أخبار الاقتصاد

خبراء الاقتصاد يتوقعون تحركات أسعار الدولار أمام الجنيه مع اقتراب شهر رمضان

توقع العديد من خبراء الاقتصاد والبنوك في مصر عدم ارتفاع أسعار الدولار الأمريكي تماماً أمام عملة الجنيه المصري في المرحلة القادمة، بالرغم من اقتراب موعد حلول شهر رمضان الكريم الذي ينطلق مع نهاية شهر أبريل من العام الحالي 2020.

وأكد الخبراء أن سعر صرف الدولار الأمريكي من الممكن أن يرتفع مقابل عملة الجنيه المصري، ولكن ذلك الارتفاع لن يكون هائلاً على الإطلاق مثلما يتخيل البعض في ظل وجود العديد من الأسباب التي تقف حائلاً أمام حدوث ذلك الأمر.

وأشاروا أيضاً إلى أن الجميع كان يتوقع هبوط قيمة الجنيه المصري بسبب الأزمة الاقتصادية الحالية التي تعاني منها البلاد بعد انتشار فيروس كورونا المستجد مثل كافة دول العالم، إلا أن القرارات المثالية التي اتخذها البنك المركزي المصري خلال الفترة الماضية ساهمت في حفاظ الجنيه على قيمته وهيبته أمام الدولار الأمريكي.

وشدد الخبراء على أن سعر صرف الدولار من المستحيل أن يرتفع أمام الجنيه بسبب قوة الاحتياطي النقدي لدى البنك المركزي، إضافة إلى توقف عمليات الاستيراد من الخارج بالكامل وأيضاً توقف رحلات العمرة، وأخيراً استيراد كافة السلع الخاصة بشهر رمضان الكريم قبل فترة كبيرة من وقت انتشار فيروس كورونا في العالم.

وأضافوا أيضاً أن قرارات البنك المركزي المصري ساهمت كثيراً في دعم الاقتصاد المصري وباتت مؤشراته في وضعية جيدة للغاية رغم الآثار السلبية الجسيمة التي عادت على الجميع عقب تفشي فيروس كورونا، ويكفي الإشارة فقط إلى حالة الارتباك القصوى التي ضربت كل الأسواق العالمية على حد سواء على مدار الأسابيع الماضية.

وأوضح الخبراء أن البنك المركزي يمتلك في الوقت الحالي عملات نقدية أجنبية من الاحتياطي تكفي الدولة لمدة قد تصل إلى 8 أشهر قادمة، وهو ما يعني بدوره استحالة مواجهة أي أزمة على الإطلاق نظراً لأن فيروس كورونا سوف يكون قد تم القضاء عليه بدون أدنى شك بعد هذه الفترة الطويلة، وخاصة في ظل اقتراب المؤسسات الطبية من اكتشاف علاج الفيروس.

إقرأ أيضاً: محافظتان في مصر بدون فيروس كورونا رغم وصول عدد المصابين إلى 1699 حالة

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى