ارتفاع مبيعات السيارات الأوروبية في مصر 11.8% بعد 8 أشهر “زيرو جمارك”

ذكر مجلس معلومات سوق السيارات “أميك”، أن مبيعات السيارات ذات المنشأ الأوروبي ارتفعت بنسبة 11.8% خلال الأشهر الثمانية الأول من 2019، وذلك مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، حسب آخر بيانات صدرت عن مجلس معلومات سوق السيارات.

وبدأت الحكومة المصرية ممثلة في مصلحة الجمارك في الأول من

وفي يناير 2019، بدأت الحكومة المصرية ممثلة في مصلحة الجمارك، تطبيق الشريحة الأخيرة من تخفيضات الرسوم الجمركية على الواردات الأوروبية لتصل إلى “زيرو جمارك”، ما ساهم بدوره في تراجع التلكفة الاستيرادية، وأتاح لوكلاء غالبية العلامات التجارية المساحة لتقديم السيارات بأسعار مخفضة، ساهمت في إثراء قرارات الشراء لدى قطاع من المستهلكين في مصر.

أما الإعفاءات الجمركية فعززت بدورها التي حظيت بها السيارات ذات المنشأ الأوروبي، عززت بدورها الفرص التنافسية الأكبر لها في السوق المصري أمام نظائرها الآسيوية والأمريكية، والتي لا تزال تخضغ لرسوم جمركية، واستحوذت على مدار عقود مضت على النصيب الأكبر من السوق في مصر، إلا أنّه رغم انحسار المبيعات بشكل إجمالي في السوق المحلي المصري، لكن خبراء توقعوا استمرار انتعاش سوق “السيارات الأوروبية” في الربع الأخير من العام الحالي، خاصة مع إعلان الوكلاء عن موديلات 2020 الجديدة للسيارات.

والنصف الأول من العام الحالي 2019، شهد تراجع أسعار نحو 100 طراز في سوق السيارات المحلي، مشمولًا بالإعفاء الجمركي، وذلك إعمالًا لاتفاقية التجارة المشتركة بين مصر والاتحاد الأوروبي بنسب تراوحت بين 10 آلاف وحتى مليوني جنيه.

وبعج 8 أشهر بلغت مبيعات السيارات ذات المنشأ الأوروبي 17 ألفًا و486 وحدة “غير شاملة سيارات مرسيدس بنز الألمانية”، وذلك بزيادة 1840 وحدة مقارنة بعام 2018، حيث احتلت السيارة رينو الفرنسية صدارة العلامات التجارية الأكثر مبيعًا لسيارات الركوب “الملاكي”، وذلك خلال الأشهر الثمانية الأول من العام 2019 في مصري، إذ بلغ مجمل مبيعاتها 8 آلاف و193 وحدة.

أما السيارة بيجو الفرنسية، فجاءت في المركز الثاني بحصة سوقية بلغت 28.7% من إجمالي مبيعات الأوروبي، وذلك بعد أن نجح وكيلها المحلي ممثلا في شركة مانسكو ، في تسليم 4.682 وحدة، وثالثًا فيات كرايسلر الإيطالية بواقع 2.155 وحدة بنسبة 13%.

ويتزامن الانتعاش النسبي الذي يعيشه سوق السيارات الأوروبية ، مع تراجع في مبيعات السيارات ذات المنشأ الآسيوي والأمريكي، خاصة في ظل حديث عدد من الوكلاء المحليين، بشأن عدم قدرتهم على تقديم المزيد من التخفيضات في الأسعار.

والبيانات الصادرة عن مجلس معلومات السيارات “أميك”، التي كشفت بدورها عن إغلاق المبيعات الإجمالية لسوق السيارات المصري في الأشهر الثمانية الأول من 2019، عند 104آلاف و700 وحدة، بمعدل انخفاض نسبته بلغت 6.5% مقارنة بالعام الماضي.

وأوضحت بيانات “أميك” كذلك أن قطاع سيارات الركوب (الملاكي)، ما يزال هو القطاع الأكثر تضررًا في السوق خلال العام الحالي، وذلك لتأثره بعدة عوامل، أبرزها تباين الأسعار بين الأوروبي والآسيوي والأمريكي، فضلا عن حملات المقاطعة التي انتشرت مع انطلاق العام عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مرجعا السبب إلى تراجع السيارات الملاكي إلى انكماش سوق السيارات المحلية، والتي تواجه بدورها منافسة شرسة مع الطرازات الأخرى ذات المنشأ الأوروبي والآسيوي والأمريكي.