أخبار الاقتصاد

توقعات سعر الدولار مقابل الجنيه المصري بنهاية 2020 والعوامل المؤثرة عليه

توقعات سعر الدولار أمام الجنيه، يتوقع بعض الخبراء أن يرتفع سعر الدولار مقابل الجنيه المصري، خاصة بعد التخفيض المفاجئ في أسعار الفائدة على شهادات ادخار البنك الأهلي، وشهادات ادخار بنك مصر، وشهادات بنك الاستثمار القومي، بقيمة 3,50% دفعة واحدة، مما دفع الخبراء الاقتصاديين بالوقوف إلى جانب توقعات، بأن يرتفع سعر الدولار بعد قرار البنوك بخفض سعر الفائدة.

توقعات بوصول سعر الدولار إلى 17 جنيه نهاية 2020

وتوقع بنك «إتش إس بى سي»، أن يسجل سعر الدولار الأمريكي حوالي 16.5 جنيه بنهاية 2020.

وأضافت البنك أن البيانات تسلط الضوء على ضغوط جائحة «كوفيد-19»، حيث تظهر أن البنك المركزى والبنوك التجارية سحبت أكثر من 21 مليار دولار من أصولهم الأجنبية فى مارس وأبريل الماضيين، للإبقاء على العملة مستقرة فى مواجهة نزوح مطرد لرؤوس الأموال.

فيما توقعت المجموعة المالية هيرميس، أن يصل سعر صرف الدولار إلى 16.5 أو 17 جنيه بحلول نهاية 2020، وذلك عقب الإشارة الواضحة من البنك المركزى بالتوقف عن الدعم الذى كان يقدمه للجنيه وسط النزوح غير المسبوق لرؤوس الأموال خلال الشهرين الماضيين.

وتوقع بنك الإمارات دبى الوطنى، أن يصل سعر الدولار الأمريكى إلى 17 جنيه بنهاية العام الحالى، و18 جنيها مع نهاية العام المقبل 2021.

ويرى بنك جى بى مورجان، أن الدعم الخارجى قد يمنع الحركة العشوائية للعملة الأجنبية، ولكن لن تكون مفاجأة أن نرى الجنيه يفرط فى مكاسبه التى حققها فى 2019.

ويعد تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد العالمى أحد أهم الأسباب التى تهدد تعافى الجنيه المصرى مقابل الدولار، حيث يتوقع عدد من بنوك الاستثمار أن يصل سعر الدولار إلى 16.50 جنيه بنهاية 2020.

واستبعد بعض محللي بعض البنوك أن يكون الارتفاع البسيط الذى لم يتجاوز 0.5% من خسائر الدولار، أن يكون بداية لظهور تداعيات انتشار “كوفيد 19” أو سلسلة تراجعات للعملة المحلية.

وأشار خبراء إلى عدم وجود ضغوط حول الجنيه حتى الآن، وهناك وقفة من جانب المستثمرين لتقدير الأوضاع خاصة فى ظل “انهيار أسواق المال العالمية” خلال الأيام القليلة الماضية.

وأثر انخفاض سعر الدولار خلال “2019” على نمو محافظ القروض بمعدلاتها المعتادة بعد تراجع محافظ القروض بالعملات الأجنبية، والتى تسببت فى نمو ضعيف للقروض البنكية في 2019 عند 3.9%.

وتراجعت القروض بالعملة الأجنبية بقيمة بلغت 138 مليار جنيه بنسبة انخفاض 21%، لتصل إلى 514.8 مليار جنيه، مقابل 652.7 مليار جنيه فى 2018، وارتفعت قيمة القروض بالعملة المحلية 209 مليارات جنيه لتصل إلى 1.36 تريليون جنيه مقابل 1.15 تريليون جنيه

وتراجع سعر الدولار العام الماضي في صالح الادخار بالعملة المحلية، حيث ارتفعت ودائع البنوك خلال 2019 بنسبة 10.9% لتصل إلى 4.24 تريليون جنيه، في مقابل 3.818 تريليون جنيه، رغم تراجع الودائع بالعملات الأجنبية 15% بنحو 129 مليار جنيه، وذلك بدعم من زيادة الودائع بالجنيه 431.5 مليار جنيه.

اقرأ أيضاً:

العوامل المؤثرة على سعر الدولار:

– سعر الذهب: هناك علاقة عكسية بين سعر الدولار وسعر الذهب فكلما زاد سعر الذهب انخفض سعر الدولار والعكس صحيح.

– التطورات السياسية: تؤثر الأحداث السياسية بشكل كبير على الدولار سواء إرتفاعاً أو إنخفاضاً.

– تؤثر التقارير والأخبار التي ينشرها بنك الاحتياطي الفدرالي “البنك المركزي الأمريكي” بشكل كبير، وهو منظمة مستقلة تقوم بوضع السياسات النقدية للوصول إلى تنمية إقتصادية بعيدة عن مخاطر التضخم وذلك من خلال عمليات رئيسية كعمليات السوق المفتوحة ومعدلات الخصم ومعدلات الفوائد على سندات الخزينة.

– اسعار الفائدة البنكية: تعد من أهم العوامل المؤثرة على سعر الدولار وتحدد تحركاته، ولقد أدى تخفيضها الى 1% إلى تراجع مستمر لسعر الدولار الأمريكي أمام العملات الأخرى التي تقدم فائدة أعلى.

– السندات: يعتبر إنخفاض سعر السندات بزيادة الطلب عليه وبالتالي تزيد الأرباح السنوية منها، وذلك يعود على الدولار الأمريكي بالفائدة.

– وتؤثر تقارير هيئة السوق المفتوح الفدرالية وهي هيئة تجتمع 8 مرات سنوياً لتحديد المستوى الملائم للفوائد البنكية.

– سوق الأسهم: يدفع ارتفاع مؤشرات الأسهم في ارتفاع سعر الدولار حيث أن المؤشرات الرئيسية لسوق الأسهم الأمريكية هي: مؤشر داو جونز الصناعي، مؤشر ستانداردز بورز، وناسداك.

– الخزانة الأمريكية: تؤثر تقارير الخزانة الأمريكية بصورة كبيرة على سعر الدولار الأمريكي.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى