أخبار الاقتصاد

هشام عز العرب: إجمالي أصول القطاع المصرفي بلغ نحو 5.7 تريليون جنيه

أعلن هشام عز العرب رئيس مجلس إدارة اتحاد بنوك مصر، أن إجمالي أصول القطاع المصرفي بلغ نحو 5.7 تريليون جنيه مصري في أغسطس الماضي، مسجلا معدل نمو بلغ نحو 11% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، مشيرًا إلى أن أصول القطاع تمثلنحو 89.8% من الأصول الإجمالية للنظام المالي في مصر و113% من الناتج المحلي الاسمي.

وأضاف رئيس مجلس إدارة اتحاد بنوك مصر، خلال كلمته بمؤتمر قمة مصر الاقتصادية، أن ذلك المؤشر دليلا على دور البنوك في دعم القطاعات الاقتصادية المختلفة المستفيدة من التمويل في جميع أنحاء البلاد، وتعتبر محركا رئيسيا لعجلة التنمية الاقتصادية، نظرا لحاجة قطاع الشركات والمؤسسات والأفراد للبنوك بشأن توفير مصادر التمويل باستمرار، مشيرًا إلى أنه لا يزال هناك هامش واسع للبنوك في الإقراض طبقا لهذه النسبة.

وأوضح أن القطاع المصرفي المصري أظهر قوته وصلابة قدرته على تجاوز التحديات الاقتصادية مؤخرًا، مضيفًا أنه ساعد ودعم الاقتصاد المحلي لامتصاص الصدمات خارجيًا وداخليًا، إضافة إلى استمراره في القيام بدوره في توفير التمويل اللازم لدعم النمو الاقتصادي.

وأكد أن برنامج الإصلاح الاقتصادي نجح بشكل كبير في تحقيق الاستقرار واستعادة الثقة في الاقتصاد المصري وتعزيز استقرار الاقتصاد الكلي المحلي، بعدما تراجع عجز الموازنة العامة، وانخفض الضغط على العملة المحلية، إلى جانب تحقيق انخفاض معدل التضخم المستهدف، ما أدى لتحسين الظروف المالية الكلية، ودعم استقرار النظام المالي.

وأضاف أن المرحلة التالية من الإصلاح تركز على المشكلات الهيكلية، للحفاظ على تحقيق الاستدامة المالية واستقرار التوازنات الكلية كشرط أساسي لجني ثمار الإصلاح، بجانب إفساح المجال أمام مشاركة القطاع الخاص كونه يلعب دورا رئيسيا في دفع عجلة الاقتصاد وخلق فرص عمل كبيرة للشباب.

وأوضح عز العرب، أن المرحلة المقبلة تقتضي فيها الضرورة للتركيز على الجوانب التنفيذية في مختلف القطاعات، ومحاربة البطالة والفقر خلال إعادة صياغة السياسات اللازمة لتعديل الظروف والعوامل الهيكلية لها، إلى جانب إرساء قواعد المنافسة وتوفير فرص متكافئة للشركات بحيث تواجه نفس القواعد بغض النظر عن ملكيتها للقطاع العام أو الخاص، إضافة إلى ضرورة الاستثمار في رأس المال البشري باعتباره الهدف الأهم الذي لا تستقيم بدونه أي إصلاحات أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى