الدولار يحافظ على وضعه عالمياً رغم ارتفاع أعداد المصابين بكورونا في أمريكا

حافظت عملة الدولار الأمريكي على وضعها في الأسواق العالمية خلال تعاملات اليوم الجمعة مقارنة بالعملات الأخرى المختلفة، بالرغم من ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد بشكل جنوني في الولايات المتحدة الأمريكية خلال شهر يونيو الماضي من العام الحالي 2020.

واتجه العديد من المستثمرين في الآونة الأخيرة لشراء عملة الدولار عوضاً عن جميع العملات الأجنبية الأخرى، نظراً لأنها الدولار الأمريكي يعتبر بمثابة الملاذ الآمن في نهاية المطاف بعكس أي عملة سواء كانت اليورو أو حتى الجنيه الإسترليني.

وانخفض معدل البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية في الشهر الماضي بعكس ما توقعه العديد من الخبراء، إلا أن ارتفاع أعداد المصابين بهذه الطريقة باتت تهدد وضعية مختلف أنشطة الحياة بشكل عام والأنشطة الاقتصادية بشكل خاص.

وتعتبر أمريكا هي الدولة الأكبر على مستوى العالم بأكمله التي عانت من الفيروس المستجد مقارنة بكل الدول الأخرى، ويكفي الإشارة فقط إلى أن إجمالي عدد المصابين فيها بات على مشارف تخطي حاجز 3 مليون حالة وهو الرقم الاستثنائي الذي لم تسجله أي دولة بمفردها.