أخبار الاقتصاد

لمكافحة الاحتيال بقطاع المدفوعات.. شركة Visa تتخذ إجراءات أمنية جديدة

صرحت شركة Visa عن قيامها بإطلاق حزمة متنوعة ومبتكرة من القدرات الأمنية التي تهدف في العمل على الحد والعمل على تعطيل عمليات الاحتيال التي تتم بقطاع المدفوعات وبتلك الإجراءات الأمنية التي التي قامت بها الشركة فقد أحدثت نقلة نوعية بمستويات الأمن السيبراني والعمل على مكافحة الاحتيال بشرق ووسط الدول الأوروبية، ودول الشرق الأوسط، ودول القارة الإفريقية.

وتأتي تلك الحزمة الأمنية الجديدة المرتبطة بقطاع المدفوعات للمساهمة في حماية سلامة منظومة المدفوعات من خلال العمل على رصد أي تهديدات متعلقة بعمليات الاحتيال وتعطيلها، تلك العمليات التي تستهدف التجار والمؤسسات المالية، كما تعمل على تتوفر القدرات الجديدة لجميع عملاء شركة Visa دون أي تكاليف إضافية أو دون القيام بتحصيل اشتراك بفضل استثمارات شركة Visa المتواصلة في مجال التقنيات الذكية.

تنضم تلك الإضافة النوعية الجديدة في المجال الأمني التي قامت بها شركة فيزا لقائمة القدرات الكبيرة التي يتمتع بها عملاء شركة فيزا من مؤسسات مالية ومن التجار المشتركين بشبكتها العالمية الخاصة بقطاع المدفوعات.

صرح رئيس قسم المخاطر بمنطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بشركة Visa هيكتور رودريجيز : “يسعى المحتالون عبر مواقع الإنترنت بشكل دائم لتجاوز الإجراءات المتعلقة بنظام الأمان التقليدي من خلال قيامهم بسرقة البيانات الشخصية، وجمع كافة البيانات، والحصول على جميع المعلومات التي تتمتع بالخصوصية، واستهداف كافة سلاسل التوريد التابعة لأطراف ثالثة موثوقة”.

وأوضح أن قدرات أمن المدفوعات الجديدة من قبل شركة Visa متعلقة بالمدفوعات والتقنيات الإلكترونية الذكية والرؤى والخبرات المكتسبة للشركة التي جمعتها من خلال التحقيقات بمجال الخروقات الأمنية، بالإضافة إلى التفاعل مع الهيئات القانونية والتفاعل مع السلطات التنفيذية من أجل مساعدة المؤسسات المالية والتجار على مواجهة التحديات الأمنية الخطيرة.

كما أعلن مدير إدارة المخاطر بشركة Visa بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا نيل فيرنانديز، “أظهرت نتائج دراستنا الحديثة التي تم إجراؤها تحت مسمى  “ابق آمناً” التي تم إجرائها في دولة الإمارات العربية، والسعودية والكويت وباكستان ارتفاعاً بمؤشرات ثقة المستهلكين ورضاهم عند إجراء التعاملات الرقمية عن طريق استخدام سبل توثيق المدفوعات، وانطلاقاً من حرص شركة فيزا على ترسيخ تلك الثقة بين المستهلكين والشركات والهيئات الحكومية من أجل ضمان الارتقاء بمستويات رقمنة التجارة والاقتصاد، يمثل التعاون مع شركائنا طريقاً نحو نجاحنا بتلك المهمة، ومن هنا تأتي أهمية إطلاق منصات على غرار منصة “قمة أمن المدفوعات” لترجمة جهودنا لنتائج ملموسة دعماً لطموحات قطاع التجارة وأهداف التحول الرقمي بالمنطقة”.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن دراسة عالمية التي قام بإجرائها فورستر للاستشارات بتفويض من قبل شركة Visa، فقد كانت هجمات السحب النقدي عبر أجهزة الصراف الآلي “ATM”، بالإضافة إلى وجود ثغرات بين المؤسسات المالية وشركات المعالجة للعمل على تحييد ضوابط عمليات الاحتيال، وبالتالي فإن سحب الأموال عبر أجهزة الصراف الآلي بطرق غير مشروعة، وعمليات التجريب المؤتمتة للبيانات والقيم بهدف الحصول على صلاحيات دخول غير مصرح بها إلى المعلومات والوظائف، تعد من أكثر أنواع الاحتيال المتعلقة بالحسابات انتشاراً.

تبعاً لآراء القائمين والمشاركين بإجراء تلك الدراسة، فقد أوضحت خلال الوقت نفسه أن عمليات الاحتيال دون استخدام بطاقات السحب النقدي ومنها التي تحدث عبر مواقع التجارة الإلكترونية، ومن خلال طلبات الشراء عبر الهاتف المحمول، وعبر البريد الإلكتروني كانت أقل انتشاراً، ولكنها تسببت بأضرار أكبر للشركات، فقد تمثلت بنسبة تقرب من 40% من الخسائر بسبب الاحتيال والتكاليف التشغيلية. ومن هنا تأتي أهمية إدارة أمن المدفوعات كضرورة ملحّة من أجل مواجهة تلك التحديات.

أقرا المزيد تعرف على خصائص شهادات البركات الثلاثية بعائد تصل نسبته إلى 15.5% سنوياً

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى