أخبار الاقتصاد

عاجل.. النفط يسجل أدنى سعر منذ أكثر من 20 عاما

في ظل الأزمة الاقتصادية والسياسية الكبيرة التي تشهدها فنزويلا، هبطت أسعار النفط الفنزويلي إلى أقل من 10 دولارات في البرميل، بين يومي الاثنين والجمعة، وذلك يعد للمرة الأولى منذ عام 1998، بحسب ما أعلنته وزارة النفط الفنزويلية.

وأكدت وزارة النفط الفنزويلية أن سعر برميل النفط الواحد، وصل إلى نحو 70.62 يوان “أي نحو 9.9 دولار”، وذلك بين يزمي الاثنين والجمعة الماضيين، مشيرة إلى أن ما حدث يعد سابقة لم تحدث منذ عام 1998، حيث وصل سعر برميل النفط وقتها إلى نحو 9.38 دولار، حيث خسر وقتها النفط نحو 23.2% من قيمته مقارنة بالأسبوع الذي سبقه.

وتفاقمت الأزمة الاقتصادية الفنزويلية نتيجة إلى استمرار انخفاض أسعار الذهب الأسود منذ عام 2014، وهو ما دفع ما يقرب من 4.9 مليون شخصٍ إلى ترك البلاد منذ عام 2015، وذلك بحسب ما أعلنته الأمم المتحدة، وذلك خلال 6 سنوات، حيث تراجع الاقتصاد الفنزويلي نحو النصف.

وقال الخبير في النفط برابطة الصحافة الأجنبية في فنزويلا فرنسيسكو مونالدي، إن الوضع في فنزويلا يمكنه أن يتحول إلى كابوسٍ في هذه البلاد التي تعتمد على صادراتها من خام النفط، إلى حدٍ كبير.

وأضاف فرنسيسكو مونالدي، إن الوضع الآن في فنزويلا يعد بالغ الصعوبة، مشيرا إلى أن فنزويلا تحتاج في الأوضاع العادية إلى أسعارٍ تتجاوز الـ 30 دولارًا للبرميل؛ لتكون مواصلة الحفر ودفع الرسوم مجدية.

ويقدر عدد من خبراء النفط الآن تكلفة إنتاج برميل الخام الفنزويلي الواحد بنحو 18 دولارًا، لكن الأسعار الأسبوعية شهدت تراجعًا، خلال هذا الأسبوع إلى أقل من معدلها السنوي للعام 2019 بكثير، والذي بلغ وقتها نحو 56.70 دولار للبرميل، وفي عام 2018 بلغ سعر البرميل نحو 61.41 دولار.

يشار إلى أن كانت عائدات فنزويلا من صادرات الذهب الأسود بلغت نحو 750 مليار دولار وذلك خلال عامي 2004 و2015، حيث وصل سعر برميل النفط الواحد في عامي 2011 و2012 إلى ذروته عندما بلغ نحو 101.06 دولار، و103.42 دولار على التوالي.

وتعتمد فنزويلا في أرقام إنتاجها النفطي على العملة الصينية وهي “اليوان”، وذلك في احتجاجٍ منها على العقوبات الأمريكية المفروضة عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى