واستمر سعر الجرام في الصعود إلى أن وصل إلى هذا المستوى التاريخي، مؤكدًا أنه مع تقلب أسعار الخام عالميًا، ربما يتراجع الذهب نحو جنيهين أو ثلاثة جنيهات، وذلك خلال التعاملات اليومية؛ لكنَّ على المستوى طويل الأجل سيظل في صعود، لذا فإن شراء المعدن الأصفر الآن في الوقت الحالي سيقلل من تكلفة الشراء المستقبلي.

وقال نادي نجيب إنَّ أسعار الذهب في مصر سجَّلت ارتفاعات كبيرة، خلال شهر أغسطس الجاري، وذلك عقب تأثرها بزيادة أسعار المعدن النفيس عالميًا، حيث بلغ سعر جرام الذهب، خلال شهر أغسطس الحالي، مستوياتٍ قياسية لم يصل إليها من قبل في مصر، متوقعًا أنْ يصل سعر جرام الذهب إلى نحو 730 جنيهًا في نهاية شهر سبتمبر المقبل للعام الحالي.

وتوقَّع عدد من التجار والخبراء، أن أسعار الذهب ستواصل الارتفاع في السوق المحلية، خلال الأشهر القليلة المقبلة، وذلك وصولًا إلى نحو 850 جنيهًا لجرام الذهب عيار 21 بنهاية العام الحالي، وأكَّد المحللون أنَّ أسعار المعدن الأصفر في مصر، ستواصل التأثر بصعود الأسعار العالمية للمعدن الثمين في ظل الحالة الضبابية التي تلوح في آفاق الاقتصاد العالمي، وكذا الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، واتجاه البنك المركزي الأمريكي نحو خفض الفائدة.

واتفق خبير الاستثمار هاني توفيق، مع آراء تجار الذهب والمحللين، في توقعاتهم بارتفاع أسعار الذهب، خلال الفترة المقبلة، حيث أكَّد أنَّ الاتجاه العام لأسعار الذهب هو الاتجاه الصعودي، لانخفاض أسعار الفائدة في أمريكا، إضافة إلى وجود حروب تجارية بين الولايات المتحدة والصين، مشيرًا إلى أنَّ أسعار الذهب ستستمر في الارتفاع إلى حين تحسن الأوضاع العالمية، وهو موعد لا يعلمه أحد حتى الآن، حيث ارتفع سعر الذهب في وقت سابق إلى نحو 1900 دولار للأوقية، ثم هبط مرة أخرى إلى نحو 1000 دولار عقب استقرار الأوضاع وانتعاش الأسواق الأمريكية بعد الأزمة العالمية.

وأوضح توفيق أنّ الحرب التجارية “الأمريكية – الصينية”، تساهم في ارتفاع الضرائب والجمارك على المستثمرين، فيلجأ الكثيرون إلى الاستثمار في الذهب، وهو ما يجعله نجمًا ساطعًا يجذب المستثمرين فيرتفع سعره، متوقعًا أنه خلال موجة جني الأرباح، ستهجأ أسعار الذهب قليلًا، وهو ما يساعد في تراجع الأسعار لكن ليس بالحجم الكبير.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى