أخبار الاقتصاد

تعرف على أسباب تراجع معدلات التضخم السنوي لأقل مستوى منذ عام 2000

أعلن مدير الإدارة العامة للإحصاءات المالية والأسعار بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء خالد السيد،  عن انخفاض معدلات التضخم السنوي لأقل معدلاتها منذ عام 2000.

أوضح البيان الصحفي الصادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء اليوم السبت إن معدلات التضخم السنوي قد تراجعت خلال شهر أكتوبر السابق 2018، لتسجل نسبة مئوية تصل إلى 2.4% لإجمالي محافظات الجمهورية في مقابل نسبة 4.3% خلال شهر سبتمبر السابق 2018.

كما أعلن مدير الإدارة العامة للإحصاءات المالية والأسعار بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء خالد السيد خلال تصريحات صحفية له اليوم ، أن معدلات التضخم السنوي للدولة قد سجلت أقل معدل لها منذ عام 2000.

وبحسب البيانات الصادرة من قبل الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فإن قسم الطعام والشراب قد قاد معدلات التضخم السنوي إلى التراجع، بعدما انخفض إلى نسبة مئوية سجلت 6.3%.

وعزا الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء هذا التراجع لانخفاض أسعار الخضروات بنسبة مئوية تصل إلى 17.2% وانخفاض أسعار الطماطم بنسبة مئوية تصل إلى 37% وانخفاض البطاطس إلى نسبة مئوية تصل إلى 22.8%.

كما انخفضت أسعار مجموعة الدواجن واللحوم بنسبة مئوية تصل إلى 10.5%، بسبب تراجع أسعار مجموعة اللحوم الطازجة بنسبة مئوية تصل إلى 7.3%، ومجموعة الدواجن بنسبة مئوية تصل إلى 16.4%.

وبحسب التصريحات التي أعلنتها رضوى السويفي رئيسة قسم البحوث ببنك الاستثمار فاروس،فإن معدلات التضخم السنوي للحضر قد انخفض إلى نسبة مئوية 3.1% وهو أقل قليلاً عن توقعاتها التي سجلت نسبة 3.5%.

وتوقعت رضوى السويفي أن يقدم البنك المركزي المصري على خفض أسعار الفائدة بنسبة مئوية تصل إلى 1% خلال فعاليات اجتماع لجنة السياسة النقدية المقرر أن يتم عقده خلال يوم الخميس القادم، تأثراً بتراجع معدلات التضخم السنوي.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن البنك المركزي المصري قد خفض أسعار الفائدة بنسبة 2.5% على مرتين على التوالي بواقع نسبة 1.5% خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية خلال شهر أغسطس السابق، وبواقع نسبة 1%خلال فعاليات اجتماع شهر نوفمبر السابق، متأثراً بتراجع معدلات التضخم.

ويهدف المركزي المصري إلى أن يصل بمعدلات التضخم السنوي إلى نسبة 9% “بزيادة أو بانخفاض تصل نسبته إلى 3%”، وذلك في المتوسط، خلال الربع الأخير من العام القادم 2020.

وقد انخفضت معدلات التضخم السنوي خلال شهر مارس وشهر ابريل السابقين لعام 2018، قبل أن تعود إلى الارتفاع من جديد خلال شهر مايو السابق، ثم شهد هبوطاً حاداً خلال الشهور التالية وهم شهر يونيو وشهر يوليو وشهر أغسطس وشهر سبتمبر السابقين على الرغم من رفع أسعار الوقود ، وأسعار الطاقة الكهربائية خلال شهر يوليو السابق..

وسجلت معدلات التضخم السنوي قفزات كبرى خلال عام 2017 متأثرة بالإجراءات الإصلاح الاقتصادي التي اتخذتها الحكومة المصرية خلال السنوات القليلة السابقة، ومن ضمنها قرار تعويم العملة المصرية “الجنيه”، ورفع أسعار الطاقة للعديد من المرات، حيث سجلت معدلات التضخم ذروتها خلال شهر يوليو لعام 2017 عند نسبة 34.2%، وهو أعلى معدل للتضخم خلال 3 عقود.

أقرا المزيد معدل تضخم الأسعار يتراجع للمستوى الأدنى منذ 9 سنوات بواقع 3.1%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى