أخبار الاقتصاد

الدولار يخسر 3 قروش أمام الجنيه خلال الأسبوع الماضي تزامناً مع عودة حركة السياحة

ظهر تأثير عودة أنشطة الحياة إلى طبيعتها في مصر خلال الأسبوع الماضي بشكل واضح للغاية على عملة الدولار الأمريكي، والتي خسرت 3 قروش دفعة واحدة أمام عملة الجنيه المصري مع احتمالية خسارة المزيد خلال المرحلة القادمة.

ومن المؤكد أن عودة مصادر النقد الأجنبي سوف تساهم مرة أخرى في انخفاض أسعار الدولار مقابل الجنيه، وهو الوضع الذي مرت به الدولة المصرية خلال العام الماضي 2019 إلى غاية أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد.

وكان العديد من خبراء الاقتصاد قد توقعوا في الأشهر القليلة الماضية أن سعر صرف الدولار سوف يواصل الارتفاع بشكل تدريجي حتى نهاية العام الحالي 2020 على أقل تقدير، على أن يصل سعر البيع إلى 17.5 جنيه في مختلف البنوك المصرية.

وتبدو هذه التوقعات في الوقت الحالي غير صائبة على الإطلاق، نظراً لأن عودة حركة السياحة بربع طاقتها فقط على مدار الأيام الماضية قد ساهم في انخفاض أسعار الدولار مقابل الجنيه، مما يعني أن الأشهر القادمة التي ينتعش فيها قطاع السياحة سوف يواصل الجنيه استعادة هيبته من جديد.

يذكر أن سعر الدولار في البنك الأهلي المصري يوم أمس الخميس كان قد وصل إلى 16.17 جنيه بالنسبة إلى البيع و16.07 جنيه بالنسبة إلى الشراء، فيما كان سعر الصرف في نفس البنك يوم الخميس قبل الماضي قد وصل إلى 16.20 جنيه بالنسبة إلى البيع و16.10 جنيه بالنسبة إلى الشراء.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى