أخبار الاقتصاد

وسط توقعات بخفضها.. المركزي يحسم اليوم مصير أسعار الفائدة

تعقد اليوم الخميس لجنة السياسة النقدية التابعة للبنك المركزي المصري، فعاليات اجتماعها المقرر، بهدف تحديد مصير أسعار الفائدة، وسط توقعات قوية من قبل المتخصصين في المجال الاقتصادي بخفض أسعار الفائدة للمرة الثانية على التوالي، بعد التراجع الكبير في معدلات التضخم الاقتصادي خلال الشهور الـ 3 السابقة.

وخلال فعاليات اجتماع لجنة السياسة النقدية اليوم الخميس، هو الاجتماع الـ 6 للجنة منذ بداية العام الراهن 2019، حيث خفضت اللجنة أسعار الفائدة خلال فعاليات اجتماعها الأخير، الذي تم عقده خلال يوم 22 من شهر أغسطس السابق لعام 2019، بنسبة مئوية تصل إلى 1.5% لتسجل نسبة 14.25% على الإيداع، وبنسبة 15.25% على الإقراض، وذلك للمرة الثانية، خلال العام الراهن 2019، بعد أن تم خفض أسعار الفائدة بنسبة مئوية تصل إلى 1% خلال شهر فبراير السابق لعام 2019.

ويأتي عقد اجتماع اليوم من قبلج لجنة السياسة النقدية وسط العديد من التوقعات التي أعلنت عنها البنوك الاستثمارية، منها بنك هيرميس، وبنك بلتون، وبنك فاروس، وشعاع، و برايم بخفض أسعار الفائدة بين نسبة 0.5 ونسبة 1.5%، وذلك بعد التراجع المستمر في معدلات التضخم الاقتصادي، وخفض أسعار الفائدة بعدد من أسواق المال العالمية.

وقد واصلات معدل التضخم الاقتصادي السنوي التراجع للشهر الـ 3 على التوالي خلال شهر أغسطس السابق، لتصل معدلات التضخم إلى نسبة 6.7% لإجمالي جمهورية مصر العربية في مقابل نسبة 7.8% خلال شهر يوليو السابق لعام 2019، بحسب البيانات التي أعلن عنها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

وقد وصل معدل التضخم السنوي بالمدن إلى نسبة 7.5% خلال شهر أغسطس السابق، في مقابل نسبة 8.7% خلال شهر يوليو السابق، مسجلاً أقل مستوى له منذ شهر يناير لعام 2013، والذي كان يسجل نسبة 6.3%.

وقد سجل معدل التضخم الشهري خلال شهر أغسطس السابق لعام 2019 نسبة 0.7% لإجمالي جمهورية مصر العربية، في مقابل نسبة 1.5% خلال شهر يوليو السابق لعام 2019، بحسب ما دلت عليه البيانات التي أصدرها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، كما سجل معدل التضخم الاقتصادي بالمدن إلى نسبة 0.7%، في مقابل نسبة 1.1% خلال شهر يوليو لعام 2019.

ويهدف البنك المركزي المصري إلى أن يصل بـ معدلات التضخم السنوي إلى نسبة مئوية تصل إلى 9% “بـ زيادة أو انخفاض بنسبة 3%”، في المتوسط، خلال الربع الأخير من العام القادم 2020.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن العديد من البنوك المركزي العالمية قد قامت بخفض أسعار الفائدة خلال الفترة السابقة، ومنها الولايات المتحدة الأمريكية، وعدد من الأسواق الأخرى مثل منطقة اليورو، والدولة التركية، وبعض من أسواق الخليج العربي، وهو ما يعمل على تعزيز التوقعات بخفض أسعار الفائدة في مصر للمرة الثانية على التوالي خلال فعاليات اجتماع اليوم الخميس.

أقرا المزيد  10 أسباب تدفع البنك المركزي لخفض أسعار الفائدة بنسبة تصل لـ 1.5%

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى