الدولار يتراجع 15 قرشًا أمام الجنيه وتوقعات بوصوله إلى 15.50 في هذا الموعد

تراجع سعر الدولار أمام الجنيه المصري بمقدار 15 قرشًا خلال شهر يوليو المنصرم، حيث أنهى تعاملات الشهر عند 15.933 جنيهًا للشراء و16.033 جنيهًا للبيع، مقابل 16.086 جنيهًا للشراء و16.186 جنيهًا بنهاية الشهر السابق بحسب بيانات البنك المركزي المصري.

وجاء ارتفاع سعر الجنيه أمام الدولار خلال شهر يوليو بدعم من تحسن تدفقات النقد الأجنبي للبلاد، في ظل نجاح الدولة في تدبير النقد الأجنبي من صندوق النقد الدولي وبموجب طرح سندات دولية، إلى جانب بدء تحسن تدفقات السياحة بعد أن كانت قد شهدت توقفًا بسبب اغلاق حركة الطيران بسبب جائحة كورونا.

وتوقع بنك الاستثمار نعيم، في مذكرة بحثية، أن يواصل الدولار الأمريكي تراجعه أمام الجنيه خلال 2020، وصولًا إلى 15.50 جنيه بنهاية العام.

وأوضح التقرير، أنه على الرغم من قوة السيناريو الذي يُفيد بارتفاع سعر صرف الجنيه بصورة أكبر خلال 2021، إلا إنه من المرجح أن تعمل اتفاقيات القروض من صندوق النقد الدولي على تقييد سيناريو ارتفاعه بدرجة أكبر.

وتمكن الجنيه المصري طوال الاعوام الثلاثة الماضية من الحفاظ على مستوى أدائه الجيد ليظل الأكثر تماسكاً بين عملات الأسواق الناشئة أمام الدولار، والأقل تأثراً بتداعيات جائحة فيروس كورونا.