أخبار الاقتصاد

أفضل شهادة ادخار في البنك التجاري الدولي بعد خفض سعر الفائدة من المركزي

يقدم البنك التجاري الدولي واحدة من أفضل شهادات الادخار على الإطلاق التي لا يمكن إيجاد مثيل لها في أي بنك آخر من البنوك العاملة داخل الدولة المصرية، وهي الشهادة الثلاثية ذات الثابت الذي يتراوح ما بين 11% سنويًا إلى غاية 12% سنويًا مع العلم بأن سعر الفائدة يتم تحديده بناءً على دورية صرف العائد التي اختارها العميل.

وتعتبر الشهادة الثلاثية من البنك التجاري الدولي أفضل شهادة ادخار في القطاع المصرفي داخل الدولة المصرية خلال الوقت الحالي، وخاصة بعد القرار الذي اتخذه البنك المركزي المصري في الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر الماضي المتمثل في خفض سعر الفائدة 0.05%.

يذكر أن هذه المرة لا تعتبر الأولى التي يتم فيها خفض سعر الفائدة خلال العام الحالي 2020 من جانب البنك المركزي المصري، حيث سبق وأن قام الأخير بخفض سعر الفائدة لأول مرة في شهر مارس الماضي بمعدل 3%، وهو الخفض التاريخي الذي حدث بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد سواء داخل الدولة المصرية أو حتى في العالم بأكمله.

وتأتي قرارات البنك المركزي المصري بشأن خفض أسعار الفائدة من أجل دعم الاقتصاد المصري، حتى لا يتعرض إلى الانهيار خلال أزمة جائحة كورونا الحالية، علمًا بأن كل التكهنات تشير إلى احتمالية قيام البنك المركزي بخفض سعر الفائدة للمرة الثالثة والأخيرة خلال العام الجاري، على أن يتم ذلك تحديدًا في شهر ديسمبر المقبل على هامش الاجتماع الأخير الخاص بلجنة السياسة النقدية.

وقامت كل البنوك العاملة داخل الدولة المصرية بتغيير أسعار الفائدة على شهادات الادخار لديها خلال الأسابيع القليلة الماضية، وهو الأمر الذي جعل كافة العملاء في بحث مستمر عن أفضل شهادة ادخار يمكن أن توفر عائد عالي في المرحلة القادمة.

أسعار الفائدة على شهادة الادخار الثلاثية من البنك التجاري الدولي

  • تصل الفائدة إلى 11% سنويًا في حالة اختيار العميل صرف العائد بشكل شهري.
  • تصل الفائدة إلى 11.25% سنويًا في حالة اختيار العميل صرف العائد بشكل ربع سنوي.
  • تصل الفائدة إلى 11.5% سنويًا في حالة اختيار العميل صرف العائد بشكل نصف سنوي.
  • تصل الفائدة إلى 12% سنويًا في حالة اختيار العميل صرف العائد بشكل سنوي.

ومن السهل جدًا شراء شهادة الادخار الثلاثية من البنك التجاري الدولي، حيث يصل الحد الأدنى لها إلى مبلغ ألف جنيه فقط لا غير بدون حد أقصى، مع الوضع في الاعتبار أن العميل يستطيع إرجاع الشهادة إلى البنك والحصول على قيمتها كاملة بعد مرور ستة أشهر على تاريخ شرائها.

ولا يزال الشارع المصري يأمل في ارتفاع أسعار الفائدة من جديد خلال الأشهر القادمة، إلا أن ذلك الأمر يبدو مستبعدًا بنسبة كبيرة للغاية، نظرًا لأن الوضع مرتبط بالدرجة الأولى بفيروس كورونا الذي لا يزال منتشرًا إلى غاية هذه اللحظة على مستوى جميع محافظات الجمهورية أو حتى في العالم بأكمله.

ويبقى الأمر المؤكد أن الفيروس سوف يجبر العالم على التعايش معه في المرحلة القادمة، وذلك بحسب التأكيدات القادمة من طرف منظمة الصحة العالمية التي أشارت مؤخرًا إلى صعوبة اكتشاف العلاج المناسب في ظرف بضعة أشهر مثلما يعتقد الكثير من الناس.

وكانت جامعة أكسفورد البريطانية من أشهر المؤسسات العلمية التي حاولت بكثرة طوال الأشهر الماضية إنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا، إلا أن نتائج التجارب البشرية النهائية لا تزال غير فعالة على الإطلاق حتى هذه اللحظة، على أمل أن يتغير الوضع بشكل كلي في الأشهر المتبقية من العام الحالي 2020 وقبل حلول العام الجديد 2021.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى