نقيب الفلاحين يكشف أسباب ارتفاع أسعار الليمون

قال نقيب عام الفلاحين، الحاج حسين أبو صدام، إن ارتفاع أسعار الليمون ووصول الكيلو إلى 25 جنيهًا في أسواق الجملة هذه الأيام أمر طبيعي ومتوقع، مشيرًا إلى أن الوقت الحالي لا يُنتج في مصر سوى 10% فقط من الإنتاج الكلي لأشجار الليمون، بالإضافة إلى أزمة كورونا، التي أدت لزيادة الطلب على الليمون محليا وعالميا.

وأضاف نقيب الفلاحين في تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء، أن المساحة المزروعة بالليمون قليلة، ولا تتعدي 40 ألف فدان، كما أن أشجار الليمون لا يمكن زيادتها بسهولة، لافتًا إلى أنه حذر من الإفراط في تصدير المنتجات الأساسية بسبب الظروف الراهنة، ومعظم الدول اتخذت إجراءات احترازية لمنع حدوث أزمات في نقص منتجاتها الزراعية.

وأوضح أن أسعار الليمون لن تنخفض قبل شهري سبتمبر وأكتوبر المقبلين، وهو موعد نضج الموسم الجديد لليمون، والذي يمثل 30% من إجمالي إنتاج الليمون في مصر، مشيرًا إلى أن الموسم الأساسي المعروف بالسلطاني، والذي يمثل 60% من الإنتاج يكون في شهر مارس.

وأوضح نقيب الفلاحين أن «صادرات الموالح منذ يناير 2020 وحتى الآن سجلت نحو 1.4 مليون طن، حيث لم تتوقف مصر عن التصدير رغم أزمة تفشي وباء كورونا، ما أدى لارتفاع أسعار الليمون لزيادة الطلب على الليمون المصري محليًا وعالميًا، لفوائده الكبيرة في زيادة مناعة الجسم ضد نزلات البرد المختلفة، والتوصية من الأطباء بتناوله للوقاية من فيروس كورونا.