أخبار الاقتصاد

“فولكس فاجن” تستثمر 66 مليار دولار في إنتاج السيارات الكهربائية

قالت مجموعة فولكس فاجن الألمانية، كبرى شركة سيارات وشاحنات في أوروبا، إنها تسعى لاستثمار نحو 60 مليار يورو (66 مليار دولار) خلال 5 سنوات اعتبارا من العام المقبل، بشأن تطوير المركبات التي تعمل بالطاقة المتجددة، مثل الكهربائية والهجين وذاتية القيادة.

وأعلن هيربيرت ديس الرئيس التنفيذى لفولكس فاجن، التي تتخذ من مدينة ولفسبيرج مقرًا لها، أن المجموعة تعتزم إنتاج 75 موديل مختلف من السيارات الكهربائية، و60 من الهجين التي تعمل بالوقود التقليدى والبطاريات الكهربائية.

وتوقعت “رويترز”، إنتاج مجموعة فولكس فاجن لنحو 26 مليون سيارة كهربائية بحلول 2020، بينها 20 مليونا تستخدم منصة MEB للسيارات الكهربائية، علاوة على تحويل مصنعها فى مدينة إيمدين الألمانية لإنتاج عربات SUV الرياضية متعددة الأغراض الكهربائية، وذلك اعتبارا من 2022، فيما تخطط فولكس فاجن أيضا لإنتاج 22 مليون مركبة كهربائية بحلول 2028، نصفها من مصانع في الصين، ليصبح %50 من إجمالى إنتاج المجموعة سيارات كهربائية بحلول 2035.

و أعلن هيربيرت ديس رئيس شركة فولكس فاجن، أن تلك الاستثمارات الضخمة أدت لاتجاه فولكس فاجن لتقليص توقعاته لأرباح تشغيلها على الأجل المتوسط، مع هبوط المبيعات في العديد من الدول، ولاسيما الصين أكبر سوق للسيارات في العالم، والتي تعاني من التوترات التجارية العنيفة مع الولايات المتحدة.

وأضاف هيربيرت ديس، أن أرباح التشغيل قد تنخفض بنحو 25 % فقط خلال العام الجاري والمقبل، وكانت التوقعات السابقة المعلنة في بداية العام حددت أكثر من %30، مع تراجع توقعات نمو المبيعات من 25 إلى %20 خلال نفس العامين.

وقال ديس، أن المجموعة ليس لديها خطط للتعاون مع شركة تيسلا الأمريكية المتخصصة في السيارات الكهربائية، رغم أنها كانت أسرع شركة في ابتكار العديد من المكونات التكنولوجية اللازمة للعربات الكهربائية.

جدير بالذكر أن الشركات العالمية والناشئة، تتجه إلى تأسيس مشروعات إنتاج في الصين كونها أكبر سوق للسيارات الكهربائية في العالم، بعد أن حققت قفزة في العام الماضي بحوالي 61.7 % لتتجاوز 1.3 مليون وحدة، لكن فولكس فاجن تتفوق على جميع الشركات في تجهيز مصانع السيارات الكهربائية في الصين ومنها مصنعان سيتم افتتاحهما فى مدن صينية خلال العام القادم لإنتاج موديلات فاخرة مثل أودي الكهربائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى