أخبار الاقتصاد

أول تعليق رسمي من الثروة السمكية عن تلوث البلطي بميكروبات وديدان

علق رئيس الهيئة العامة للثروة السمكية الدكتور خالد السيد على الأنباء التي تم تداولها حول إصابة الأسماك وخصوصاً السمك البلطي بميكروبات وديدان، حيث أكد أن هذا الكلام بعيداً تماماً عن الصحة، وأوضح أن الهيئة قامت بإعداد تقرير طبي رسمي حول حالة الأسماك بالمزارع وحالة الأسماك بنهر النيل.

ونفى الدكتور خالد السيد حقيقة ما تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي “السوشيال ميديا” من وجود تلوث في السمك البلطي، وإصابته بميكروبات وديدان، وأوضح أن الهيئة العامة للثروة السمكية ملتزمة بالقوانين التي تجرم تغذية الأسماك بمخلفات الدواجن أو تغذية الأسماك عن طريق استخدام الأعلاف الفاسدة.

وشدد على أن الهيئة العامة للثروة السمكية لم تصدر أي تصريح لمزارع الأسماك بإطعام الأسماك من مخلفات الدواجن، وأوضح أن الطبيعة الغذائية للسمك البلطي أنه لا يعيش في أحواض يوجد بها مخلفات دواجن، حيث أن هذا يؤدي إلى نفوق الأسماك، وأوضح أن التسميد يكون بنسبة محدودة للغاية مثل التسميد العضوي الطبيعي.

وشدد أن العالم بأسره يشهد للدولة المصرية بكفاءة إنتاج السمك البلطي، وأكد أن الهدف من تلك الأنباء المتداولة عن إصابة السمك البلطي بميكروبات وديدان هو تشكيك المستثمرين الأجانب في إنتاج السمكة الأولى بمصر، وأهاب بجميع وسائل الإعلام بضرورة تحري الدقة قبل نشر أي أنباء.

يجدر هنا الإشارة إلى أن إنتاج الدولة المصرية من الأسماك سنوياً يصل إلى مليون و400 ألف  طن، منها ما يقرب من 780 ألف طن سمك بلطي نيلي يصعب تصديره، كما يوجد ما يقرب من 380 ألف طن من المصايد البحرية التي يصل عددها إلى 11 مليون فدان.

أقرا المزيد تحرك برلماني عاجل بشأن وجود ميكروبات في أسماك البلطي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى