تراجع أسعار الحديد والأسمنت بسبب انخفاض الطلب بالأسواق

تراجعت أسعار الحديد والأسمنت في مصانع الدرفلة في الأيام الماضية، وأرجع أحمد الزيني رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية، السبب إلى تراجع الطلب على الشراء وكذلك وقف تراخيص البناء بالمدن الكبرى.

أما متوسط سعر طن الحديد بمصانع الدرفلة فقد شهد تراجعا يتراوح بين 9200 و9300 جنيه بعد أن كان 9300 و9400 جنيه، وقيمة انخفاض تسليم أرض المصنع 100 جنيه، بينما متوسط سعر طن الحديد للمستهلك بالأسواق تراوح بين 9400 و9900 جنيه، وفقا للزيني.

وذلك في الوقت الذي تنتج فيه مصر نحو 7.9 مليون طن من حديد التسليح، ونحو 4.5 مليون طن بليت، كما أنها تستورد 3.5 مليون طن بليت، وفقا لبيانات غرفة الصناعات المعدنية.

كما أن شركات الأسمنت عملت على تخفيض سعر طن الأسمنت بالأسواق بقيمة 50 جنيهًا للمستهلك، وفقا لرئيس شعبة مواد البناء، كما أن سعر الطن تسليم أرض المصنع يتراوح بين 625 جنيه و650 جنيها، ومتوسط سعر الطن للمستهلك بين 700 و750 جنيها بعد أن كان 700 جنيه.

في حين سجلت الطاقة الإنتاجية لشركات الأسمنت في مصر 80 مليون طن بشكل سنوي، ويقدر الإنتاج الفعلي بنحو 55 مليون طن، وتوجد في مصر 20 شركة لإنتاج الأسمنت، وفقا لبيانات شعبة الأسمنت بغرفة باتحاد الصناعات

يشار إلى تكليف اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، المحافظين بأن يوقفوا إصدار التراخيص الخاصة بإقامة أعمال البناء أو توسعتها أو تعليتها أو تعديلها أو تدعيمها للمساكن الخاصة في القاهرة الكبرى والإسكندرية وكافة المدن الكبرى حيث أصدر قرارا وزاريا بذلك، الذي نصَّ أيضًا على إيقاف استكمال أعمال البناء للمباني الجاري تنفيذها حتى يتم التأكد من توافر الاشتراطات البنائية والجراجات، وتطبيق ذلك اعتباراً من يوم الأحد 24 مايو الماضي ولمدة 6 أشهر.

كما أن أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد أثرت تداعياتها على قطاع مواد البناء سواء في عملية الإنتاج أو الاستهلاك.