أخبار الاقتصاد

ارتفاع الدولار وسط مخاوف عودة حرب التجارة بين أمريكا والصين

ارتفع الدولار الأمريكي مقابل معظم العملات، حسب تسجيلات اليوم الاثنين، في ظل ما أثير عن تجدد الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، بسبب الانتقادات والتصريحات بين الجانبين جراء انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19” وإطلاق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عليه اسم “الفيروس الصيني” لاكتشافه في مدينة ووهان الصينية.

ونزل اليورو 0.4% ليصل إلى 1.0932 دولار، كما خسر الجنيه الإسترليني 0.4 % حيث سجل 1.2442 دولار، بينما ارتفع الدولار مقابل العملات الاسكندينافية، فالكرونة السويدية 0.6% نزلت إلى 9.8995 مقابل الدولار، والكرونة النرويجية 0.8% سجلت 10.3975 للدولار.

أما اليوان الصيني فكا أكبر حركة بأسواق العملة اليوم، حيث انخفض في 6 أسابيع إلى أدنى مستوى فسجل 7.1555 مقابل الدولار بالأسواق الخارجية، واستقر بعد ذلك في أحدث سعرسجله عند 7.1380 للدولار.

أما العملة الوحيدة الرئيسية التي ارتفعت أمام الدولار كان الين الياباني، حيث سجل زيادة 0.2 % إلى 106.71 ين للدولار.

يذكر أنه منذ تفشي الفيروس في الولايات المتحدة، والذي ظهر بارتفاع عدد الحالات المصابة إلى أكثر من مليون مصاب لتحتل وحدها نحو ثلث إصابات العالم، فكانت ذريعة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب للهجوم على الصين حتى أنه أسمى الجائحة بـ”الفيروس الصيني” لظهوره في الصين أولًا في ووهان في ديسمبر الماضي، وهو المسمى الذي يزعج السلطات الصينية.

وزاد من الأزمة السياسية تيقن ترامب من أن فيروس كورونا قد خرج من مختبر ووهان وقال إنه لديه دليل، ليزيد من هجومه الذي بدأه بأن الصين تتعمد إخفاء ما يحدث عندها عن العالم بإعلانها معلومات مضللة عن الفيروس، حتى أنه أعلن أنها المسؤولة عن نشر فيروس كورونا إما بالعمد أو عن طريق الخطأ، ومتهمًا منظمة الصحة العالمية بمساعدتها.

وعملت الصين على الرد على أقوال وأفعال الرئيس الأمريكي في مناسبات عدة، حيث رد وزير الخارجية الصيني على قول ترامب ببتخطيط الصين لخسارته في السباق الرئاسي، موضحًا أنهم لا يملكون مصلحة في التدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، كما نددت السلطات الصينية بالانتقادات الدولية التي توجهت لها إثر جائحة كورونا، واعتبرت ما يقال “أكاذيب مكشوفة” متهمة فيها سياسيين أمريكيين، في إشارة منها إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بل متهمة أمريكا بأنها تهاجمها من أجل أن تصرف الأنظار عن طريقة تعاملها مع انتشار الفيروس في أراضيها، مهددة كذلك بمقاطعة المنتجات الأسترالية، حسب تصريح سفيرها لدى أستراليا، بسبب تضامن الأخيرة مع الولايات المتحدة بشأن فتح تحقيق يخص الفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى