أخبار الاقتصاد

ارتفاع الدولار عالميا وسط زيادة من التوتر بسبب احتمالات موجة ثانية من الإصابات بالفيروس الصيني

في ظل زيادة المخاوف من موجة ثانية لإصابات الفيروس الصيني المستجد، بعد بدء تعافي العالم من الموجة الأولى وسط مؤشرات التي تدل على التوتر التجاري وزيادة الحذر بين المستثمرين، استمر الدولار في جني المكاسب عالميا.

وحسبما ذكرت وكالة رويترزن قال محللون اقتصاديون، إن مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي لا يزالوا يهونوا من احتمالية زيادة أسعار الفائدة السلبية وهو الأمر الذي يعزز من جاذبية عائد الدولار بين التوتر من مخاوف الموجة الثانية من الإصابات الجديدة بالفيروس خاصة في الدول الآتية: الصين وألمانيا وكوريا الجنوبية بسبب ارتفاع الطلب على الملاذ الآمن، إلى جانب أن بعض الحكومات تسعى نحو إنهاء إجراءات العزل وهو ما قد يكون سببا لحالة التوتر من المخاطر الصحية والمالية.

وتراجع الدولار الأسترالي بنحو 0.8% ليصل إلى أقل مستوى في أسبوع عند 0.6432 دولار أمريكي وذلك بعد حظر الصين لبعض واردات اللحوم الأسترالية، وتم السيطرة على تلك الخسائر بعدما أعلن وزير التجارة الأسترالي واصفا الموضوع بـ”المسألة الفنية”.

وحازت العملات الرئيسية الأخرى بخسائر باستثناء الين الياباني الذي ارتفع بعد خسائر نحو 1%، أمس الاثنين، بينما انخفض اليورو عن 1.08 دولار للمرة الأولى مرة في نحو أسبوع ثم تعافى إلى 1.0802 دولار. بينما عوض الدولار النيوزيلندي خسائره المبكرة واستقر عند 0.6083 دولار أمريكي.

وتراجع الدولار الأمريكي، حوالي 0.3% إلى 107.36 ين، ولايزال الضغط على الجنيه الأسترليني بعد تنفيذ خطة من أجل تخفيف إجراءات العزل ببطء ليسجل 1.2337 دولار أمريكي، أمام سلة من العملات، بينما حاز الدولار الأمريكي أعلى مستوى في أسبوعين في آسيا قبل أن يستقر عند ذروة أسبوع عند 100.27.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى